تم إصدار مصمم نظام أكوابونيكش للتو! ابدأ التصميم الآن.
تنزيل التطبيقمدونةالميزاتالتسعيرالدعمتسجيل الدخول

** ريمون كوجوري أيلو** * كلية الآداب والعلوم الاجتماعية، جامعة التكنولوجيا، سيدني، أستراليا* ** سارة أبيه** * قسم الاقتصاد، جامعة غانا، أكرا*

وفي الفترة من 2014 إلى 2018، نفذ مشروع تجارة الأسماك (وهو مشروع مشترك بين المركز العالمي للأسماك ومكتب الاتحاد الأفريقي المشترك للموارد الحيوانية والشراكة الجديدة لتنمية أفريقيا) مبادرات تجارية وسوقية لدعم المصايد الصغيرة في المنطقة دون الإقليمية لمصائد الأسماك اللجنة المعنية بخليج غينيا الوسطى الغربي. وتمثلت إحدى المبادرات في إنشاء شبكة تجار ومجهزي الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية (FCWC FishNet)، وهي منصة تتألف من صغار التجار والمجهزين، بهدف الإبلاغ عن الثغرات في السياسات العامة وتصميم حوافز مدفوعة بالسوق للاستفادة من القوة الجماعية لأعضائها من أجل تيسير العمل الإقليمي التجارة. تستعرض دراسة الحالة الإفرادية أنشطة شبكة صيد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية للتفكير في دور شبكات التجارة الاجتماعية والاقتصادية في مصائد الأسماك الصغيرة، تماشياً مع التوصيات المحددة الواردة في الفصل السابع من المبادئ التوجيهية الطوعية لتأمين استدامة مصائد الأسماك الصغيرة النطاق في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر. و استخدمت البيانات الثانوية المستكملة بالدراسة الاستقصائية الأولية. وتؤكد الدراسة على أنشطة شركة FCWC FishNet في تعزيز جودة منتجات الأسماك المدخنة، والحد من خسائر ما بعد الحصاد، وتعميم تقنية المعالجة لدى منظمة الأغذية والزراعة - Thiaroye للقضاء على التهديدات الصحية التي تشكلها قمينة تشركور. كما نوقش استخدام التبادل التعليمي لمصايد الأسماك لتشجيع تحسين أساليب مناولة الأسماك وتجهيزها وتعبئتها كوسيلة لإضافة قيمة وتنويع قنوات تجارة المنتجات السمكية. وتخلص الدراسة إلى أن شبكة صيد الأسماك التابعة لاتحاد جزر المحيط الهادئ قد ولّدت مزيدا من الثقة بين أعضاء الشبكة، مما أتاح للتجار القيام بأعمال تجارية مع بعضهم البعض على أساس ائتماني، وتحسين مجمل الاتصالات والخبرة التجارية. و بالمثل, يسرت مبادرات للحد من خسائر ما بعد الحصاد بتحسين مرافق التجهيز و التجارة. وأخيرا، تشدد دراسة الحالة الإفرادية على الدور الملزم للربط الشبكي التجاري في الخطاب المتعلق بمصائد الأسماك الصغيرة النطاق، مع توفير الدروس للممارسين ومقرري السياسات في مجال مصائد الأسماك.

*الكلمات المفتاحية: * تجارة الأسماك، الوصول إلى الأسواق، الربط الشبكي التجاري، مصائد الأسماك الصغيرة، المنطقة دون الإقليمية لاتفاقية الأسلحة الكيميائية.

تمتد المنطقة دون الإقليمية للجنة مصائد الأسماك لمنطقة غرب خليج غينيا الوسطى 1 من ليبيريا إلى نيجيريا بإجمالي خط ساحلي يبلغ 633 2 كيلومتراً ^ 2 ومنطقة اقتصادية خالصة تبلغ 916 923 كيلومتراً ^ 2 (الشكل 4-1). وفي معظم المجتمعات الساحلية في المنطقة دون الإقليمية, تكون أنشطة مصائد الأسماك صغيرة في معظمها. و تحصد الأنواع البحرية المنخفضة القيمة أساسا باستخدام الزوارق. وتشكل المنتجات السمكية سلعة غذائية هامة، ويجري تسويقها وتوزيعها على نطاق واسع في المنطقة دون الإقليمية لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية. ويعمل قطاع مصائد الأسماك أكثر من 3 ملايين شخص بشكل مباشر وغير مباشر في غرب أفريقيا (WARFP، 2017)؛ ويقدر حجم المصيد السنوي بحوالي 3.5 مليار دولار أمريكي (بلحبيب، سميلة، بولي، 2015)، مع استفادة 6.7 مليون شخص من مصادر رزقهم من هذا القطاع. وتتراوح النسبة المئوية للأسماك كجزء من إجمالي كمية البروتين الحيواني ومتوسط الاستهلاك السنوي للأسماك في الدول الأعضاء في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية بين 40 و60 في المائة و18 إلى 20 كيلوغراماً على التوالي (منظمة الأغذية والزراعة، 2016). و يهيمن الرجال على نشاط الصيد الصغير النطاق, بينما تسيطر النساء في الغالب على أنشطة التجهيز و التسويق و التجارة. وعلى الرغم من الدور المهيمن لمصائد الأسماك الصغيرة النطاق في المنطقة دون الإقليمية لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، فإن هذا القطاع يعاني حاليا من الاستغلال المفرط وانخفاض الأرصدة السمكية، مما يعرض المجتمعات الساحلية لأوجه الضعف في سبل كسب الرزق.

! الصورة 20210521191359210

ولا تزال الطرق التجارية لمصائد الأسماك الصغيرة غير رسمية ومتشابكة داخل المنطقة دون الإقليمية لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية. و يوجد حاليا نوعان رئيسيان من قنوات تسويق الأسماك لل مصايد الصغيرة الحجم: الأسواق المحلية و داخل المنطقة. وتسعى الأسواق المحلية إلى تلبية احتياجات الطلب والعرض المحليين في حين تجتذب الأسواق داخل المنطقة تجار الأسماك والمجهزين من البلدان المجاورة. ويتم تصدير المنتجات السمكية من غانا بصورة غير رسمية واستيرادها إلى بنن وكوت ديفوار ونيجيريا وتوغو المجاورة. كشفت تقديرات أيلو وآخرون (2016) لأسواق مختارة (الثلاثاء، دينو ودامباي) في غانا أن حوالي 6 آلاف طن من المنتجات السمكية بقيمة 18.6 مليون دولار أمريكي يتم تصديرها سنوياً عبر طرق غير رسمية إلى توغو وبنن. وبالإضافة إلى ذلك، تستورد البلدان في المنطقة دون الإقليمية لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية كميات كبيرة من المنتجات السمكية من السنغال، مرة أخرى عن طريق الطرق غير الرسمية. ومن ناحية أخرى، فإن التجارة الرسمية لمصائد الأسماك الصغيرة النطاق ([^ 2]) ليست سائدة في المنطقة دون الإقليمية؛ إذ يجري تصدير عدد قليل جدا من الأسماك التي تصطادها مصائد الأسماك الصغيرة النطاق. و على العكس من ذلك, تصدر بلدان اتفاقية الأسلحة الكيميائية سنويا حمولة كبيرة من منتجات مصائد الأسماك عبر القنوات الرسمية إلى أوروبا و الولايات المتحدة الأمريكية و آسيا. وتستمد هذه الصادرات في معظمها من مصائد الأسماك الصناعية وتشمل أنواعا مثل التونة المجمدة، والتونة المعلبة (رقائق التونة، وقطع التونة، وهريس التونة)، والأسماك المجففة أو المدخنة، وغيرها من الأسماك القاعية المتنوعة مثل الحبار وسرطان البحر وجراد البحر، جنبا إلى جنب مع أسماك البحار الصغيرة الأخرى. ففي غانا، على سبيل المثال، تم تصدير ما مجموعه 000 57 طن (210 ملايين دولار أمريكي) في عام 2013 (فايلر وبينس وآسيدو، 2014).

