common:navbar-cta
تنزيل التطبيقمدونةالميزاتالتسعيرالدعمتسجيل الدخول

وقد مكنت التكنولوجيا الإنتاجية الزراعية من النمو الهائل في القرن الماضي, مما دعم أيضا النمو السكاني الكبير. غير أن هذه التغيرات قد تقوض أيضا قدرة النظم الإيكولوجية على استدامة الإنتاج الغذائي، والحفاظ على موارد المياه العذبة والحراجية، والمساعدة على تنظيم المناخ ونوعية الهواء (فولي وآخرون 2005).

ومن أكثر التحديات إلحاحا في مجال الإنتاج الغذائي الابتكاري، وبالتالي في علم الأحياء المائية، معالجة المسائل التنظيمية التي تحد من التوسع في التكنولوجيات المتكاملة. ولمجموعة واسعة من الوكالات المختلفة ولاية قضائية على المياه وصحة الحيوان وحماية البيئة وسلامة الأغذية، وفي بعض الحالات تكون أنظمتها متناقضة أو غير مناسبة للنظم المتكاملة المعقدة (جولي وآخرون 2015). و تعد اللوائح و التشريعات حاليا من أكثر المجالات إثارة لل ارتباك بالنسبة لل منتجين و أصحاب المشاريع المحتملين. ويحتاج المزارعون والمستثمرون إلى معايير ومبادئ توجيهية للحصول على التصاريح والقروض والإعفاءات الضريبية، غير أن التداخل المربك للمسؤوليات بين الوكالات التنظيمية يبرز الحاجة الملحة إلى تحسين المواءمة والتعاريف المتسقة. و كثيرا ما تكون الأطر التنظيمية مربكة, و يظل الترخيص لل مزارع و كذلك إصدار الشهادات لل مستهلكين مشكلة في العديد من البلدان. بدأت كل من منظمة الأغذية والزراعة (في عام 2015) ومنظمة الصحة العالمية (في عام 2017) والاتحاد الأوروبي (في عام 2016) مؤخراً مواءمة الأحكام المتعلقة بصحة الحيوان ورفاهه وسلامة الأغذية ضمن نظم علم الأحياء المائية وتجارة التصدير والاستيراد للمنتجات المائية. فعلى سبيل المثال، تعمل عدة بلدان معنية بالأحياء المائية على كسب التأييد من أجل صياغة صريحة في إطار الدستور الغذائي، ويركز التركيز الرئيسي داخل الاتحاد الأوروبي، الذي يحدده إجراء COST FA1305 الذي يرعاه الاتحاد الأوروبي، وهو «مركز Aquaponics Aquaponics» حالياً على تعريف الأحياء المائية ككيان واضح ومتميز. وفي الوقت الحاضر، تحدد اللوائح الإنتاج لكل من الاستزراع المائي والاستزراع المائي، ولكنها لا تتضمن أحكاما لدمج الاثنين. وكثيرا ما يخلق هذا الوضع بيروقراطية مفرطة للمنتجين الذين يطلب منهم ترخيص عمليتين منفصلتين أو الذين لا تسمح تشريعاتهم الوطنية بالمشاركة في الثقافة (جولي وآخرون 2015). ويعرف مركز Aquaponics Hub التابع للاتحاد الأوروبي، الذي دعم هذا المنشور (COST FA1305)، علم الأحياء المائية بأنه «نظام إنتاج للكائنات والنباتات المائية حيث تستمد غالبية (\ > 50%) من المغذيات التي تحافظ على النمو الأمثل للنباتات من النفايات الناشئة عن تغذية الكائنات المائية» (انظر الفصل 7).

ولا تزال خطط إصدار الشهادات للمستهلكين مجالا صعبا بالنسبة لمنتجي الأحياء المائية في أنحاء كثيرة من العالم. على سبيل المثال، في الولايات المتحدة وأستراليا، يمكن اعتماد المنتجات المائية كمنتجات عضوية، ولكن ليس داخل الاتحاد الأوروبي.

