common:navbar-cta
تنزيل التطبيقمدونةالميزاتالتسعيرالدعمتسجيل الدخول

ولا يمكن تحليل السياسات الوطنية إلا لكل بلد على حدة. ول ذلك فإننا نركز على سياسات الاتحاد الأوروبي ذات الصلة.

20-3-1 نظرة عامة على سياسات الاتحاد الأوروبي ذات الصلة

وتنطبق سياسة المصايد المشتركة والسياسة الزراعية المشتركة على مكونات الاستزراع المائي والاستزراع المائي في الأحياء المائية، على التوالي (المفوضية الأوروبية 2012، المفوضية الأوروبية 2013). و تنطبق أيضا السياسات المتعلقة بسلامة الأغذية, و صحة الحيوان و رفاهه, و صحة النبات, و البيئة (النفايات و المياه).

20-3-1-1 السياسة الزراعية المشتركة

وتركز سياسة التنمية الريفية، التي يشار إليها أيضاً بالدعامة الثانية لعملية النداء الموحد، على زيادة القدرة التنافسية وتعزيز الابتكار (راغوناود 2017). و لدى كل دولة عضو برنامج و احد على الأقل لل تنمية الريفية. وقد حددت معظم البلدان أهدافا لتوفير التدريب، وإعادة هيكلة وتحديث المزارع القائمة، وإنشاء مزارع جديدة، والحد من الانبعاثات. وأدخلت تدابير ضد الاستخدام المفرط للأسمدة غير العضوية في سياسة النداء الموحد وكذلك في السياسات البيئية وتنظم من خلال التوجيه الصادر عن الاتحاد الأوروبي بشأن النترات (التوجيه 91/676/EEC 1991) والتوجيه الإطاري للمياه (WFD).

20-3-1-2 سياسة مصايد الأسماك المشتركة

وقد أصدرت المفوضية إصلاح البرنامج والخطوط التوجيهية الاستراتيجية للتنمية المستدامة لتربية الأحياء المائية في الاتحاد الأوروبي لمساعدة بلدان الاتحاد الأوروبي وأصحاب المصلحة في مواجهة التحديات التي يواجهها القطاع. وينصب التركيز على تسهيل تنفيذ التوجيه الإطاري للمياه من حيث علاقته بالاستزراع المائي (المفوضية الأوروبية 2013).

يتطلب البرنامج وضع خطة استراتيجية وطنية متعددة السنوات في كل دولة عضو مع استراتيجيات لتعزيز وتطوير قطاع الاستزراع المائي (المفوضية الأوروبية 2016). ومع الأخذ في الاعتبار تاريخها والأنواع المستزرعة المختلفة، يمكن لكل دولة عضو أن تدعم تقنيات الاستزراع المائي القائمة لديها، ولكن أيضا تطوير تكنولوجيات جديدة، مثل الأحياء المائية. و ينبغي أن تؤدي هذه الاستراتيجية إلى زيادة الإنتاج و خفض الاعتماد على الواردات. و الإجراءات الرئيسية التي تعتزم الدول الأعضاء اتخاذها هي تبسيط الإجراءات الإدارية, و تنسيق التخطيط المكاني, و تعزيز القدرة التنافسية, و تعزيز البحث و التطوير.

وفي إطار هذا البرنامج، تم إنشاء مجلس استشاري للاستزراع المائي. يتمثل الهدف الرئيسي للجنة في تقديم المشورة والتوصيات للمؤسسات الأوروبية والدول الأعضاء بشأن القضايا المتعلقة بالتنمية المستدامة لقطاع الاستزراع المائي (Sheil 2013).

ويتمثل أحد أهداف كل من CFP وCAP في زيادة القدرة التنافسية والاستدامة في الاستزراع المائي والزراعة، على التوالي (Massot 2017). و يتمثل أحد أهداف هذا البرنامج في استغلال الميزة التنافسية من خلال الحصول على معايير إنتاج صحية و بيئية عالية الجودة.

20-3-1-3 سياسة الاتحاد الأوروبي لسلامة الأغذية

الهدف من سياسة سلامة الأغذية في الاتحاد الأوروبي هو ضمان الغذاء الآمن والمغذي من الحيوانات والنباتات السليمة مع دعم صناعة الأغذية (المفوضية الأوروبية 2014). كما تشمل السياسة المتكاملة لسلامة الأغذية رعاية الحيوان وصحة النبات. وفي استراتيجية رعاية الحيوان، هناك إجراء بشأن رفاه الأسماك المستزرعة؛ ومع ذلك، لا توجد قواعد محددة قائمة (المفوضية الأوروبية 2012).

20-3-1-4 السياسات البيئية

يتم تنظيم التأثيرات البيئية للاستزراع المائي بموجب مجموعة من المتطلبات القانونية للاتحاد الأوروبي بما في ذلك جودة المياه والتنوع البيولوجي والتلوث. و السياسات البيئية ذات الصلة بمشغلي الأحياء المائية هي الاستراتيجية المتعلقة بمنع النفايات و إعادة تدويرها (المفوضية الأوروبية 2011) و الدورة السابعة لل بيئة

برنامج العمل (EAP) في إطار السياسة البيئية للاتحاد الأوروبي (الاتحاد الأوروبي 2014).

