common:navbar-cta
تنزيل التطبيقمدونةالميزاتالتسعيرالدعمتسجيل الدخول

إن الثقافة الأقل تربة هي طريقة زراعة المحاصيل الزراعية دون استخدام التربة. بدلا من التربة، وتستخدم وسائل الإعلام المتنامية الخاملة المختلفة، وتسمى أيضا ركائز. توفر هذه الوسائط دعم النبات والاحتفاظ بالرطوبة. يتم دمج أنظمة الري في هذه الوسائط، وبالتالي إدخال محلول مغذي للمناطق الجذرية للنباتات. يوفر هذا الحل جميع العناصر الغذائية اللازمة لنمو النبات. الطريقة الأكثر شيوعا للثقافة الأقل تربة هي الزراعة المائية، والتي تشمل النباتات المتنامية إما على الركيزة أو في وسط مائي مع جذور عارية. هناك العديد من تصاميم الأنظمة المائية، كل منها يخدم غرضا مختلفا، ولكن جميع الأنظمة تشترك في هذه الخصائص الأساسية (الشكل 1.3).

وقد استخدمت الزراعة الأقل تربة للحد من الآفات والأمراض المنقولة بالتربة التي تؤثر على محاصيل الزراعة الأحادية. ويمكن للزراعة المائية في الواقع أن تتحكم في الآفات والأمراض المنقولة بالتربة عن طريق تجنب التلامس بين النباتات والتربة، ولأن الوسائط الأقل تربة يمكن تعقيمها وإعادة استخدامها بين المحاصيل. هذه إعادة استخدام ركائز تلبي مطالب خاصة من الإنتاج المكثف. و بعض الركائز أفضل بكثير من التربة, ولا سيما من حيث القدرة على الاحتفاظ بالمياه و الإمداد بالأكسجين في منطقة الجذور. كما قام المزارعون بتحسين أداء النباتات من خلال زيادة السيطرة على العديد من العوامل الحاسمة لنمو النباتات. ويتم التعامل بشكل أفضل مع توافر المغذيات في جذور النباتات ومراقبته والتحكم فيه في الوقت الحقيقي، مما يؤدي إلى إنتاج كمية ونوعية أعلى. وعلاوة على ذلك، فإن معظم أساليب الاستزراع الأقل تربة تستخدم جزءا صغيرا من المياه اللازمة للإنتاج التقليدي القائم على التربة لأن محلول المغذيات يعاد تدويره.

! الصورة 20200905130610530

و الزراعة الخالية من التربة هي أحد جوانب التطورات العلمية و الاقتصادية و التكنولوجية الرئيسية في ميدان الزراعة العام على مدى السنوات ال 200 الماضية. و بصفة عامة, و لكن في الغالب في البلدان المتقدمة النمو التي تمر بمناخات معتدلة, كان هناك طلب متزايد على المحاصيل غير الموسمية ذات القيمة العالية. ويعزى ذلك جزئيا إلى التحسينات الواسعة النطاق في مستويات المعيشة. وقد أدت هذه الزيادة في الطلب إلى التوسع في أنواع كثيرة من نظم الزراعة المحمية لتعزيز القدرة الإنتاجية وإطالة أمد عرض المحاصيل على مدار السنة. وفي إطار هذه النظم المحمية، يمكن زراعة المحاصيل في التربة. غير أنه من أجل الحفاظ على القدرة التنافسية مع الإنتاج الزراعي في الحقول المفتوحة، تعين زيادة الكثافة من أجل تعويض ارتفاع تكاليف الإنتاج المرتبطة بالزراعة البيئية الخاضعة للرقابة. ونتيجة لذلك، حدث تحول من إنتاج التربة إلى ثقافة أقل تربة لتلبية الاحتياجات المتغيرة للزراعة. ويوفر هذا النهج بدائل للتعقيم السمي للتربة لمكافحة الآفات ومسببات الأمراض، ويمكن أن يساعد على التغلب على مشاكل تعب التربة التي أحدثتها ممارسات الزراعة الأحادية.