! الصورة 20210521191430973

وقد أصبح تعزيز تجارة السلع الأساسية داخل المنطقة أمرا هاما في جدول أعمال التكامل الإقليمي الأفريقي. و تسعى هذه الجهود, في جملة أمور, إلى معالجة قضايا سوء نوعية المنتجات و تحسين الهياكل الأساسية المتصلة بالتجارة في القارة. وفي هذا الصدد، أعطى الاتحاد الأفريقي والجماعات الاقتصادية الإقليمية والشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا الأولوية للجهود الرامية إلى تعزيز التجارة الإقليمية. ومن بين السلع الأساسية التي تم تحديدها لل استثمار و دعم السياسات الأسماك و منتجات مصائد الأسماك. ولذلك تم إنشاء مشروع تجارة الأسماك لدعم المبادرات التجارية والسوقية في مصايد الأسماك الصغيرة النطاق. وقد صمم البرنامج مركز وورلد فيش ومكتب الاتحاد الافريقى للموارد الحيوانية والشراكة الجديدة من اجل تنمية افريقيا بتمويل من الاتحاد الاوربى. استمر المشروع في الفترة من 2014 إلى 2018، ويعمل في أربعة ممرات تجارية مختلفة في أفريقيا: الغربية والجنوبية والشرقية والوسطى (الشكل 4.2). وكان الهدف الرئيسي لهذا البرنامج هو تحسين التغذية والحد من الفقر في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى من خلال '1جمع المعلومات عن هيكل ومنتجات وقيمة تجارة الأسماك داخل المنطقة فيما يتعلق بالأمن الغذائي في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وإتاحتها لأصحاب المصلحة؛ '2 وضع مجموعة من التوصيات بشأن السياسات، وإجراءات إصدار الشهادات، والمعايير واللوائح، وإدماجها في مصائد الأسماك الوطنية والإقليمية، وكذلك في أطر السياسات الزراعية والتجارية والمتعلقة بالأمن الغذائي؛ '3تعزيز القدرة التجارية بين رابطات القطاع الخاص، ولا سيما قدرات تجهيز الأسماك وتجار الأسماك؛ من أجل الاستفادة على نحو أفضل من الفرص التجارية الآخذة في التوسع من خلال المشاريع الصغيرة والمتوسطة القادرة على المنافسة؛ '4 تيسير اعتماد وتنفيذ السياسات والإجراءات والمعايير واللوائح الملائمة في أفريقيا من جانب أصحاب المصلحة الرئيسيين المشاركين في المناطق الإقليمية التجارة. ومن المهم أن اتفاق نقل الملفات يتماشى مع أهداف السياسة الدولية الأوسع نطاقا المتعلقة بمصائد الأسماك الصغيرة النطاق. أولا، على الصعيد العالمي، ساهمت الخطة في تنفيذ المبادئ التوجيهية الطوعية لتأمين استدامة مصايد الأسماك الصغيرة النطاق في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر (منظمة الأغذية والزراعة، 2015) من خلال تحسين دمج تجارة مصائد الأسماك الصغيرة النطاق في الأمن الغذائي الوطني و الاستراتيجيات و جداول الأعمال. ثانيا، على الصعيد القاري، ساهمت في إطار السياسة العامة للاتحاد الأفريقي واستراتيجية الإصلاح لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في أفريقيا، التي تسعى إلى تعزيز تجارة الأسماك وتسويقها على نحو يتسم بالمسؤولية والإنصاف من خلال الاستفادة بشكل كبير من فوائد مصائد الأسماك والموارد المائية في أفريقيا.

وتتنوع التحديات التي تواجه التجارة المحلية والعابرة للحدود في مصائد الأسماك الصغيرة في المنطقة دون الإقليمية لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية (الأونكتاد، 2017؛ المعهد الدولي للإسكان، 2002). وتشمل هذه الهياكل الأساسية غير الملائمة للسوق، وسوء نوعية المنتجات السمكية المجهزة وقصر مدة صلاحيتها، واللوائح والمعايير الحدودية غير المواتية والتقييدية، والافتقار إلى الدعم الائتماني بسبب الطبيعة غير الرسمية لمصائد الأسماك الصغيرة النطاق (Ayilu et al، 2016). فأسواق الأسماك ونظم التجارة تعمل بالفعل، وإن كان ذلك في ظل ظروف صعبة؛ ومعظم الأسواق غير صحية وتفتقر إلى البنية التحتية المناسبة، ولا توفر سوى القليل أو المنعدم أماكن البيع أو نظم التخزين. وبالمثل، تفتقر مواقع المعالجة إلى المرافق الأساسية مثل المياه الجارية، والكهرباء، والجليد، ومرافق التخزين أو التبريد. و علاوة على ذلك, فإن عمال مصائد الأسماك الصغار لا يملكون معرفة كافية بمناولة الأسماك و حفظها و تجهيزها و تعبئتها وعلى صعيد السياسات العامة، يؤدي الافتقار إلى سياسات وأنظمة تجارية متناسقة فيما بين البلدان إلى عمليات تجارية معقدة عبر الحدود، مع مضايقات عند نقاط التفتيش ومصادرة المنتجات. وأخيرا، يشكل تأمين التمويل الرسمي تحديا لأن مصائد الأسماك الصغيرة النطاق لا تفي بشروط السداد المطلوبة.

