common:navbar-cta
تنزيل التطبيقمدونةالميزاتالتسعيرالدعمتسجيل الدخول

والادعاء بأن الزراعة «على مفترق طرق» (كيرز وآخرون 2008) لا ينصف تماما حجم الوضع. وتواجه «فجوة الاستدامة» (فيشر وآخرون 2007) وسط دعوات إجماعية إلى الاستدامة استجابة مشتركة بشكل متزايد بين الباحثين: مناشدات لاتخاذ تدابير ثورية وتحولات في النماذج. قال فولي وآخرون (2011:5) بشكل مباشر تماماً: «إن التحديات التي تواجه الزراعة اليوم لا تختلف عن أي شيء شهدناه من قبل، وهي تتطلب مقاربات ثورية لحل مشاكل إنتاج الأغذية والاستدامة. وباختصار، يجب أن توفر النظم الزراعية الجديدة قيمة بشرية أكبر لمن هم في أمس الحاجة إليها، بأقل ضرر بيئي». بطريقة ما، يجب أن يتحول الدور الحالي للزراعة العالمية بوصفها المحرك الأكبر الوحيد للتغير البيئي العالمي إلى «عامل حاسم للتحول العالمي» نحو الاستدامة العالمية ضمن حيز التشغيل الآمن البيوفيزيائي للأرض (Rockström et al. 2017).

ويضع الأنثروبوسين مطالب شديدة: يجب تكثيف الزراعة؛ ويجب أن تلبي احتياجات السكان المتزايدين، ولكن من الضروري في الوقت نفسه أن تظل الضغوط التي تمارسها نظم الإنتاج الغذائي لدينا ضمن القدرة الاستيعابية لكوكب الأرض. ومن المفهوم بشكل متزايد أن الأمن الغذائي في المستقبل يعتمد على تطوير التكنولوجيات التي تزيد من كفاءة استخدام الموارد، مع الحيلولة في الوقت نفسه دون نقل التكاليف إلى الخارج (Garnett et al. 2013). وقد أبرز البحث عن بدائل لنموذجنا الزراعي الحالي أفكارا مثل الإيكولوجيا الزراعية (رينولدز وآخرون 2014) و «التكثيف المستدام»، مع التسليم بضرورة إحراز تقدم حقيقي نحو «التكثيف الإيكولوجي»، أي زيادة الإنتاج الزراعي من خلال الاستفادة من العمليات الإيكولوجية في النظم الإيكولوجية الزراعية (Struik and Kuyper 2014).

كان هناك نقاش موثق بشكل جيد حول ما يشكل «التكثيف المستدام» للزراعة، فضلاً عن الدور الذي يمكن أن تؤديه في معالجة الأمن الغذائي العالمي (Struik and Kuyper 2014؛ Kuyper and Struik 2014؛ Godfray and Garnett 2014). وحذر النقاد من التحليلات العالمية من القمة إلى الأسفل التي غالباً ما توضع في إطار منظورات ضيقة وموجهة نحو الإنتاج، داعين إلى مشاركة أقوى مع المؤلفات الأوسع نطاقاً بشأن الاستدامة والأمن الغذائي والسيادة الغذائية (Loos et al. 2014). وتعيد هذه القراءات النظر في الحاجة إلى تطوير نُهج قائمة على أسس إقليمية تنطلق من القاعدة إلى القمة، مع وجود توافق متزايد في الآراء يدعي أن جدول أعمال المنظمة يصلح للإنثروبوسين لا ينطوي على إنتاج غذائي «العمل كالمعتاد» مع تحسينات هامشية في الاستدامة، وإنما إعادة تفكير جذري في النظم الغذائية لا فقط للحد من الآثار البيئية ولكن أيضا لتعزيز رفاه الحيوان والتغذية البشرية ودعم الاقتصادات الريفية/الحضرية بالتنمية المستدامة (Godfray and Garnett 2014).

في حين أن «التكثيف المستدام» التقليدي (SI) قد تعرض للانتقاد من قبل البعض باعتباره يركز بشكل ضيق جدا على الإنتاج، أو حتى باعتباره تناقضا في المصطلحات تماما (Petersen و Snapp 2015)، يوضح آخرون أنه يجب تصور النهج على نطاق واسع، مع الإقرار بأنه لا يوجد المسار العالمي إلى التكثيف المستدام (غارنيت وغودفراي 2012). ومن المهم هنا تزايد تقدير «تعدد الوظائف» في الزراعة (بوتر 2004). وإذا كان الخطاب الديمغرافي «المالثوسي» قد حقق، خلال القرن العشرين، الهدف الضيق للتنمية الزراعية المتمثل في زيادة الإنتاج، فإن إعادة الاكتشاف المتزايد للأبعاد المتعددة للزراعة التي تجري حاليا تغير تصور العلاقة بين الزراعة و المجتمع.