وتكتسي الزراعة الأقل تربة، إلى جانب غلة أعلى بكثير مقارنة بالزراعة التقليدية، أهمية أيضا بسبب كفاءتها العالية في استخدام المياه والأسمدة، مما يجعل الزراعة المائية أنسب تقنية زراعية في المناطق القاحلة أو حيثما يكون تشتت المغذيات مشكلة بالنسبة لكل من و البيئية و الاقتصادية. و إزاحة التربة تجعل الزراعة المائية حلا لا غنى عنه في المناطق التي لا تتوفر فيها الأراضي الصالحة لل زراعة. وبدلاً من ذلك، يمكن تطوير الزراعة الأقل تربة في الأراضي القاحلة، وفي المناطق المعرضة للملوحة، وكذلك في البيئات الحضرية والضواحي، أو حيثما يتطلب التنافس على الأراضي والمياه أو الظروف المناخية غير المواتية اعتماد نظم إنتاج مكثفة. و الإنتاجية العالية لل مساحة الصغيرة المطلوبة تجعل الزراعة الخالية من التربة أسلوبا مثيرا لل اهتمام لل أمن الغذائي أو لتنمية الزراعة على نطاق صغير دون أميال غذائية.

وباختصار، فإن الأسباب الأربعة الرئيسية التي تجعل الثقافة الخالية من التربة ممارسة زراعية آخذة في الاتساع هي: انخفاض وجود الأمراض المنقولة عن طريق التربة ومسببات الأمراض بسبب الظروف المعقمة؛ وتحسين ظروف النمو التي يمكن التلاعب بها لتلبية الاحتياجات النباتية المثلى مما يؤدي إلى زيادة الغلة؛ و كفاءة استخدام المياه و الأسمدة, و إمكانية تطوير الزراعة حيثما لا تتوفر الأرض المناسبة. وبالإضافة إلى تزايد الطلب على المنتجات الخالية من المواد الكيميائية ومبيدات الآفات والممارسات الزراعية الأكثر استدامة، أجريت بحوث مستفيضة بشأن الأساليب العضوية والأساليب الأقل تربة. ويناقش القسم 6-1 هذه الاختلافات بمزيد من التفصيل.

ومن الشواغل الرئيسية فيما يتعلق باستدامة الزراعة الحديثة الاعتماد الكامل على الأسمدة الكيميائية المصنعة لإنتاج الأغذية. و يمكن أن تكون هذه المغذيات باهظة الثمن و يصعب مصادرها, و تأتي في كثير من الأحيان من ممارسات قاسية بيئيا تمثل مساهمة كبيرة في جميع انبعاثات ثانيأكسيدالكربون من الزراعة. و يجري استنزاف إمدادات الكثير من هذه المغذيات الحيوية بوتيرة سريعة, مع توقع حدوث نقص عالمي في العقود القليلة القادمة. وتعتبر الزراعة المائية أكثر كفاءة من حيث استخدام المياه والمغذيات من الزراعة القائمة على التربة، ولكن إدارتها أكثر تعقيداً وتتطلب مجموعة مختلفة من المدخلات، خاصة أثناء التركيب. الكهرباء مطلوبة عموما لتعميم أو الأوكسجين في الماء. ومع ذلك، فإنه لا يحتاج إلى وقود لحرث التربة، فإنه لا يحتاج إلى طاقة إضافية لضخ كميات أكبر بكثير من المياه للري أو لتنفيذ السيطرة على إزالة الأعشاب الضارة، كما أنه لا يعطل المواد العضوية للتربة من خلال الممارسات الزراعية المكثفة. كما أن التكاليف الأولية ومواد البناء والاعتماد على الكهرباء والمدخلات ستكون أيضا قيودا هامة على أكوابونيكش، ولكن في هذه الحالة يتم إزالة الحاجة إلى الأسمدة الكيميائية تماما.

  • المصدر: منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، 2014، كريستوفر سمرفيل، موتي كوهين، إدواردو بانتانيلا، أوستن ستانكوس، أليساندرو لوفاتيلي، إنتاج الأغذية المائية الصغيرة، http://www.fao.org/3/a-i4021e.pdf. مستنسخة بإذن *

Food and Agriculture Organization of the United Nations

http://www.fao.org/
Loading...

ابق على اطلاع على أحدث تقنيات الزراعة الأحيومائية Aquaponic

الشركة

  • فريقنا
  • المنتدى
  • الإعلام
  • مدونة
  • برنامج الإحالة
  • سياسة الخصوصية
  • شروط الخدمة

حقوق النشر © 2019 Aquaponics AI. كل الحقوق محفوظة.