common:navbar-cta
تنزيل التطبيقمدونةالميزاتالتسعيرالدعمتسجيل الدخول

و ثمة مجال جديد نسبيا لل بحث هو تقييم الملوحة المختلفة لمياه العملية من أجل نمو النبات. وبما أن الطلب على المياه العذبة في جميع أنحاء العالم يتزايد باستمرار وبأسعار مرتفعة، فقد أولي قدر من الاهتمام لاستخدام موارد المياه المالحة والمياه المالحة في الزراعة وتربية الأحياء المائية وكذلك في الأحياء المائية. ويكتسي استخدام المياه المالحة أهمية كبيرة لأن العديد من البلدان، مثل إسرائيل، لديها موارد مياه مالحة تحت الأرض، وأكثر من نصف المياه الجوفية في العالم هي مياه ملحية. وفي حين تقدر كمية المياه المالحة الجوفية بنسبة 0.93 في المائة فقط من مجموع موارد المياه في العالم بنحو 000 870 12 كمسوب/سوب، فإن هذا يزيد عن احتياطيات المياه العذبة الجوفية (000 530 10 كمسوب/سوب)، التي تشكل 30.1 في المائة من جميع احتياطيات المياه العذبة.

! الصورة 20200930181955497

** الشكل 7.8** مخطط (إشراف) لوحدة إيكوابونيات مائية واسعة النطاق تم اعتمادها بعد فيشغلاس هاوس في جامعة روستوك (ألمانيا) (1000 مليون مسوب/سوب مساحة الإنتاج الإجمالية، بالم وآخرون 2018) مع (أ) وحدة مستقلة للاستزراع المائي، (ب) نظام نقل المياه، (ج) الوحدة المائية المستقلة؛ F1-F9 الأسماك الدبابات, S) الرواسب, P-I مضخة واحدة (مضخة فلتر بيولوجي), P-II مضخة اثنين (مضخة إعادة تدوير تربية الأحياء المائية), T) مرشح القذف, سو) الحوض. في الوسط، يقوم نظام نقل المياه المغذيات مع خزان نقل المياه Wt-I من وحدة الاستزراع المائي، P-III) بضخ المياه الغنية بالمغذيات من الاستزراع المائي إلى C) وحدة الهيدروبونيات على اليمين مع خزان المغذيات ونظام مستقل لإعادة الدوران المائي وطاولات الزراعة (أو NFT) P-IV) مضخة أربعة, التي تضخ المياه المنخفضة المغذيات من الوحدة المائية إلى WT-II) خزان نقل المياه الثاني و إلى و حدة الاستزراع المائي لل ظروف المائية المقترنة (أو المفصولة إن لم تستخدم)

تم إجراء أول بحث منشور حول استخدام المياه المالحة في الأحياء المائية في الفترة 2008-2009 في صحراء النقب في إسرائيل (كوتزن وأبلباوم 2010). ودرس المؤلفون إمكانية استخدام أكوابونيات المياه المالحة التي يمكن أن تستخدم ما يقدر بـ 200-300 مليار مليار/ سوب تقع على مسافة 550-1000 متر تحت الأرض في المنطقة. استخدمت هذه الدراسات ودراسات إضافية ما يصل إلى 4708-6800 ميكروسية/سم (4000—8000 μs/سم = محلول ملحي معتدل، كوتزن وأبلباوم 2010؛ أبيلباوم وكوتزن 2016) في أنظمة أكوابونية مقترنة مع Tilapia sp. (سلالة حمراء من البلطي النيلي Oreochromis niloticus x الأزرق Tilapia O. aureus الهجينة)، جنبا إلى جنب مع الطوافة العائمة المستزرعة في المياه العميقة وأنظمة الحصى. وقد انعكست النظم مع نظم مياه الشرب كعنصر تحكم. وزرعت مجموعة واسعة من الأعشاب والخضروات، مع نتائج جيدة جدا ومقارنة في كل من أنظمة المياه المالحة والمياه العذبة. في كلا النظامين كانت صحة الأسماك ونموها جيدة مثل نمو نبات الكراث (Allium ampeloprasum)، والكرفس (Apium graveolens) (الشكل 7.9)، والكرنب (Brassica oleeracea v. gongylodes)، والملفوف (Brassica oleracea v. capata)، الخس (Laca) sativa), القرنبيط (Brassica oleracea v. botrytis), سويسرا السلق (البيتا الشائع)، البصل الأخضر (أليوم فيستولوسوم)، الريحان (Ocimum basilium)، الماء (Nasturtium officinale) (كوتزن وأبلباوم 2010؛ أبيلباوم وكوتزن 2016).

