common:navbar-cta
تنزيل التطبيقمدونةالميزاتالتسعيرالدعمتسجيل الدخول

و تهدف المؤسسات الاجتماعية, بوصفها متميزة عن المشاريع التقليدية الخاصة أو الشركات, إلى تقديم منتجات و خدمات تلبي الاحتياجات الإنسانية الأساسية. وبالنسبة لمؤسسة اجتماعية، فإن الدافع الرئيسي لا يتمثل في زيادة الأرباح إلى أقصى حد بل في بناء رأس المال الاجتماعي؛ وبالتالي فإن النمو الاقتصادي ليس سوى جزء من ولاية أوسع بكثير تشمل الخدمات الاجتماعية مثل إعادة التأهيل والتعليم والتدريب، فضلا عن حماية البيئة. و هناك اهتمام متزايد بالأحياء المائية بين المؤسسات الاجتماعية, لأنها تمثل أداة فعالة لمساعدتها على تنفيذ ول ايتها. فعلى سبيل المثال، يمكن للأحياء المائية أن تدمج استراتيجيات كسب الرزق لتأمين الغذاء والدخل الصغير للأسر المعيشية التي لا تملك أرضا والأسر المعيشية الفقيرة. ويشكل الإنتاج المحلي للغذاء والوصول إلى الأسواق واكتساب المهارات أدوات لا تقدر بثمن لضمان تمكين المرأة وتحريرها في البلدان النامية، ويمكن للأحياء المائية أن توفر الأساس لنمو اجتماعي - اقتصادي عادل ومستدام.

وقد شهدت زيادة الإلمام العام بالأحياء المائية مجموعة متنوعة من المشاريع الاجتماعية التي يجري إنشاؤها في جميع أنحاء العالم. وفي الولايات المتحدة، بدأ عدد من المؤسسات الاجتماعية في استخدام الأحياء المائية كجزء من حركة اجتماعية متنامية تركز على استخدام الزراعة الحضرية لزيادة الأمن الغذائي والتماسك المجتمعي. وكان من أولى هذه المبادرات قوة النمو، التي أسسها ويل ألين في عام 1995 بهدف استخدام الزراعة الحضرية كوسيلة لتحسين الأمن الغذائي في وسط ميلووكي ولتعزيز أحيائها على المدى الطويل، وإعطاء شباب المدينة فرصة لاكتساب المهارات الحياتية من خلال و زراعة و تسويق المنتجات العضوية. توفر الطاقة المتنامية المرافق أو الأراضي، والتوجيه في مجال زراعة الأغذية، وصيانة المشروع بشكل عام، وتم التبرع بالمنتجات لبرامج الوجبات ومقدمي الأغذية في حالات الطوارئ، أو بيعها الشباب في المتاجر الزراعية المحلية وأسواق المزارعين، مع النص على أن يكون ربع العائدات عاد إلى المجتمع المحلي.

في عام 2010، تم الاعتراف بـ ويل ألين من قبل مجلة «تايم ماجيني*» كواحد من أكثر 100 شخص نفوذا في العالم، وبينما انهارت القوة المتنامية في عام 2017 في ظل تزايد الديون، فإن إرث المؤسسة يعيش على شكل مشاريع اجتماعية أخرى كانت مستوحاة لبدء مبادرات مماثلة. وأحد هذه المشاريع التي تعترف بتأثير ويل ألين هو الشراكة الخضراء Rid-All في كليفلاند، أوهايو، التي تتمثل مهمتها في تثقيف الجيل القادم ليس فقط لتعلم زراعة وتناول الطعام الطازج، ولكن أيضا لتشغيل وتنمية مشاريعهم الخاصة في صناعة الأغذية، تتراوح بين بيع المنتجات الطازجة و الأسماك إلى موزعي الأغذية, و تجهيز المنتجات الغذائية الطازجة و تعبئتها بشكل كامل.