كيف يمكن لـ Aquaponics أن تسهم في تحقيق الأهداف في سياسات الاتحاد الأوروبي واستراتيجياته

ويمكن أن تسهم أكوابونيكش في تحقيق الأهداف الإنمائية المذكورة في هذه السياسات، حيث تتمثل العوامل الرئيسية في الحد من استخدام المياه والنفايات الناتجة عن إنتاج الأسماك من خلال إعادة تدوير المغذيات. و يتم تحويل المياه المصروفة إلى مورد و يمكن تحسين النفايات الصلبة كأسمدة نباتية. ونظرا لأن الأحياء المائية الحديثة تقوم على إعادة تدوير نظم الاستزراع المائي، فإن هذه العمليات مستقلة نسبيا عن موقعها ويمكن أن تسهم في الإنتاج الغذائي الإقليمي وسلاسل القيمة حتى في المناطق الحضرية. وتعاني نظم الاستزراع المائي المفتوحة من قيود: استخدام موارد المياه، والتلوث، والانخفاض المحلي في التنوع البيولوجي القاعي، والتجريف الكبير للمسطحات المائية، والتغيير المادي للأراضي، والتغيرات في تدفق المياه، وإدخال الأنواع الغريبة (الاتحاد الأوروبي 2016). ومع ذلك، فإن التخفيف من معظم القيود ممكن في النظم المائية. وبالمقارنة مع الأنظمة المائية، يقلل الماء المائي من استخدام الأسمدة المعدنية، التي غالباً ما يتم استخراجها بشكل غير مستدام.

ومن بين الأولويات الواردة في المبادئ التوجيهية الاستراتيجية بشأن الاستزراع المائي تحسين الوصول إلى الفضاء والمياه (المفوضية الأوروبية 2013). وتؤدي المنافسة بين مختلف أصحاب المصلحة والقواعد البيئية الصارمة في كثير من الأحيان إلى الحد من مواصلة تطوير نظم الاستزراع المائي المفتوحة داخل الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، يمكن أن توجد النظم المائية في أي مكان تقريبا، بما في ذلك الصحارى والتربة المتدهورة والجزر الرملية المالحة، حيث أن الحلقة المغلقة تستخدم الحد الأدنى من المياه. ولذلك، فإنه يمكن استخدام مساحة غير مناسبة لأنظمة الإنتاج الغذائي الأخرى، مثل أسطح المنازل، والمواقع الصناعية المهجورة، والأراضي غير الصالحة للزراعة أو الملوثة عموما. وبما أن الأحياء المائية تعيد استخدام 90-95% من المياه، فإنها تعتمد بدرجة أقل على توافر المياه مقارنة بالنظم الأخرى مثل الاستزراع المائي المفتوح، والزراعة المائية، وزراعة الري.

وكما هو الحال في إعادة تدوير نظم الاستزراع المائي، فإن فائدة النظم المائية التجارية الأكبر هي إمكانية الحصول على مستوى عال من الأمن البيولوجي، حيث يمكن التحكم في الظروف البيئية بشكل كامل بما يضمن بيئة صحية للأسماك (Badiola et al. 2012)، وبالتالي تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض الأمراض وفاشيات الطفيليات (يانونغ وإرلاتشر ريد 2012). وبسبب زيادة الرقابة على الإنتاج، فإن خطر الخسائر أقل (يانونغ وإرلاتشر ريد 2012)، وهو ما يمكن أن يوفر للمزارعين المائي ميزة تنافسية على المزارعين التقليديين. ومن ناحية أخرى، فإن استخدام مصدر واحد من النيتروجين لاستزراع منتجين (Somerville et al. 2014) يزيد من مخاطر الاستثمار حيث يجب تعظيم إنتاج الأسماك والنباتات من أجل تحقيق الربح. ومع ذلك، إذا تم ذلك بنجاح، جنبا إلى جنب مع التصورات الإيجابية في الأسواق الغربية لمنتجات أكثر ملاءمة للبيئة، يمكن تحقيق إيرادات عالية (Somerville et al. 2014).

