common:navbar-cta
تنزيل التطبيقمدونةالميزاتالتسعيرالدعمتسجيل الدخول

2.2.1 التنبؤات

وعلى مدى السنوات الخمسين الماضية، زاد إجمالي الإمدادات الغذائية إلى ثلاثة أضعاف تقريبا، في حين أن عدد سكان العالم لم يزد إلا ضعفين، وهو تحول رافقه تغييرات كبيرة في النظام الغذائي فيما يتعلق بالرخاء الاقتصادي (كيتينغ وآخرون 2014). على مدى السنوات ال 25 الماضية، ارتفع عدد سكان العالم بنسبة 90٪، ومن المتوقع أن يصل إلى 7.6 مليار نسمة في النصف الأول من عام 2018 (Worldometers). وتتراوح تقديرات زيادة الطلب العالمي على الأغذية في عام 2050 مقارنة بعام 2010 بين 45% و71% اعتماداً على الافتراضات المتعلقة بالوقود الحيوي والنفايات، ولكن من الواضح أن هناك فجوة في الإنتاج تحتاج إلى سدها. ولتجنب انعكاس الاتجاهات النزولية الأخيرة لنقص التغذية، يجب أن يكون هناك انخفاض في الطلب على الأغذية و/أو خسائر أقل في القدرة على إنتاج الأغذية (Keting et al. 2014). ويتمثل أحد الأسباب المتزايدة الأهمية لارتفاع الطلب على الأغذية في استهلاك الفرد نتيجة لارتفاع نصيب الفرد من الدخل، الذي يتسم بتحولات نحو الأغذية الغنية بالبروتين، ولا سيما اللحوم (Ehrlich and Harte 2015 ب). ويخلق هذا الاتجاه مزيداً من الضغوط على سلسلة الإمدادات الغذائية، لأن نظم الإنتاج القائمة على الحيوانات تتطلب عموماً مزيداً من الموارد بشكل غير متناسب، سواء في استهلاك المياه أو في مدخلات الأعلاف (Rask and Rask 2011؛ Ridout et al. 2012؛ Xue and Landis 2010). وعلى الرغم من أن معدل الطلب المتزايد على الأغذية قد انخفض في العقود الأخيرة، وإذا كانت المسارات الحالية للنمو السكاني والتحولات الغذائية واقعية، فإن الطلب العالمي على المنتجات الزراعية سينمو بنسبة 1.1 إلى 1.5 في المائة سنوياً حتى عام 2050 (أليكساندراتوس وبروينسما 2012).

وقد فرض النمو السكاني في المناطق الحضرية ضغوطا على الأراضي التي كانت تستخدم تقليديا في المحاصيل القائمة على التربة: فالطلب على المساكن والمرافق لا يزال يتعدى على الأراضي الزراعية الرئيسية ويزيد من قيمتها بما يتجاوز بكثير ما يمكن أن يصنعه المزارعون من الزراعة. يعيش ما يقرب من 54% من سكان العالم الآن في المناطق الحضرية (Esch et al. 2017)، ولا يظهر الاتجاه نحو التحضر أي علامات على تراجع. وهناك طلب على نظم الإنتاج التي يمكن أن توفر الأغذية الطازجة على نحو موثوق بالقرب من المراكز الحضرية، وستزداد مع تزايد التحضر. وعلى سبيل المثال، فإن ارتفاع الزراعة الرأسية في المراكز الحضرية مثل سنغافورة، حيث تكون الأرض متميزة، يعطي تلميحا قويا إلى أن نظم الزراعة المركزة والإنتاجية العالية ستكون جزءا لا يتجزأ من التنمية الحضرية في المستقبل. فالتقدم التكنولوجي يجعل نظم الزراعة الداخلية اقتصادية على نحو متزايد، على سبيل المثال، أدى تطوير مصابيح البستنة LED التي تدوم طويلاً للغاية وكفاءة استخدام الطاقة إلى زيادة القدرة التنافسية للزراعة الداخلية فضلاً عن الإنتاج في خطوط العرض العالية.

ويظهر تحليل التنوع البيولوجي الزراعي باستمرار أن البلدان المرتفعة والمتوسطة الدخل تحصل على أغذية متنوعة من خلال التجارة الوطنية أو الدولية، ولكن هذا يعني أيضا أن الإنتاج والتنوع الغذائي لا يقترن، وبالتالي أكثر عرضة للانقطاعات في خطوط الإمداد منه في البلدان المنخفضة الدخل حيث يتم إنتاج معظم الأغذية على الصعيد الوطني أو الإقليمي (Herrero et al. 2017). كما أنه مع تزايد حجم المزارع، يميل تنوع المحاصيل، لا سيما المحاصيل التي تنتمي إلى مجموعات غذائية عالية التغذية (الخضروات والفواكه واللحوم) إلى الانخفاض لصالح الحبوب والبقوليات، الأمر الذي يهدد مرة أخرى بالحد من توافر مجموعة من المجموعات الغذائية المختلفة على الصعيدين المحلي والإقليمي (Herrero et al. 2017).


Aquaponics Food Production Systems

Loading...

ابق على اطلاع على أحدث تقنيات الزراعة الأحيومائية Aquaponic

الشركة

  • فريقنا
  • المنتدى
  • الإعلام
  • مدونة
  • برنامج الإحالة
  • سياسة الخصوصية
  • شروط الخدمة

حقوق النشر © 2019 Aquaponics AI. كل الحقوق محفوظة.