ولمواجهة هذه التحديات، أنشأت المنظمة شبكة تجار ومجهزي الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية (FCWC FishNet)، وهي منصة تتألف من صغار التجار والمجهزين. ويتمثل هدفها في (أ) المساعدة على إثراء الثغرات في السياسات وتصميم حوافز مدفوعة بالسوق، (ب) الاستفادة من القوة الجماعية لأعضائها لتيسير التجارة الإقليمية. وتقدم دراسة الحالة هذه رؤى متعمقة للدور الذي يمكن أن تؤديه الشبكات الاجتماعية والاقتصادية والتجارية في النهوض بمبادرات سلسلة القيمة في مصائد الأسماك الصغيرة النطاق.

وتتفق أنشطة شبكة مصائد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية على نحو وثيق مع الأحكام الواردة في الفصل 7 من المبادئ التوجيهية للصندوق، ولا سيما الفقرات 7-3 و 7-6 و 7-10. وفيما يتعلق بالرقم 7.3، تسلط هذه الدراسة الضوء على أنشطة شبكة مصائد الأسماك التابعة لاتفاقية الأسلحة الكيميائية في تعزيز منتجات الأسماك المدخنة ذات الجودة العالية، والحد من خسائر ما بعد الحصاد، والحد من التهديدات الصحية التي يتعرض لها مجهزو الأسماك من خلال الدعوة إلى استخدام تقنية المعالجة التي تتبعها منظمة الأغذية والزراعة - ثيارويي (FTT) على قمينة شوركور. وتتماشى هذه المبادئ مع الفقرة 7.3 من المبادئ التوجيهية لصندوق الضمان الاجتماعي لدعم القطاع الفرعي لمرحلة ما بعد الحصاد في إنتاج منتجات ذات نوعية جيدة وآمنة وأسواق التصدير والأسواق المحلية على حد سواء. كما تناقش الدراسة استخدام التبادل التعليمي لمصايد الأسماك في تشجيع تحسين أساليب مناولة الأسماك وتجهيزها وتعبئتها كوسيلة لإضافة قيمة وتنويع قنوات تجارة المنتجات السمكية. وبالإضافة إلى المؤسسات المالية، ساعد وجودها كمنصة مجتمعية على توليد الثقة، مما أتاح للتجار القيام بأعمال تجارية عبر الحدود مع بعضهم البعض على أساس ائتماني، مما أدى إلى تحسين الاتصالات والخبرة التجارية. ويكرر ذلك التوصية 7-10 التي تدعو إلى تمكين مصائد الأسماك الصغيرة الحجم من التكيف مع الظروف والاتجاهات المتغيرة في الأسواق العالمية والمحلية. وأخيرا، وفيما يتعلق بالفقرة 7-6، تدعم شبكة مصائد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية الجهود الإقليمية الرامية إلى مواءمة وتيسير التجارة عبر الحدود، مما يجعل الأسواق أكثر سهولة.

أما بقية الدراسة فهي منظمة على النحو التالي. نقدم أولا الأساليب، وتسليط الضوء على عمليات جمع البيانات. بعد ذلك نقدم النتائج، مع المناقشة والتحليل. و يستتبع ذلك نظرة عامة على شبكة مصائد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية, تليها المبادرات التي شرع فيها لتعزيز التجارة في مصائد الأسماك الصغيرة النطاق. وأخيرا، نختتم الدراسة باستنتاج يسلط الضوء على الممارسات الجيدة التي تم الكشف عنها خلال دراسة الحالة.

و استخلصت دراسة الحالة معلومات و بيانات أساسا من مصادر ثانوية, و استكملتها دراسة استقصائية أولية في سياق الدراسة.

وشملت المراحل الأولية مراجعة لأنشطة بروتوكول نقل الأسلحة النارية التي أجريت في المنطقة دون الإقليمية لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية (تشيماتيرو، 2018؛ دير وآخرون، 2018؛ اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، 2018؛ أيلو وآخرون، 2016؛ تشيماترو، باندا وتل، 2015). و قدمت هذه التقارير مجموعة من المعلومات و البيانات عن بروتوكول نقل الملفات و رؤى ثاقبة عن شبكة صيد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية. و سمح نهج الاستعراض الثانوي بتجميع مختلف التقارير مع ضمان فهم أوسع لل محور الرئيسي لل دراسة.

وقُدمت استبيانات شبه منظمة إلى 20 من المجهزين والتجار الذين يتعاملون في مصايد الأسماك الصغيرة؛ وقد اختيرت هذه الاستبيانات من سوق الثلاثاء، وهو سوق رئيسي للأسماك عبر الحدود في غانا. وأجريت أيضا مناقشة جماعية للتركيز مع مركز مانهيان لتجهيز وتجار الأسماك (الموجود في مدينة تيما) تضم ثمانية من الحاضرين. وتم اختيار خبيرين استشاريين من فريق تنفيذ بروتوكول نقل الملفات في المنطقة وأمانة اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية لإجراء مقابلات خاصة. وقد ساعد هذا النهج في توضيح الإنجازات والتحديات التي واجهتها شبكة صيد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية والدروس الشاملة المستفادة. وقد وسعت المقابلات المتعددة التي أجريت مع مختلف أصحاب المصلحة من فهم السياسات والعمليات المؤسسية والصلة بأنشطة شبكة صيد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

وشُكلت شبكة صيد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية كجزء من بروتوكول نقل الملفات بهدف تعزيز الفرص الاقتصادية من خلال المبادرات التجارية والمتمحورة حول السوق. ويهدف المشروع إلى إنشاء منصة موحدة لمصائد الأسماك الصغيرة الحجم، تتألف أعضاؤها في المقام الأول من التجار والمجهزين على الصعيدين الوطني والإقليمي. وقد تم تطويره من خلال التعاون بين لجنة مصائد الأسماك و ممثلي رابطات تجار الأسماك و مجهزي الأسماك. وتغذي شبكة مصائد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية جهود الاتحاد الأفريقي الرامية إلى تعبئة مختلف الجهات الفاعلة غير الحكومية في مجال مصائد الأسماك لدعم تنفيذ المبادئ التوجيهية لمنتدى جنوب المحيط الهادئ ونظام مصائد الأسماك في جنوب المحيط الهادئ. ويتماشى المشروع مع الهدف الاستراتيجي لمصائد الأسماك الصغيرة النطاق الذي حددته وكالة مصائد الأسماك المتعددة الأطراف والمتمثل في «تحسين وتعزيز مساهمة مصائد الأسماك الصغيرة النطاق في التخفيف من حدة الفقر، والأمن الغذائي والتغذوي، والفوائد الاجتماعية والاقتصادية لمجتمعات الصيد» (الشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا، 2014، الصفحة 17).