وقد تم تعزيز حركة الزراعة الحضرية في الولايات المتحدة من خلال برنامج المنح التنافسية لمشروع الأغذية المجتمعية التابع لوزارة الزراعة الأمريكية, الذي أنشئ في عام 1996 بهدف مكافحة انعدام الأمن الغذائي من خلال تطوير مشاريع غذائية مجتمعية تعزز الحكم الذاتي, و كفاية المجتمعات المحلية المنخفضة الدخل. و منذ عام 1996, قدم هذا البرنامج ما يقرب من 90 مليون دولار في شكل منح. ومن المشاريع الاجتماعية التي استفادت من هذا المخطط زراعة العدالة الذي أنشأ نظاما لل تربية المائية على قطعة شاغرة في أوكلاند الشرقية, كاليفورنيا, يديرها نزلاء سجون سابقون. تم إنشاء اثني عشر وظيفة بأجر المعيشة، وتم منح 2268 كيلوغراما من المنتجات المجانية للمجتمع المحلي، ووضع المشروع 000 500 دولار في الأجور و 200 ألف دولار في الاستحقاقات مرة أخرى إلى الحي (مشروع دخول جديد للزراعة المستدامة 2018).

Trifecta Equaponics (سابقا Fresh Farm Aquaponics) في ميريدين، كونيتيكت، يهدف إلى معالجة الأمن الغذائي الحضري من خلال خلق حوافز للمجتمعات المحلية لزراعة غذائها الخاص مع زيادة الوعي بالزراعة المستدامة من خلال التعليم وورش العمل ومشاريع المدن. وتوظف المؤسسة ستة موظفين يقدمون أنظمة أكوابونيكش للمنظمات لأغراض تعليمية، وتطوير القوى العاملة، والبستنة العلاجية، وإنتاج الأغذية عالية الجودة. وتتراوح أنظمة أكوابونيكش بين مرافق الإنتاج التجارية والوحدات التعليمية الصغيرة لاستخدامها في الفصول الدراسية. في عام 2018، منحت هيئة المياه الإقليمية الجنوبية الوسطى منحة بقيمة 500,000 دولار لتسهيل إنشاء سلسلة من الأنظمة المائية الزراعية البيئية الخاضعة للرقابة، ومنصة تكنولوجيا الزراعة الحضرية، وبرامج تدريب القوى العاملة التي تهدف إلى تحسين الأمن الغذائي.

تأسست المؤسسة الاجتماعية SchoolGron في عام 2014 من قبل عشاق الأحياء المائية الذين شعروا بأن الأطفال لم يحصلوا على ما يكفي من الخبرات العملية في زراعة الطعام والتعلم عن ارتباطهم بالعالم عنهم. تقع بالقرب من عملية الأحياء المائية التجارية في مزارع Ouroboros، كاليفورنيا، يتم تشغيل «الفصول الدراسية» المائية من قبل متطوعين وتستخدم لتوفير التدريب. غير أن تركيزها الرئيسي ينصب على نشر نظم الأحياء المائية في المدارس والمجتمعات المحلية في جميع أنحاء الولايات المتحدة من أجل تعليم الممارسات الزراعية المستدامة، والإشراف البيئي، وحفظ الموارد، وفي الوقت نفسه إنتاج الأغذية الطازجة والمحلية، وبالتالي بناء صلة أعمق بين المجتمعات المحلية والمواد الغذائية التي يأكلونها. و ليف (مرفق إيكوابونك للنظم الإيكولوجية الحية) هو (167 متر مربع الدفيئة مع نظام أكوابونيكش تعمل بالطاقة الشمسية التي تم تصميمها خصيصا لهذا الغرض. وتبلغ تكلفتها 75،000 دولار، والتي تشمل رواتب اثنين من الموظفين غير المتفرغين المسؤولين عن صيانة النظام والحصاد، ويتم تمويل البيوت البلاستيكية من خلال مزيج من مشروع صندوق الخضار الزراعي المدعوم من المجتمع المحلي، ورعاية المجتمع المحلي أو الأعمال التجارية، والتمويل الجماعي. ويقصد من كل مشروع من هذا النوع أن يكون مستداماً ذاتياً مالياً من خلال توليد إيرادات من هذا المنتج.

