common:navbar-cta
تنزيل التطبيقمدونةالميزاتالتسعيرالدعمتسجيل الدخول

ومن الشواغل الرئيسية لسلامة الأغذية فيما يتعلق بالأحياء المائية زراعة محاصيل الخضروات في المياه التي تحتوي على فضلات الأسماك وغيرها من المواد العضوية، بما في ذلك بقايا الأسماك والجسيمات النباتية. يمكن للبكتيريا المسببة للأمراض أن تدخل النظام عن طريق الماء أو براز الحيوانات أو الشتلات النباتية أو الأدوات أو البشر. الخطر الرئيسي للحيوانات ذات الدم الحار هو إدخال «الإشريكية القولونية»، في حين يمكن للطيور أن تحمل «السالمونيلا* النيابة». (منظمة الأغذية والزراعة 2014). E. coli O157:H7، السالمونيلا النيابة، وListeria Monocytogenes هي مسببات الأمراض الرئيسية المنقولة بالأغذية والتي يمكن العثور عليها في نظام إعادة تدوير المياه والتي ثبت أنها تعيش في هذه الظروف. وقد تم اكتشاف تلوث النظم المائية بالبرازية في الغالب عند استخدام مصدر مياه رديء النوعية أو عندما تكون المدخلات البرازية من الحيوانات الأليفة أو الحياة البرية ممكنة (Fox et al. 2012). وعلى الرغم من التقارير المنشورة سابقا التي تشير إلى استيعاب2 من مسببات الأمراض المنقولة بالأغذية البشرية مثل *E. coli O157:H7 والسالمونيلا في الخضروات، فإن الدراسة التي أجراها Moriarty et al. (2018) لم توفر أدلة على الاستيعاب الجرثومي. وقد يكون الاستيعاب ظاهرة لا ينظر إليها إلا في ظروف محددة مثل التركيز البكتيري العالي جداً وإصابة النبات (خاصة عندما تتلف الجذور) التي تزيد من احتمال حدوث الاستيعاب البكتيري.

2 تدخل البكتيريا من خلال فتحات طبيعية في سطح النبات و/أو من خلال مواقع الضرر البيولوجي أو المادي، أو يتم سحب البكتيريا إلى الأنسجة الداخلية مع الماء ([Dering et al. 2012)] (

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للأسماك المتأتية من مصادر غير موثوقة إدخال فيروسات وأمراض محمولة بالأغذية (على سبيل المثال Vibrio spp.) لا ترتبط عادة بالفواكه والخضروات (Fox et al. 2012). يمكن أيضا إدخال الطفيليات مثل Cryptosporidium و Girdia lamblia في الماء نفسه، وبالتالي فإن مصدر المياه المستخدمة في أكوابونييكس مهم جدا لسلامة المنتجات الغذائية (Ljubojević et al. 2017). الطريق الرئيسي للتلوث البكتيري للمنتجات هو من المياه التي ترسب البكتيريا على السطح.

وتحبذ الظروف السائدة في النظم المائية (البيئات الدافئة والرطبة والمنخفضة الأوكسجين ذات المواد العضوية العالية) مسببات الأمراض المنقولة بالأغذية والتي تشكل خطراً أيضاً على الأسماك والنباتات. ويبدو أن وجود الرواسب هو أحد العوامل الرئيسية التي تؤثر على استمرار العوامل المسببة للأمراض (جمعية Aquaponics 2015). لذلك، يجب على منتجي الأكوابونك عدم السماح لهذه الظروف بالتطور في أنظمتهم لأسباب تكنولوجية وكذلك لأسباب تتعلق بسلامة الأغذية. وتشير الدراسات التي أجريت على مسببات الأمراض المنقولة بالأغذية في الأسماك إلى أنه في حالة تعرضها، يمكن للأسماك أن تحمل مسببات الأمراض المنقولة بالأغذية لفترة قصيرة. عندما تكون في خزان مع تهوية جيدة وإزالة المواد الصلبة، البقاء على قيد الحياة الممرض في الأسماك منخفضة جدا. ومع ذلك، فعندما تكون الأسماك في خزان مع تراكم الرواسب وسوء التهوية، تستمر مسببات الأمراض في الأسماك لفترة أطول بكثير وفي مستويات أعلى (جمعية Aquaponics 2015).