في مجتمعات الصيد الصغيرة في غرب أفريقيا، تحظى قمائن التدخين في تشركور بشعبية بين المجهزين. غير أن هذه القمائن تنتج تركيزاً ضارياً من الهيدروكربونات العطرية المتعددة الحلقات، وبعضها مسرطن ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات صحية رئوية أو إنتغومنتاري أو عينية (Stolyhwo and Sikorski, 2005). و ترسب الهيدروكربونات العطرية المتعددة الحلقات كبقايا على الأسماك أثناء التدخين, مما يقلل من نوعية الأسماك و بالتالي من قيمتها في الأسواق الأوروبية. استخدام هذه الطريقة لمعالجة الأسماك يستغرق في المتوسط 12 ساعة في اليوم. وغالباً ما يكون هذا النوع واحداً من الأشكال الوحيدة للعمالة المتاحة للمرأة الساحلية، وغالباً ما يجبر المجهزين على التقاعد المبكر بسبب المخاطر الصحية. وثمة عيب آخر يرتبط بأفران تشركور هو عدم كفاءة معدل الاحتراق، مما يؤدي إلى مستويات غير مستدامة من إزالة الغابات.

وأدى الوضع الهش الذي يواجهه التجار والمجهزون الذين يعتمدون على قمائن تشركور إلى دعم تطوير واعتماد تقنية المعالجة المشتركة بين منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الأغذية والزراعة في المنطقة دون الإقليمية لاتفاقية الأسلحة الكيميائية. إن قمينة FTT هي تقنية محسنة لتدخين الأسماك طورتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) على مدى العقد الماضي. كان المقصود في البداية للمؤسسات المتوسطة الحجم، منذ عام 2014 كما تم الترويج للمعالجات الصغيرة الحجم. وتشمل مزايا قمينة نقل النفايات زيادة كفاءة الاحتراق، مما يؤدي إلى الحد من إزالة الغابات؛ وتحسين ظروف عمل المجهزين، مما يعني تقليل المخاطر الصحية والوقت المستغرق في تشغيل القمائن؛ وتحسين المنتجات ذات المذاق المحسن (الجدول 4-1).

الجدول 4-1 ** تحليل مقارن لمختلف أنظمة تدخين الأسماك**

نوع النظامالمعايير التقنيةطبل المعادنChorkorFTTنوع البناءبدائيةتحسين استنادا إلى نماذج القمائن الموجودة مع معالجة أوجه قصورهاوقت التدخينحتى 3 أيام1 يوم3-6 ساعاتالتحكم في الحرائق والدخانمحدودجدا أسلوب التدخينالتدخين التدخين و التجفيف المتزامنالتدخين و التجفيفالمنفصلان التدخين و التجفيفجهاز جمع الدهون في السمكلاشيءيشملجهاز تصفية الدخانلا يوجد تكلفة القمينة (بدولارات الولايات المتحدة)34526600 1سعةالتدخين(كلغ من الأسماك يوميا)150 - 200 200 200- 300000 3كمية الخشب المستخدمة (كغم) لكل كيلوغرام من الأسماك3-5> 0.80.8عمرسنتينمن3 إلى 15 سنة> 15 سنةمتوسطالدخل متوسطالوظائف الإضافيةعاليةمحدودةمتوسطةعالية جداالمعايير الاجتماعيةالتعرض للحرارة/الدخانمتكررةمنخفض جدا سلامة وجودة الأسماك المدخنةجودةأقل جودة جودةأكثر أمانا وأعلى جودة

*المصدر: * ميندجيمبا، 2019.

وبعد أن بدأت منظمة الأغذية والزراعة لأول مرة في أبيدجان، كوت ديفوار، العمل مع شبكة FishNet التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وغيرها من الشبكات الاجتماعية - الاقتصادية لنشر القمينة في جميع أنحاء المنطقة دون الإقليمية لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية. و دعمت منظمة الأغذية و الزراعة إدخال قمينة نقل البضائع التي تتراوح تكلفتها بين 800 دولار و 600 1 دولار من دولارات الولايات المتحدة. ارتفاع تكلفة فرن FTT هو مصدر قلق كبير للتجار والمعالجين (Mindjimba, 2019). وعلاوة على ذلك، لا يزال بعض المستهلكين يشيرون إلى تفضيل الأسماك التي تدخنها قمينة شوركور، على الرغم من المخاطر الصحية المرتبطة بها. وتشير التوقعات إلى أن قوة السوق هذه ستتغير مع تزايد الطلب على الأسماك المدخن من قبل الطبقة المتوسطة المزدهرة في أفريقيا.

ومن أجل حفز هذه العملية، تستخدم شبكة FCWC FishNet نفوذها كمنبر لتشجيع المجتمعات المحلية لصيد الأسماك الصغيرة على اعتماد TTT كطريقة مفضلة للتدخين. و تشمل قنوات الدعوة لتعميم برنامج النقل السريع تدريب «عوامل التغيير», و التعلم من الأقران, و العروض العملية الميدانية. ويتمثل دور عامل التغيير في تشجيع الناس على الاعتراف بالمشكلات المحلية والاهتمام بحلها، وتوجيههم إذا لزم الأمر، حتى يتم التوصل في نهاية المطاف إلى خطة عمل مستدامة (منظمة الأغذية والزراعة، 2011). وفي سياق فرن النقل السريع، يقوم وكلاء التغيير بتدريب تجار ومجهزي أسماك مختارين يعملون كسفراء للتقنية الجديدة. و يقوم هؤلاء السفراء, بدورهم, بتدريب التجار و المجهزين الآخرين في مجتمعات صيد الأسماك الصغيرة. و تقارن هذه الدورات التدريبية بين قمينة شوركور و قمينة النقل السريع بشأن قضايا كفاءة الوقود و الصحة و الفرص المتاحة في الأسواق المحلية و أسواق التصدير. و حتى الآن, استفاد ما لا يقل عن 45 فردا في غانا من هذا التدريب, بمن فيهم شباب من المجتمعات الساحلية. و يعتبر التعلم من الأقران و العروض العملية العملية الميدانية استراتيجية فعالة لنشر برنامج النقل السريع. و على سبيل المثال, تلقى خمسة من التجار و المجهزين من ليبريا تدريبا في غانا على بناء و استخدام و صيانة قمينة النقل السريع. ويعمل هذا المسار التعليمي على تحسين نوعية منتجات الأسماك المدخنة، ومن المتوقع أن يدعم الجهود الرامية إلى مواءمة معايير تدخين الأسماك، وتحسين التجارة، وإضافة قيمة إلى سلسلة القيمة للأسماك المدخنة.

هناك بالفعل مؤشرات على أن FTT تثبت نفسها داخل السوق. و نظرا لل جودة المحسنة التي تقدمها, يجري تسويق منتجات الأسماك المدخنة في المتاجر الكبرى و المنافذ التجارية الرئيسية في أبيدجان و أكرا. وعموما، لا شك في أن أنشطة الدعوة والترويج التي قامت بتنظيمها شبكة مصائد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية قد أدت وستستمر في الحد من خسائر ما بعد الحصاد وخلق قيمة إضافية من خلال منتجات الأسماك المدخنة ذات النوعية الجيدة للأسواق التصديرية والمحلية على حد سواء.