ومن الأهداف الواردة في الاستراتيجية المتعلقة بمنع النفايات وإعادة تدويرها (المفوضية الأوروبية 2011) إدخال التفكير في دورة الحياة الذي يأخذ في الاعتبار مجموعة من الآثار البيئية. و يذكر أن الوقاية من النفايات هي الأولوية, تليها إعادة الاستخدام, و إعادة التدوير, و الاستعادة, و التخلص الأخير. كما أن أحد المجالات ذات الأولوية في برنامج البيئة الاقتصادي السابع يهدف إلى تحويل الاتحاد الأوروبي إلى اقتصاد يتسم بالكفاءة في استخدام الموارد وبانخفاض انبعاثات الكربون مع التركيز بوجه خاص على استخدام النفايات كمورد (الاتحاد الأوروبي 2014). تعمل أنظمة Aquaponics على تقليل إنتاج النفايات (Goddek et al. 2015). يتم إعادة تدوير المياه في أنظمة أكوابونيكش، وبالتالي يتم تقليل مياه الصرف الصحي إلى أدنى حد. باستخدام مياه معالجة الأسماك لتغذية النباتات، يتم إعادة استخدام النفايات العضوية من الاستزراع المائي في مكون الزراعة المائية في نظام الأحياء المائية. ويمكن تمعدن النفايات الصلبة المنتجة في نظام أكوابوني وإعادتها إلى النظام أو استخدامها كسماد للزراعة القائمة على التربة. كما يعزز Aquaponics إنتاج الأغذية المحلية، مما يقلل إلى أدنى حد من تكاليف النقل. وأخيرا، فإن وضع المزارع المائية في البيئات الحضرية، يمكن أن يوفر قيمة إيكولوجية في المدن ويؤدي دورا في التكيف مع تغير المناخ.

20-3-3 الدعم المالي من الاتحاد الأوروبي

و مول البرنامج الإطاري السابع (في إطار الإطار المالي المتعدد السنوات لل مفوضية الأوروبية) مشروعين يتعلقان بالأحياء المائية. ويقدم البرنامج الإطاري للاتحاد الأوروبي «أفق 2020» (التحدي 2 «الأمن الغذائي، والزراعة والحراجة المستدامتين، والبحوث البحرية والبحرية والمائية الداخلية، والاقتصاد البيولوجي» والتحدي 5 «العمل المناخي والبيئة وكفاءة استخدام الموارد والمواد الخام») التمويل للعديد من مبادرات علم الأحياء المائية بما في ذلك COST (التعاون الأوروبي في مجال العلوم والتكنولوجيا) الإجراء FA1305 «مركز الاتحاد الأوروبي للأحياء المائية: تحقيق الإنتاج المستدام المتكامل للأسماك والخضروات للاتحاد الأوروبي» لتعزيز الابتكار وبناء القدرات من خلال شبكة من الباحثين وشركات الزراعة المائية التجارية.

ومن بين فرص التمويل الممكنة الأخرى لمشاريع التنمية المائية في إطار الإطار المالي المتعدد السنوات للمفوضية الأوروبية الشراكة الأوروبية للابتكار - الإنتاجية والاستدامة الزراعيتين (EIP-AGRI)، وهي شراكة طويلة الأجل بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا في مجال البحوث والابتكار في مجال الأغذية الأمن التغذوي والزراعة المستدامة (LEAP-AGRI)، والمشروع التجريبي للمجلس الأوروبي للابتكار «صك الشركات الصغيرة والمتوسطة»، ومبادرة ERANET MED «الشراكة في البحث والابتكار في منطقة البحر الأبيض المتوسط» (PRIMA)، والصندوق الأوروبي للملاحة البحرية ومصايد الأسماك ( EMFF). ويمكن لمؤسسة EMFF أن تدعم المؤسسات البحثية والجامعات وكذلك الشركات؛ إلا أنها تتطلب معدلات مختلفة من التمويل المشترك.

استنتاجات بشأن المشهد العام لسياسات الاتحاد الأوروبي

ولم يذكر أي من سياسات الاتحاد الأوروبي و مبادئه التوجيهية حتى الآن صراحة علم الأحياء المائية. ووفقاً لـ DG MARE، فإن اللوائح المتعلقة بالأحياء المائية تحتاج إلى حل داخل فرادى الدول الأعضاء (COAST Action FA1305 2017)، على سبيل المثال، تنطوي على إجراءات ناتجة عن الخطط الاستراتيجية الوطنية ذات الصلة. وعلى الرغم من عدم وجود إطار واضح للاتحاد الأوروبي لعلم الأحياء المائية، فهو نظام زراعي مبتكر يمكن أن يسهم في العديد من الأولويات المحددة من خلال سياسات الاتحاد الأوروبي واستراتيجياته. و يساعد الدعم الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي من خلال التدابير المالية على زيادة تطوير التكنولوجيا. بيد أن ذلك يستهدف في الغالب مشاريع البحوث, بينما يحتاج القطاع أيضا إلى المساعدة من أجل التنمية التجارية من خلال دعم مشاريع إثبات المفهوم. و الواقع أنه لا يوجد حتى الآن سوى عدد قليل جدا من النظم التجارية الناجحة التي تعمل في الاتحاد الأوروبي, ول ذلك قد لا تكون هناك حاجة في الوقت الراهن إلى سياسة لل أحياء المائية. بيد أن الاعتراف بالتكنولوجيا و تغطيتها في نهاية المطاف في السياسات القائمة سيكون مفيدا لتنمية القطاع.


Aquaponics Food Production Systems

Loading...

ابق على اطلاع على أحدث تقنيات الزراعة الأحيومائية Aquaponic

الشركة

  • فريقنا
  • المنتدى
  • الإعلام
  • مدونة
  • برنامج الإحالة
  • سياسة الخصوصية
  • شروط الخدمة

حقوق النشر © 2019 Aquaponics AI. كل الحقوق محفوظة.