وكانت فكرة «تعدد الوظائف» موضع خلاف في البداية في سياق المفاوضات المثيرة للجدل بين الغات ومنظمة التجارة العالمية بشأن السياسات الزراعية والتجارية (كارون وآخرون 2008)، ولكنها حظيت منذ ذلك الحين بقبول واسع النطاق، مما أدى إلى نظرة أكثر تكاملية لنظامنا الغذائي (بوتر 2004). ومن هذا المنطلق، فإن التقدم المحرز في النظر إلى الزراعة كنوع هام من «استخدام الأراضي» يتنافس مع الوظائف الأخرى للأراضي (Bringezu et al. 2014) يرتبط بعدد من المنظورات الأخرى. وقد تم وضع هذه المفاهيم من خلال عدة فئات هامة: (1) كمصدر للعمالة وسبل العيش لسكان الريف والحضر في المستقبل (ماكمايكل 1994)؛ (2) كجزء رئيسي من التراث الثقافي والهوية (فان دير بلوغ وفنتورا 2014)؛ (3) كأساس لتفاعلات سلسلة القيمة المعقدة في 'النظم الغذائية' (Perrot et al. 2011)؛ (4) كقطاع في الاقتصادات الإقليمية والوطنية والعالمية (Fuglie 2010)؛ (5) كعامل تعديل ومخزن للموارد الجينية (جاكسون وآخرون 2010)؛ (6) كخطر يهدد السلامة البيئية التي تمارس ضغوطا مدمرة على التنوع البيولوجي (Brussaard et al. 2010؛ Smil 2011)؛ (7) كمصدر لانبعاثات غازات الدفيئة (نوردوييك 2014). وهذه القائمة ليست شاملة بأي حال من الأحوال، ولكن المهم هو أن يفهم كل من هذه الأبعاد المتفاعلة على أنها تؤثر على الاستدامة والأمن الغذائي بطريقة أو بأخرى، ويجب التصدي لها بمحاولات جادة نحو المبادرة.

وينظر بشكل متزايد إلى نتائج الاستدامة على أنها تفاعل معقد بين الشواغل المحلية والعالمية (رينولدز وآخرون 2014). البيوفيزيائية والإيكولوجية والبشرية تخلط بين التعقيدات والخصوصيات من 'مكان' (ويثرز 2009). إن حلول «الحجم الواحد يناسب الجميع»، وخصائص الثورة الخضراء، تفشل في الاعتراف بهذه الإمكانات والمطالب الفريدة للاستدامة. و النتيجة هي أن التغيرات في إنتاج الأغذية و استهلاكها يجب أن ينظر إليها من خلال تعدد المقاييس و الأساليب. وتحقيقاً لهذه الغاية، يقترح رينولدز وآخرون (2014) نهجاً للاستدامة يستفيد من رؤى المبادئ الزراعية الإيكولوجية. أنها تقدم التركيز «المناسب حسب الطلب» على إنتاج الغذاء «مصممة بشكل صريح لتناسب الفردية البيئية والثقافية للمكان واحترام الموارد المحلية والحدود الاستيعابية للنفايات، وبالتالي تعزيز التنوع البيولوجي والثقافي فضلا عن اقتصاد الدولة الراسخة».

إذا كانت القضايا المطروحة بطبيعتها multidimensional، فقد أكد آخرون أيضًا على أنها contested. و المفاضلات بين العدد الكبير من الشواغل الفيزيائية الحيوية و البشرية أمر لا مفر منه و غالبا ما يكون معقدا لل غاية. وعتبات الاستدامة متنوعة، وغالباً ما تكون معيارية، ونادراً ما يمكن تحقيقها بالكامل في وقت واحد (Struik and Kuyper 2014). وقد تم التأكيد على أن الاتجاهات الجديدة نحو الاستدامة والأمن الغذائي تتطلب تغييرا متزامنا على مستوى القواعد الاجتماعية الرسمية وغير الرسمية ونظم الحوافز (أي المؤسسات) التي توجه التفاعل والسلوك البشري، ومن ثم فإن «الابتكار المؤسسي» يعتبر عنصرا أساسيا نقطة الدخول في التصدي لل تحديات (هول و آخرون 2001). الأرق كما تعقيد التكثيف المستدام مستمد من الإطارات البشرية (التي تستتبع وتدفق من السياقات والهويات والنوايا والأولويات وحتى التناقضات)، فهي، كما يقول Kuyper وStruik (2014:72)، «أبعد من قيادة العلم». إن محاولة التوفيق بين الأبعاد العديدة لإنتاج الأغذية من أجل غايات مستدامة وداخل حدود كوكبنا المحدود تنطوي على قدر كبير من عدم اليقين وعدم القابلية للاختزال والتنافس (Funtowicz and Ravetz 1995)؛ وهي تتطلب وعيًا وإقرارًا بأن مثل هذه القضايا قد تمت من خلال السياسية.

وقد قطعت بحوث النظم الغذائية والاستدامة شوطا طويلا في توسيع نطاق التركيز الضيق للثورة الخضراء، مما أدى إلى زيادة وضوح التحديات الحادة التي نواجهها في السعي إلى نظام غذائي أكثر استدامة بيئيا واجتماعيا. وبفضل مجموعة واسعة من العمل، أصبح من الواضح الآن أن إنتاج الأغذية يكمن في صميم سلسلة من العمليات المترابطة والمتعددة المستويات، التي تعتمد عليها البشرية لتلبية مجموعة من الاحتياجات المتعددة الأبعاد - المتناقضة في كثير من الأحيان - (المادية والبيولوجية والاقتصادية والثقافية). وكما ذكر روكستروم وآخرون (2017:7): «يجب على الزراعة العالمية الآن أن تلبي الاحتياجات الاجتماعية وأن تفي بمعايير الاستدامة التي تمكن الأغذية وجميع خدمات النظم الإيكولوجية الزراعية الأخرى (أي تثبيت المناخ، ومكافحة الفيضانات، ودعم الصحة العقلية، والتغذية، وما إلى ذلك) من توليد ضمن بيئة آمنة حيز تشغيل نظام أرضي مستقر و مرن». وفي إطار هذه الأهداف الزراعية المعاد معاييرتها على وجه التحديد يجب تطوير تكنولوجيا الأحياء المائية.


Aquaponics Food Production Systems

Loading...

ابق على اطلاع على أحدث تقنيات الزراعة الأحيومائية Aquaponic

الشركة

  • فريقنا
  • المنتدى
  • الإعلام
  • مدونة
  • برنامج الإحالة
  • سياسة الخصوصية
  • شروط الخدمة

حقوق النشر © 2019 Aquaponics AI. كل الحقوق محفوظة.