وتقدر منظمة الأغذية والزراعة (2019) أن المصيد السنوي المرتجع من مصايد الأسماك البحرية العالمية بين عامي 2010 و2014 بلغ 9.1 مليون طن. و كثيرا ما تكون هذه المصيد المرتجع نتيجة لسوء ممارسات التخزين و المناولة و التجهيز بعد الحصاد. ويمكن تحسين هذه الممارسات بمساعدة تبادل التعلم في مصائد الأسماك (FLEs)، الذي يجمع بين ممثلين من مختلف المجتمعات لتبادل المعارف والخبرات في مجال إدارة مصائد الأسماك، ويشمل موضوعات مثل تقنيات المناولة (Rocliffe، 2018).

وتساعد هذه النظم على تعزيز قدرة تجار الأسماك والمجهزين من خلال تبادل الممارسات الجيدة في إطار اتفاقية الأسلحة الكيميائية. و حتى الآن, شارك أعضاء شبكة صيد الأسماك التابعة لل اتحاد في تنظيم نظم البيانات المالية المتعلقة بتقنيات التدخين, و النظافة الصحية, و أساليب التجهيز و التعبئة و التجارة. و شملت هذه الشبكات زيارات ميدانية, و عروض ميدانية, و حوار فردي, و حلقات عمل.

ومن الأمثلة الخاصة على ذلك وضع دليل بشأن تحسين مناولة الأسماك وتجهيزها وتعبئتها في مركز الملك محمد الرابع لهبوط الأسماك وتجهيزها في أبيدجان لتجار وتجهيز الأسماك في اللجنة. وركزت مبادرة أخرى من نوع FLE، استضافتها جامعة فيليكس-هوفويت - بوانيي، على أشكال مختلفة من التعبئة والتغليف المتاحة لمصائد الأسماك الصغيرة النطاق. وكان الموضوع الرئيسي هو التلوث المرتبط بالورق البلاستيكي والأسمنتي، خاصة عند مقارنته بالتعبئة التقليدية والخضراء مثل أوراق الشجر والسلال المنسوجة. وفي إطار امتدادا لجامعة فيليكس هوفويت - بوانيي FLE، نظمت شبكة FCWC FishNet مزيدا من المناقشات حول سلاسل القيمة الجديدة والناشئة في غرب أفريقيا وكيف يمكن للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الوصول إليها. وشملت المناقشات سلاسل القيمة التي تزود صناعة الضيافة المتنامية ومجتمع المغتربين في غرب أفريقيا.

وتثبت هذه النظم أنها قناة فعالة للغاية يمكن من خلالها إيصال المعلومات ذات الصلة عن الأسواق والتجارة وتبادل الممارسات الجيدة بعد الحصاد فيما يتعلق بالتجهيز والنظافة والتغليف، وبذلك تستوفي المعايير المبينة في الفقرة 7-10 من المبادئ التوجيهية لإطار الضمان الاجتماعي.

و يشكل الحصول على الائتمان و تكلفة النقل قيودا رئيسية أمام مصائد الأسماك الصغيرة النطاق في المنطقة. و الحصول على الائتمان على وجه الخصوص أكثر تقييدا و بيروقراطية لصغار تجار مصائد الأسماك و مجهزيها. و بالتالي, فإنها إما تتفادى تماما أو ترفض الحصول على خيارات الائتمان الرسمية. وتشمل أسباب ذلك عدم قدرة التجار والمجهزين على تقديم ضمانات إضافية، وممارسات غير ملائمة ورديئة في مسك الدفاتر، و/أو عدم قدرتهم على التنقل في التعقيدات والإجراءات البيروقراطية المرتبطة بتقييم الائتمان الرسمي. وقد أدت التجارب السلبية السابقة مع مخططات بونزي [^ 5] إلى تثبيط تجار الأسماك والمجهزين عن التعامل مع المؤسسات المالية. و الأهم من ذلك أن المصارف و مؤسسات الائتمان تعتبر تجارة الأسماك و تجهيزها نشاطا غير رسمي يرتبط بارتفاع مستوى العجز عن سداد القروض. ول ذلك فإن أسعار الفائدة المعروضة على مصائد الأسماك الصغيرة هي أعلى من تلك المعروضة على القطاعات الرسمية, مما يحد من مرونتها المالية. و إضافة إلى ذلك, فإن تكلفة نقل شحنات الأسماك قد أعاقت إلى حد كبير الأنشطة التجارية المحلية و العابرة لل حدود في مصائد الأسماك الصغيرة النطاق. ووفقا لأيلو * وآخرون (2016)، فإن تكلفة النقل تشكل حوالي ثلث إجمالي تكاليف التسويق لتجار الأسماك ومعالجتها في لجنة مصائد الأسماك.

! الصورة 20210521191542191

وقد بدأت المؤسسات المالية في استكشاف خيار تقديم قروض صغيرة إلى التجار من خلال الرابطات و الشبكات التجارية, وإن كان هذا الابتكار لا يزال ناشئا. وتقوم مؤسسة للتمويل البالغ الصغر في غانا حاليا بتجريب هذا الخيار باستخدام شبكة صغيرة من تجار الأسماك ومعالجتها في تيما. و يجري أيضا تجريب آليات رابطة الادخار و القروض القروية بوصفها قناة لدعم مجهزي الأسماك و تجاريها. وتجمع هذه الجمعيات بين التجار والمعالجين لتجميع مدخراتهم لتحقيق أهداف متفق عليها بشكل متبادل، مثل توسيع أعمالهم التجارية. وفي بلدان اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، تشكل العلاقات غير التعاقدية سمة هامة من سمات المعاملات الاقتصادية غير الرسمية. ونتيجة لذلك، تعتمد المعاملات الاقتصادية غير الرسمية والشراكات التجارية على الثقة الاجتماعية والمعارف التاريخية. وتعزى الثقة الاجتماعية السائدة في المنطقة دون الإقليمية لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية إلى وجودها إلى الشبكات التجارية التي تعززها شبكة صيد الأسماك التابعة للاتحاد من خلال المنتديات الوطنية ودون الإقليمية، والتنشيطات التجارية والمعارض. وتسمح هذه الثقة لتجار الأسماك وتجار التجزئة بالتعامل مع بعضهم البعض دون دفع مبالغ نقدية فورية، وعادة على أساس الائتمان. و يستطيع تجار التجزئة في مختلف أسواق الأسماك الحصول على الأسماك من التجار و تجار الجملة بالائتمان و السداد في وقت لاحق لل حصول على شحنة و توريد جديدة. و تضمن الثقة الاجتماعية أن بإمكان التجار و المجهزين ذوي الحد الأدنى من رأس المال أن يوسعوا تدريجيا أنشطتهم التجارية بمجرد أن يقيموا علاقات جيدة مع دائنيهم. و نظرا لأن العلاقات المجتمعية و القرابة و الثقة تشكل جزءا لا يتجزأ من التجارة في مصائد الأسماك الصغيرة النطاق, فإن هذه الشراكات تتسم بقدر كبير من المرونة. و على سبيل المثال, فإن منتجي الأسماك الغانيين يوفرون المنتجات السمكية على أساس الائتمان إلى نظرائهم التوغوليين نتيجة لل تاريخ القائم بينهما.