و توضح الأمثلة الواردة أعلاه بعض نماذج الأعمال التجارية المختلفة التي اعتمدتها المؤسسات الاجتماعية لل أكوابونيكش. وما إذا كانت ستستمر في الازدهار و النمو, أو تفشل في نهاية المطاف, مثلها مثل القوة المتنامية. وكشف تحليل متعمق لمؤسستين اجتماعيتين أكوابونيكش أجري في الفترة 2012-2013 عن أربعة عوامل متميزة كانت مهمة لبقائهما (Laidlaw & Magee 2016). بدأت عضوية المياه الحلوة (SWO) كمزرعة مائية حضرية في مبنى صناعي كبير غير مستغل في مدينة ميلووكي في عام 2008. وقد تم تمويله في المقام الأول من قبل مؤسسيه من أجل تنمية القدرات الإبداعية وفرص العمل والغذاء الخالي من المواد الكيميائية والطازج والميسور التكلفة للمجتمع المحلي. في عام 2010، تم تقسيم منظمة جديدة، هي مزارع المياه العذبة (SWF)، عن منظمة SWO، مع فكرة أنها سوف تنمو كمنظمة مختلطة متداعمة ومتماسكة، بما في ذلك مزرعة حضرية تجارية تستهدف الربح (SWO)، و «أكاديمية» غير هادفة للربح المائية (SWF). و قامت المؤسسة بإدارة عمليات تطوعية و استضافت برامج تدريبية و تعليمية في مزرعة Sweet Water الحضرية, بينما قامت بوضع برامج على المستوى المحلي (ميلووكي و شيكاغو) و الإقليمي و الوطني و الدولي. كان Sweet Water موالين بين المطاعم المحلية ومحلات الأغذية الطازجة لإنتاج الخس وبراعم، وباعت أسماكها إلى تاجر الجملة واحد. ومع ذلك، ثبت أن نموذج المؤسسة الهجين غير الربح/الهادفة إلى الربح يشكل تحدياً، حيث أن كلا الجانبين من المنظمة كافحا لتحديد دورهما فيما يتعلق بالآخر. وفي حين أن لكل جانب هيكلا مختلفا فيما يتعلق بطابعه التنفيذي, و رغم أن عملياته تتداخل في كثير من الأحيان, فإن تخطيطه الاستراتيجي و رؤياه لم يكن كذلك في بعض الأحيان. وبعد ثلاث سنوات من العمل، لم تتمكن المنظمة بعد من تحقيق الربح، وفي عام 2011، منحت حكومة بلدية ميلووكي قرضاً بمبلغ 000 250 دولار بشرط إنشاء 45 وظيفة بحلول عام 2014. وفي أكتوبر/تشرين الأول 2012، كان لدى المنظمة ما بين 11 و13 موظفاً دائماً، إلا أنها لا تزال مستمرة من خلال تمويل القروض والاستثمار في رأس المال. وبحلول حزيران/يونيه 2013، ومع حلول موعد سداد القروض وعدم الوفاء بأهداف إيجاد فرص العمل، تم تصفية ذراع Sweet Water الهادف للربح، وتولت مؤسسة العالم الآمن منصب المشغل الرئيسي لمزرعة Sweet Water الحضرية. حاليا، تعمل المؤسسة بشكل كامل كمؤسسة تعليمية واستشارية يديرها متطوعون وفريق صغير من الموظفين بدوام جزئي، ولم تعد تزود المطاعم بالمنتجات (Laidlaw & Magee 2016).

افتتح مركز التعليم والبحث (CERES) في ملبورن، أستراليا، مرفقه المائي في عام 2010. وقد صمم هذا النظام ليكون نظاما تجاريا دون المستوى الأمثل مع القدرة الإنتاجية لدعم أجر و احد لل مزارع الذي يحتفظ به. ويختلف أجورهم بناءً على مقدار ما ينتجه، مع بيع الخضروات من خلال خدمة تسليم الصناديق العضوية من CERES Fair Food. ولا يؤدي حجم العملية إلى عائد يسمح بإنشاء مرفق لتجهيز الأسماك (Laidlaw & Magee 2016).