ومن المنظور الاقتصادي، فإن علم الأحياء المائية قادر نظريا على زيادة القيمة الإجمالية لاستزراع الأسماك أو الزراعة المائية التقليدية، مع إغلاق دورة الغذاء والماء والطاقة في إطار اقتصاد دائري قائم على أساس بيولوجي. ومن أجل جعل النظم المائية الصغيرة مجدية اقتصاديا، يتعين على مزارعي الأحياء المائية عموما أن يعملوا في أسواق متخصصة للحصول على أسعار أعلى للمنتجات، وبالتالي فإن إصدار الشهادات يصبح بالغ الأهمية.

و أكثر القضايا إلحاحا هي ما إذا كان يمكن أن يصبح علم الأحياء المائية مقبولا على مستوى السياسات العامة. تعتبر سلامة الأغذية أولوية عالية للحصول على الدعم العام، وعلى الرغم من انخفاض مخاطر العوامل المسببة للأمراض في النظم المغلقة، مما يعني ضمنا تقليل الحاجة إلى مضادات الميكروبات ومبيدات الآفات، فإن إدارة المخاطر المحتملة - أو علاوة على ذلك إدارة التصورات عن تلك المخاطر، خاصة وأنها قد تؤثر على سلامة الأغذية - هي أولوية عالية للسلطات الحكومية والمستثمرين على حد سواء (ميليتشيتش وآخرون 2017). وأحد الشواغل التي كثيرا ما تثار هو الخوف من انتقال العوامل المسببة للأمراض في الحمأة من الأسماك إلى النباتات، ولكن هذا غير مؤكد في الأدبيات (الفصل 6). وعلى هذا النحو، هناك حاجة إلى تبديد أي شواغل متبقية تتعلق بسلامة الأغذية والأمن البيولوجي من خلال إجراء بحوث متأنية، والتأكد، حيثما تكون هناك شواغل، من الكيفية التي يمكن بها إدارة هذه المشاكل من خلال تحسين تصميمات النظم و/أو الأطر التنظيمية.

Aquaponics هي تكنولوجيا إنتاج الأغذية الناشئة التي لديها القدرة على تكثيف وضغط الإنتاج في المساحات والأماكن التي لا تستخدم عادة لزراعة الأغذية. وهذا لا يعني فقط أنها ذات أهمية استثنائية في المناطق الحضرية، حيث يمكن وضع الأحياء المائية في أماكن غير مستغلة وغير مستخدمة مثل الأسطح المسطحة، ومواقع التطوير، والمصانع المهجورة، والعقارات السكنية والمدارس، ولكنه يوفر وسيلة في كل من العالم المتقدم والعالم النامي لكي يأخذ الناس جزء من عملية إنتاج الأغذية من خلال توفير الأغذية المحلية الطازجة إلى السوق (فان غوركوم وآخرون 2019). ومن المرجح أن يؤدي إدماج علم الأحياء المائية في الزراعة العمودية وتكنولوجيات الجدران الحية، بمرور الوقت، إلى تحسين الإنتاجية عن طريق الحد من البصمة الزراعية العامة مع تقليل أخذ الأراضي وتكثيفها.

تعتمد أساليب الإنتاج المكثفة في علم الأحياء المائية على معرفة مجموعة من العوامل الرئيسية المناسبة للغاية للاستخدام في تدريس مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في المدارس. يوفر Aquaponics للمعلم والطلاب فرصا لاستكشاف عالم النظم المعقدة وتصميمها وإدارتها ومجموعة من المجالات الأخرى، بما في ذلك العلوم البيئية وكيمياء المياه والبيولوجيا ورعاية الحيوان. ويجري استخدام أكوابونيكش أيضا في السجون/المرافق الإصلاحية، مثل سجن مقاطعة سان فرانسيسكو، لمساعدة السجناء على اكتساب المهارات والخبرات في مجال تربية الأحياء المائية والبستنة التي يمكنهم استخدامها عند إطلاق سراحهم. في السياق المحلي، هناك اتجاه متزايد لتصميم أنظمة كونترتوب التي يمكن أن تنمو الأعشاب وكذلك النظم الصغيرة التي يمكن أن تكون موجودة في المكاتب، حيث الأسماك الغريبة توفر تأثير مهدئ، في حين أن النباتات، كجزء من الجدران الحية، توفر أيضا خلفية جمالية وتنظف الهواء.