و فيما يتعلق بالنقل, يعمل تجار الأسماك و مجهزيها على الاستفادة من شبكاتهم التجارية لخفض التكاليف. فعلى سبيل المثال، حصل مستوردو الأسماك التوغوليون في غانا، باستخدام شبكاتهم الراسخة، على شاحنات البضائع السائبة لشحنات الأسماك الخاصة بهم. ولل نقل بالجملة مزايا عديدة: فهو يسمح لل مستوردين بالتفاوض على أسعار نقل مخفضة, كما أنه يساعد على ضمان و صول الشحنات بأقل تلفا و عيوب أقل. وبالإضافة إلى ذلك، يتم تبسيط الإجراءات الرسمية لمراكز التفتيش الحدودية عن طريق عمليات التفتيش بالجملة على شحنات الأسماك، مما يعجل بتسليم المنتجات السمكية في الوقت المناسب وبصورة آمنة. وعلاوة على ذلك، يلاحظ التجار أن هذه الشراكات تسمح لهم بالاعتماد على الوكلاء لطلب شحنات أسماك محددة من تجار الجملة والتجار، مما يلغي الحاجة إلى سفر التجار بأنفسهم. وكل هذه الاستراتيجيات تقلل إلى أدنى حد من تكاليف النقل و تعزز التجارة في مصائد الأسماك الصغيرة النطاق. وبالتالي، فإن تجار الأسماك قادرون على زيادة حجم الأسماك المستوردة، مما يضمن توفير إمدادات وفيرة من الأسماك للمجتمعات الريفية بأسعار أرخص، بينما يقومون أيضا بدور حاسم في تحسين أمن الدخل وسبل العيش وتيسير تجارة الأسماك في الأسواق المحلية والإقليمية.

وقد ثبت أن تطوير هذه الشراكات و الروابط التجارية من خلال الربط الشبكي قوي في مواجهة القيود المتعلقة بالائتمان و النقل. وتسهم هذه الإجراءات في تحسين فرص الوصول إلى الأسواق وتيسير التجارة عبر الحدود، على النحو الموصى به في الفقرة 7-6 من المبادئ التوجيهية لإطار التنمية المستدامة.

وقد وفر النمو في الأسواق الحضرية واستهلاك الأسماك حافزا لتجارة الأسماك في غرب أفريقيا. غير أن الاختناقات المعلوماتية لا تزال تشكل عائقا أمام العمليات السلسة لمؤسسات الأسماك الصغيرة النطاق وغيرها من السلع الغذائية مثل الحبوب والدرنات والثروة الحيوانية. إن الوصول إلى التكنولوجيا والمعلومات يمكّن تجار الأسماك من الاستجابة بشكل مناسب لديناميات الأسعار والطلب والعرض وكذلك ظروف السوق الأخرى (Ayilu et al., 2016). وقد يسر الربط الشبكي التجاري، إلى حد ما، تدفق المعلومات المتعلقة بالأسعار والسوق فيما بين مصائد الأسماك الصغيرة النطاق في المنطقة، ولا سيما من خلال تحسين التفاعل بين المؤسسات التجارية وبين المؤسسات التجارية والعملاء في أسواق الأسماك. ما يسمى «ملكات السوق» (قادة المجموعات) من مختلف الأسواق يتقاسمون المعلومات عن التغيرات في الأسعار وعن تقلبات العرض والطلب عبر واتساب والرسائل القصيرة والمكالمات المباشرة. ثم يستخدم تجار الأسماك والمجهزون هذه المعلومات لتجنب «الرحلات الفارغة» - أي القيام برحلة في السوق فقط لمواجهة النقص في المنتجات. وتتيح المعلومات المتعلقة بتغير الأسعار أيضا لتجار الأسماك ومجهزيها إبلاغ الصيادين المشمولين على الشاطئ بأي تقلب في المصيد حتى يتمكنوا من إعداد الخدمات اللوجستية اللازمة لتجنب الخسائر. وعلاوة على ذلك، تحقق ملكات السوق «قوة تعاونية» معينة، مما يسمح لها بالتأثير على الأسعار وإدارة حجم العرض في سوق الأسماك. ويعمل أعضاء الشبكة أيضا مع المنظمة الحكومية الدولية لتسويق المعلومات وخدمات التعاون لمنتجات مصائد الأسماك في أفريقيا (Infopeche) ^6^ لاختبار ما إذا كان رصد الأسعار من خلال منصة إلكترونية يمكن أن يحسن أنشطتهم التجارية. وفي هذا الصدد، تم تدريب ملكات السوق في أسواق مختارة على الإبلاغ عن المعلومات الأسبوعية عن أسعار الأسماك.

و يمكن أن يكون لتيسير تدفق المعلومات عن الأسعار و الأسواق آثار على التجارة عبر الحدود أيضا. والواقع أن من الملاحظ أن تجار الأسماك المشاركين في أنشطة الربط الشبكي التجاري هم أكثر عرضة للمشاركة في تجارة الأسماك عبر الحدود، وذلك بسبب المعلومات المباشرة التي يقدمها زملاؤهم عن ديناميات السوق عبر الحدود، ولا سيما فيما يتعلق بتقلبات الأسعار وتقلبات أسعار الصرف.

وتنسجم الأنشطة المذكورة أعلاه مع التوصية 7-10 من المبادئ التوجيهية لصندوق مصائد الأسماك، التي ينبغي بموجبها أن تكون مصائد الأسماك الصغيرة النطاق قادرة على الوصول إلى معلومات دقيقة في الوقت المناسب لمساعدتها على التكيف مع ظروف السوق المتغيرة.

ووفقا لأيلو وآخرون (2016، ص 13)، «اعتمدت العديد من بلدان غرب أفريقيا اتفاقية منظمة التجارة العالمية بشأن تطبيق التدابير الصحية وتدابير الصحة النباتية، التي تحدد القواعد الأساسية لسلامة الأغذية، ومعايير صحة الحيوان والنبات». وفيما يتعلق باﻷسماك ومنتجات مصائد اﻷسماك، يتطلب ذلك إدخال تحسينات على الهياكل اﻷساسية على متن السفن، وفي مواقع الهبوط والتجهيز، وفي المؤسسات التجارية، نظرا ﻷن كثيرا من تجار اﻷسماك والمجهزين غير قادرين حاليا على استيفاء هذه المعايير. وتشمل التحديات الرئيسية سوء الأحوال الصحية في مراكز التجهيز ومناولة الأسماك وتعبئتها على نحو غير ملائم. وتعد نظم مناولة وتغليف الأسماك بعد الحصاد ضرورية لضمان جودة الأسماك وضمان فترة تخزين أطول للمنتجات السمكية.