وحدد أصحاب المصلحة في مزارع Sweet Water Farms (Sweet Water Farms) وCERES أن العامل الرئيسي وراء بقائهم هو التزام مستمر، في شكل دعم مستمر للموظفين ذوي المهارات التقنية ومهارات إدارة الأعمال إلى جانب قيادة دائمة، واستعداد أصحاب المصلحة للبقاء على قيد الحياة المشاركة و على استعداد لل تعاون دون حوافز مالية قوية. و العامل الثاني هو السياق السياسي المحلي. وفي حين دعمت مدينة ميلووكي المياه Sweet Water من خلال مبادرات السياسة العامة والمعونة المالية المباشرة على حد سواء، مما أتاح لها توسيع أصولها الثابتة ومواردها البشرية، وبناء الوعي بالأسواق، والحصول على قاعدة عملاء تجارية منتظمة كبيرة، فإن مشروع CERES لم يكن لديه سوى القليل من هذا الدعم، بما يتجاوز المستوى الأولي منحة, و كافح من أجل توليد إيرادات كان من شأنها أن تسمح لها بالتوسع. كما أن تكاليف الامتثال والترخيص جعلت من الصعب التعامل مع الأسواق المحلية بأكثر من طريقة رمزية، مما قلل من دوافعها لتسويق وبيع المنتجات، وجعل من المتعذر على العملية أن تتطور إلى ما يتجاوز مؤسسة صغيرة مدرة للدخل بدوام جزئي. و العامل الثالث هو توافر الأسواق لمنتجات الأحياء المائية في المناطق الحضرية. وفي حين أن الأحياء المائية الحضرية جذابة لقاعدة العملاء التي تتجاوب بشكل متزايد مع قضايا الأمن الغذائي والاستهلاك الأخلاقي، كما هو الحال في ميلووكي، فإن الأمر لم يكن كذلك في ملبورن. و العامل الأخير هو التنويع. و استفاد كل من المركز و مؤسسة العلوم الاجتماعية و الاجتماعية من ترجمة التجارب الاجتماعية و التقنية إلى مجموعة من الخدمات التدريبية و التعليمية. ومن الواضح أن منظمة الصحة العالمية/مؤسسة العالم الآمن كانت لديها قدرة أكبر على تطوير هذه الخدمات، وقد ثبت أن هذه الخدمات حيوية في دعم المشروع الاجتماعي عندما فشلت الخطط التجارية في تحقيق ذلك. وبالتالي فإن قدرة المؤسسات الاجتماعية على البقاء تعتمد ليس فقط على التزام أصحاب المصلحة، وتحليل السوق الشامل، وهياكل الحوكمة الواضحة، وخطة الأعمال القوية، ولكن أيضا على العوامل الخارجية، مثل السياق السياسي المحلي واللوائح (Laidlaw & Magee 2016).

*حقوق الطبع والنشر © شركاء مشروع Aqu @teach. Aqu @teach هي شراكة استراتيجية إيراسموس في التعليم العالي (2017-2020) بقيادة جامعة غرينتش، بالتعاون مع جامعة زيوريخ للعلوم التطبيقية (سويسرا)، والجامعة التقنية في مدريد (إسبانيا)، وجامعة ليوبليانا ومركز ناكلو التقني الحيوي (سلوفينيا) . *

يرجى الاطلاع على جدول المحتويات للاطلاع على المزيد من المواضيع.


[email protected]

https://aquateach.wordpress.com/
Loading...

ابق على اطلاع على أحدث تقنيات الزراعة الأحيومائية Aquaponic

الشركة

  • فريقنا
  • المنتدى
  • الإعلام
  • مدونة
  • برنامج الإحالة
  • سياسة الخصوصية
  • شروط الخدمة

حقوق النشر © 2019 Aquaponics AI. كل الحقوق محفوظة.