! نبات الكرفس الناضج المزروع في المياه المالحة

الشكل 7.9 نبات الكرفس الناضج المزروع في المياه المالحة

يشير «تقرير مهمة» لفان دير هايجدن وآخرون (2014) حول دمج الزراعة والاستزراع المائي مع المياه المالحة في مصر إلى أن «البلطي الأحمر» (ربما سلالات حمراء من Oreochromis mossambicus) له إمكانات عالية جنبا إلى جنب مع الخضروات مثل البازلاء والطماطم والثوم التي يمكن أن تتسامح مع انخفاض الملوحة المعتدلة. النباتات التي من المعروف أن لديها تحمل المياه المالحة تشمل عائلة الملفوف (براسيكاس)، مثل الملفوف (Brassica oleracea)، والقرنبيط (Brassica oleracea italica)، واللفت (Brassica oleracea var. sabellica)، عائلة بيتا، مثل Beta vulgaris (الشمندر)، السبان الأبدي (بيتا الشاذلة subsp. Vulgaris)، والفلفل الجرس (Capsicum annuum) والطماطم (Solanum lycopersicom). ومن المرشح الواضح للنباتات المائية المائية المالحة هو السامفير المستنقعات (Salicornia europaea) وربما «الخضروات حبلا» الأخرى مثل اللفت البحري (Crambe marima)، أستر البحر (Tripolium pannonicum) والبرسلان البحري (Atriplex portulacoides). وأشار Gunning (2016) إلى أنه في المناطق الأكثر جفافا من الكلمة تكتسب زراعة الهالوفيتس كبديل للمحاصيل التقليدية شعبية كبيرة وساليكورنيا أوروبا أصبحت شعبية متزايدة على قوائم المطاعم وعدادات صيادي الأسماك ومحلات الأغذية الصحية عبر البلد. وهذا هو الحال أيضا في جميع أنحاء المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي حيث يتم تصدير معظم المنتجات من إسرائيل والآن مصر أيضا. ميزة مميزة لزراعة السامفير الأهوار هي أنه محصول «قطع وتأتي مرة أخرى» مما يعني أنه يمكن حصاده على فترات تصل إلى حوالي شهر واحد. في بيئتها الطبيعية على طول مصبات الأنهار المالحة ساليكورنيا europaea ينمو على طول التدرج الملحي من المياه المالحة من خلال المياه المالحة (Davy et al. 2001). في التجارب التي أجراها Gunning (2016)، كانت النباتات تزرع من البذور، في حين نما Kotzen نباتاته التجريبية من قطع الجذوع التي تم شراؤها من منضدة الأسماك في السوبر ماركت. أجرى نوزي وآخرون (2016) دراسات أخرى تحت الظروف المالحة، حيث درسوا آثار عدوى الدينوفلاجيلات (أميلودينوم أوكيلاتوم) في باس البحر (Dicentrarchus labrax) عند مستويات ملوحة مختلفة. درس بانتانيلا (2012) نمو صودا سالسولا الهالوفيت (ملفوف الملح) بالاشتراك مع البوري الرمادي المسطح (Mugil cephalus) في ظل الظروف البحرية لزيادة محتويات الملح في مزرعة تجريبية في جامعة توسكيا (إيطاليا). كما استخدمت موارد المياه البحرية بنجاح في الزراعة المائية المقترنة بإنتاج باس البحر الأوروبي (Dicentrarchus labrax) والنباتات المقاومة للأملاح (الهالوفيتس) مثل Salicornia dolichostachya و Plantago coronopus و Tripolium pannonicum في تربية الأحياء المائية البرية البرية التي يعاد تدويرها نظام (والر وآخرون. 2015).


Aquaponics Food Production Systems

Loading...

ابق على اطلاع على أحدث تقنيات الزراعة الأحيومائية Aquaponic

الشركة

  • فريقنا
  • المنتدى
  • الإعلام
  • مدونة
  • برنامج الإحالة
  • سياسة الخصوصية
  • شروط الخدمة

حقوق النشر © 2019 Aquaponics AI. كل الحقوق محفوظة.