ولمعالجة هذه القيود، قامت شبكة صيد الأسماك التابعة لاتحاد جزر المحيط الهادئ بتجديد مركز تجارة الأسماك وتجهيزها عبر الحدود (مركز مانهيان لتجهيز وتجار الأسماك) في تيما (غانا)، وذلك من خلال برنامج نقل الأسماك وبدعم من WorldFish. ويستقطب مركز التجهيز تجار ومجهزي الأسماك من البلدان المجاورة، ويوزع كمية كبيرة من منتجات مصائد الأسماك المجهزة على نطاق صغير على أسواق الأسماك في بنن وبوركينا فاسو وتوغو وغانا وكوت ديفوار. و شملت عملية تجديد شبكة صيد الأسماك التابعة لل اتحاد إضافة شبكة لل إمداد بالمياه و مرافق لل حمامات. و يفيد التجار و المجهزون بأن المرفق الذي تم تطويره يمكنه الآن أن يضمن منتجات سمكية نظيفة و آمنة لل تجارة. كما أن التحسينات تجعل من السهل عليهم العمل لفترة أطول وأكثر كفاءة أثناء الحصاد الوفير. وخلال فترات الوفير هذه، يلزم ساعات عمل إضافية لمعالجة كميات أكبر من الأسماك من مختلف مواقع الهبوط على طول الساحل. المرافق الجديدة المقدمة في مركز تجارة قطع الغيار والمعالجين الحاجة إلى التنقل إلى مواقع بديلة للاستحمام، واستخدام مرافق المرحاض، وتغيير ملابس العمل وحفاضات الأطفال. ومن ناحية أخرى، يجادل التجار أيضا بأن الكميات الكبيرة من خسائر ما بعد الحصاد المرتبطة عادة بالمحصول الوفير قد انخفضت بدرجة كبيرة في مرفق التجهيز. وقد أدى ذلك إلى زيادة حجم الأسماك المجهزة المتاحة لل أسواق المحلية و الإقليمية على حد سواء.

ومن المهم التأكيد على أن تعزيز أنشطة تجار ومجهزي الأسماك من خلال تحسين البنية التحتية ذات الصلة بالسوق في مجتمعات صيد الأسماك يدعم القطاع الفرعي لمرحلة ما بعد الحصاد في إنتاج منتجات ذات نوعية جيدة وآمنة وأسواق التصدير والأسواق المحلية على حد سواء. بطريقة مسؤولة و مستدامة. وترتبط هذه المبادرات مباشرة بالتوصية 7-3 من المبادئ التوجيهية لصندوق الضمان الاجتماعي من خلال المساهمة في تحسين الدخل والأمن الغذائي من خلال الحد من الفاقد والهدر بعد الحصاد وتحسين نوعية الأسماك وتغذيتها.

ويقتضي واضعو السياسات على مختلف مستويات إدارة مصائد الأسماك أدلة وبيانات بحثية مقتضبة لإدارة مصائد الأسماك بعد الصيد إدارة سليمة واتخاذ قرارات مستنيرة بشأن تجارة المنتجات السمكية وتجهيزها وتسويقها. غير أن البحوث في مصائد الأسماك الصغيرة النطاق في غرب أفريقيا غير كافية بسبب نقص البيانات. ولا توجد بيانات رسمية، ولا يزال جمع البيانات الأولية مرهقا بسبب الافتقار إلى التعاون من جانب الجهات الفاعلة الصغيرة في مصائد الأسماك، التي هي في معظمها غير رسمية. ويتردد تجار الأسماك والمجهزون في الكشف عن معلومات عن تجارتهم لأنهم ينظرون إلى الباحثين كوسيلة لتحصيل الضرائب الحكومية. وتم التوصل إلى حل يقضي بأن يستخدم الباحثون في بروتوكول نقل الملفات شبكات تجارة FishNet التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية لجمع بيانات شاملة عن الأبعاد المختلفة لمصائد الأسماك الصغيرة النطاق من البلدان الأعضاء. وهذا يؤكد أهمية شبكة صيد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية بوصفها قناة لتحديد البيانات النوعية والكمية ذات الصلة؛ والواقع أن أعضاء شبكة مصائد الأسماك التابعة لاتفاقية الأسلحة الكيميائية كانوا الجهات الفاعلة الرئيسية التي تحقق من نتائج ونتائج بحوث بروتوكول نقل الأسلحة.

و شكلت نتائج البحوث و الأدلة هذه الأساس لحوار السياسة العامة لل مؤتمر التاسع لوزراء مصائد الأسماك التابع لأمانة اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية. ونتيجة لهذا الحوار، أعلنت أمانة اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية عام 2018 عام تعزيز التجارة في مصائد الأسماك الصغيرة في الأسواق المحلية والوطنية والإقليمية. واعترافا بالدور الهام للتجارة في مصائد الأسماك الصغيرة النطاق، فضلا عن التحديات والقيود التي ينطوي عليها ذلك، أوصى المؤتمر كذلك بسياسات لمساعدة وتيسير تجارة الأسماك فيما بين البلدان الأعضاء في اتفاقية الأسلحة الكيميائية. وشكل هذا التوجه السياساتي تحولا كبيرا في إدارة مصائد الأسماك الصغيرة النطاق واستراتيجيتها. وعلاوة على ذلك، بدأ أيضا استكشاف مفهوم المراكز الحدودية الشاملة في ولاية لجنة حظر الأسلحة الكيميائية لتبسيط التجارة عبر الحدود. وكجزء من هذه الجهود، قادت WorldFish قافلة لتجارة الأسماك من داكار بالسنغال إلى باماكو، مالي، حيث تفاعلت مجموعة مختارة من التجار مع الجهات الفاعلة الصغيرة في مصائد الأسماك للتأكد مباشرة من القيود التي تعترض التجارة عبر الحدود.

وقد قدمت هذه الدراسة أفكارا ثاقبة عن دور الربط الشبكي التجاري في تعزيز التجارة في مصائد الأسماك الصغيرة النطاق, و عرضت الأنشطة التي اضطلعت بها شبكة مصائد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية كمثال رئيسي على ذلك. واستكشفت الدراسة الأنشطة التي تركز على التجارة والأسواق والتي ترتبط بتوصيات محددة واردة في الفصل 7 من المبادئ التوجيهية لإطار التنمية المستدامة. ويشمل ذلك تعميم قمينة النقل السريع في المجتمعات الصغيرة لصيد الأسماك، وتطوير تبادل التعلم في مصائد الأسماك، وحفز الشراكات التجارية ودعم التدابير المبسطة للتجارة عبر الحدود.