معظم الأسماك لا تحتوي على مستويات كبيرة من المخاطر المسببة للأمراض البشرية. وإذا عولجت الأسماك حرارياً قبل الاستهلاك، فعادة ما يتم القضاء على أي تلوث بسرعة (Lee et al. 2015). ومع ذلك، هناك حاجة إلى عناية خاصة إذا كانت الأسماك ستؤكل نيئة (مثل السوشي أو carpaccio أو ceviche). كما أن الخضر الورقية والخضراوات النيئة الأخرى هي منتجات عالية الخطورة: ف13.9% من الفاشيات المنقولة بالأغذية في الاتحاد الأوروبي ناتجة عن الفواكه والخضروات (EFSA & ECCDC 2017). الخضر الورقية هي محصول عالي الخطورة لأنها:

  • كثيرا ما تؤكل النيئة

  • تنمو على مقربة من السطح

  • لديها مساحة سطح عالية جدا لكتلتها

وتميل الخضر الورقية إلى تقديم جرعة من مسببات الأمراض في كل وجبة أعلى بكثير من أي نوع آخر من المنتجات إذا كانت ملوثة (جمعية Aquaponics 2015). الأعشاب، مثل الريحان أو النعناع، تميل إلى أن تكون أقل خطورة لأن كميات أقل من هذه النباتات تؤكل بالمقارنة مع الخس (Lee et al. 2015). أظهرت دراسة أجراها Barnhart et al. (2015) أنه لا يوجد فرق كبير بين تلوث الخضر الورقية المبطنة والمفكك في محلات البقالة المزروعة باستخدام أكوابونيات المائية وزراعة التربة.

و يشكل التلوث الكيميائي و التكسيني مصدر قلق أيضا. بيد أن البيئة الخاضعة لل رقابة في المرافق المائية قد تجعل هذه المخاطر أقل احتمالا بالمقارنة مع الأشكال الأخرى لل إنتاج الزراعي. يجب أن يدرك المنتج المائي أن أي منتج كيميائي يستخدم مع النباتات يمكن أن يؤثر على الأسماك، وأي منتج يستخدم مع الأسماك يمكن أن يؤثر على النباتات والمستهلكين. ويبدو أن العواقب المحتملة للتلوث بالمخاطر المادية في الإنتاج الأولي على الصحة العامة غير شائعة نسبياً.

للقضاء على أو تقليل المخاطر إلى مستويات مقبولة، يجب على منتجي الأكوابونك تنفيذ تدابير وقائية مثل GAP (GOD AAGGGRACTIE) و GHP (GOD HYGIENPRACTICE). وينبغي أيضاً تنفيذ نهج وقائي نظامي لتحليل المخاطر ونقطة المراقبة الحرجة كتحسين للمخاطر وغازات الدفيئة (الشكل 1).

! الصورة 20210212144633646

الشكل 1: GAP وGP كشرطين أساسيين مهمين لنهج HACCP، يشكلان ¾ و ¼ على التوالي من النهج الوقائي لسلامة الأغذية

*حقوق الطبع والنشر © شركاء مشروع Aqu @teach. Aqu @teach هي شراكة استراتيجية إيراسموس في التعليم العالي (2017-2020) بقيادة جامعة غرينتش، بالتعاون مع جامعة زيوريخ للعلوم التطبيقية (سويسرا)، والجامعة التقنية في مدريد (إسبانيا)، وجامعة ليوبليانا ومركز ناكلو التقني الحيوي (سلوفينيا) . *

يرجى الاطلاع على جدول المحتويات للاطلاع على المزيد من المواضيع.


[email protected]

https://aquateach.wordpress.com/
Loading...

ابق على اطلاع على أحدث تقنيات الزراعة الأحيومائية Aquaponic

الشركة

  • فريقنا
  • المنتدى
  • الإعلام
  • مدونة
  • برنامج الإحالة
  • سياسة الخصوصية
  • شروط الخدمة

حقوق النشر © 2019 Aquaponics AI. كل الحقوق محفوظة.