! الصورة 20200929111810367

** الشكل 1.3** عدد الورقات المنشورة عن «الزراعة المائية» و «راس» و «أكوابونيك"من 1980 إلى 2018 (تم جمع البيانات من قاعدة بيانات سكوبوس في 30 يناير 2019). يرجى ملاحظة أن مقياس «RAS» هو أمر واحد من حيث الحجم أعلى من ذلك بالنسبة «المائية» و «أكوابونيك'

Aquaponics هي تكنولوجيا زراعية تتقدم بسرعة من أول مآثر لها في السنوات الأخيرة من القرن العشرين والعقود الأولى من القرن الحادي والعشرين. لكنه لا يزال «موضوع التكنولوجيا والعلوم الناشئة» (Junge et al. 2017) الذي يخضع لكمية كبيرة من «hype'. وعند مقارنة عدد أوراق الاستزراع المائي والمائي والأقران المائية، تكون الأوراق المائية أقل بكثير (الشكل 1.3)، ولكن الأعداد آخذة في الارتفاع وسوف تستمر في الارتفاع مع تعليم الأحياء المائية، وخاصة على المستوى الجامعي، وزيادة الاهتمام العام. يمكن وصف «نسبة الضجيج» بأنه مؤشر على شعبية موضوع ما في وسائل الإعلام العامة مقارنة بما ينشر في الصحافة الأكاديمية. يمكن حساب ذلك، على سبيل المثال، عن طريق أخذ نتائج البحث في Google مقسوماً على نتائج البحث في Google Scholar. وفي حالة الأحياء المائية، كانت نسبة الضجيج في 16 أغسطس 2016 هي 1349، وهي نسبة كبيرة بالمقارنة مع نسب الضجيج في الزراعة المائية (131) والاستزراع المائي (17) (Junge et al. 2017). الشعور الذي يحصل عليه المرء من هذا هو، في الواقع، أن الأحياء المائية هي تكنولوجيا ناشئة ولكن هناك اهتمام كبير في هذا المجال الذي من المرجح أن يستمر ويزداد على مدى العقود القادمة. ومع ذلك، من المرجح أن تنخفض نسبة الضجيج مع إجراء المزيد من البحوث ونشر الأوراق العلمية.

ويهدف هذا الكتاب إلى الباحث والممارس المائية، وقد تم تصميمه لمناقشة واستكشاف وكشف القضايا التي تعالجها الأحياء المائية الآن والتي ستنشأ بلا شك في المستقبل. مع مثل هذا الطيف الواسع من المواضيع، فإنه يهدف إلى تقديم نظرة عامة شاملة ولكن يسهل الوصول إليها عن المجال العلمي والتجاري الجديد إلى حد ما للأحياء المائية. وبصرف النظر عن الجانب الإنتاجي والفني، تم تصميم هذا الكتاب لمعالجة الاتجاهات في العرض والطلب على الأغذية، فضلا عن الآثار الاقتصادية والبيئية والاجتماعية المختلفة لهذه التكنولوجيا الناشئة. وقد شارك في تأليف الكتاب العديد من الخبراء من جميع أنحاء العالم، ولكن معظمهم من داخل الاتحاد الأوروبي. وتغطي فصولها الـ 24 مجموعة كاملة من المناطق المائية، وستوفر الكتب المدرسية اللازمة لجميع المهتمين بالأحياء المائية ونقل الأحياء المائية إلى الأمام في العقد المقبل.


Aquaponics Food Production Systems

Loading...

ابق على اطلاع على أحدث تقنيات الزراعة الأحيومائية Aquaponic

الشركة

  • فريقنا
  • المنتدى
  • الإعلام
  • مدونة
  • برنامج الإحالة
  • سياسة الخصوصية
  • شروط الخدمة

حقوق النشر © 2019 Aquaponics AI. كل الحقوق محفوظة.