و يتعين على الحكومات و أصحاب المصلحة في البلدان النامية الاعتراف بالأهمية الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية لتجهيز الأسماك و الاتجار بها بالنسبة لمصائد الأسماك الصغيرة النطاق. وإذ نضع ذلك في اعتبارنا، نسلط الضوء أدناه على العديد من الممارسات الجيدة المستمدة من هذه الدراسة الإفرادية التي يتعين على الحكومات والشركاء الإنمائيين اتباعها.

1 - وقد يسر تبادل المعارف اعتماد ابتكارات جديدة في مصائد الأسماك الصغيرة النطاق مثل فرن النقل السريع (FTT). ومن شأن التعزيز المستمر للمحطة إلى جانب تحسين الهياكل الأساسية (مثل نظم الصرف الصحي والإمداد بالمياه الأساسية) في مراكز التجهيز والتجارة أن يسهم إسهاماً كبيراً في التجارة في مصائد الأسماك الصغيرة الحجم من خلال الحد من الخسائر والهدر بعد الصيد ومن خلال تحسين سلامة الأسماك ونوعيتها. ومن أجل نشر ابتكارات النقل السريع على نحو فعال في المنطقة دون الإقليمية لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، يوصى بشدة بتقديم إعانات للبناء لمساعدة مصائد الأسماك الصغيرة النطاق. ويهدد تناقص أرصدة مصائد الأسماك البحرية إلى جانب خسائر ما بعد الحصاد الأسماك المتاحة للاستهلاك البشري. وتثير هذه الظواهر شواغل تتعلق بالأمن الغذائي وقابلية العيش لمصائد الأسماك الصغيرة النطاق. ولذلك، يوصى بأن تقدم الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية الدعم التقني والمالي اللازم لتعزيز استخدام برنامج نقل البضائع عن طريق النقل السريع على نحو فعال وتمكين الاستثمارات في تحسين الهياكل الأساسية الملائمة لمصائد الأسماك الصغيرة النطاق. وترتبط هذه المبادرات بالفقرة 7-3 من المبادئ التوجيهية لصندوق الضمان الاجتماعي التي تدعم التدابير الرامية إلى تحسين نوعية جيدة، ومنتجات آمنة، سواء بالنسبة للأسواق التصديرية أو المحلية. كما يجب على وكلاء التغيير الحكوميين تثقيف مجهزي الأسماك وتجارها بشأن التقنيات السليمة لتجهيز الأسماك ومناولتها لضمان الحفاظ على جودة منتجاتها عند وصولها إلى أسواقها.

2 - وتعزز هذه المؤسسات التعاون والثقة وتوفر منبراً مشتركاً للشراكات والروابط التجارية في سلاسل الأنشطة المضيفة للقيمة في مصائد الأسماك الصغيرة النطاق. و تتسم أنشطة FLE بالفعالية في تبادل المعارف ذات الصلة بالابتكارات القائمة على السوق مثل التقنيات الجديدة لل تجهيز و المناولة و التغليف. ومع ذلك، فإن أنشطة مجهزي مصائد الأسماك الصغيرة وتجارها مقيدة بالحصول على رأس المال من أجل توسيع أعمالهم التجارية. قنوات الائتمان الرسمية مرهقة، وليست مصممة حسب متطلباتها. ومن ثم فإن إقامة الشبكات التجارية أمر حيوي لتيسير إقامة شراكات تجارية فعالة و أقوى. ومن خلال منصات الربط الشبكي التجاري، يستطيع التجار والمجهزون الاستفادة من شبكات القرابة الخاصة بهم لوضع ترتيبات ائتمانية غير رسمية تقوم على الثقة «الاجتماعية» المتبادلة. وستمكّن الدعوة إلى إقامة شبكات تجارية أقوى ومبادرات شراكة من الوصول إلى جميع المعلومات ذات الصلة بالأسواق والتجارة لسلسلة القيمة الخاصة بالمنشآت الصغيرة، مما يسمح للتجار والمجهزين بالاستفادة من الفرص المتاحة في أسواق مصائد الأسماك مع التقليل إلى أدنى حد من الآثار المحتملة لكسب الرزق.

3 - واضطلعت شبكة مصائد الأسماك التابعة للجنة مصائد الأسماك بدور حاسم في جمع البيانات، على الرغم من انعدام الثقة، من جانب المجتمعات المحلية والجهات الفاعلة في مصائد الأسماك الصغيرة النطاق، التي تعرض للباحثين. وتشكل مجموعات الشبكات التجارية لمصائد الأسماك، مثل شبكة صيد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، نقطة هامة لجمع البيانات والمعلومات ذات الصلة والجودة عن سلاسل القيمة لصغار العاملين في مجال صيد الأسماك. و يشجع هذا النهج على المشاركة النشطة لصغار العاملين في مجال صيد الأسماك في جمع البيانات, وفي تحديد الثغرات, وفي الحوار بشأن السياسات. ويسهل إدماج شبكات تجارة مصائد الأسماك في عمليات جمع البيانات والتحقق من صحتها تحقيق نتائج بحثية قوية. ويكتسي ذلك أهمية خاصة في سياقات البلدان النامية حيث تكون مصائد الأسماك الصغيرة في معظمها غير رسمية ومتنوعة. وتبين تجربة شبكة صيد الأسماك التابعة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية أهمية تعزيز العلاقات الشاملة لعدة قطاعات وتحسين التواصل بين الصيادين والباحثين وصانعي السياسات. ولذلك، ينبغي للدول والشركاء الإنمائيين الاعتراف بأهمية الشبكات التجارية والتعاونيات وتعزيز تنميتها التنظيمية وتنمية قدراتها في جميع مراحل سلسلة القيمة.

وفي الختام، تتطلب إدارة مصائد الأسماك الصغيرة الحجم دراسة شاملة ومتكاملة لسلسلة القيمة في مرحلة ما بعد الحصاد لتحديد التحديات والمتطلبات المتنوعة التي ينطوي عليها الأمر. و إلى حد ما, يعد تعزيز مفهوم الربط الشبكي التجاري و التعاونيات و سيلة مبتكرة و فعالة لضمان الشمولية في مصائد الأسماك الصغيرة النطاق في البلدان النامية. وعلى الرغم من أن الربط الشبكي أو التعاونيات التجارية على كل من الصعيد المحلي والوطني ودون الإقليمي يشكل عبئا اقتصاديا ويتطلب وقتا طويلا للتطور والازدهار، فإن المفهوم لا يزال أساسيا في التمكين من الوصول إلى المعلومات التسويقية والتجارية ذات الصلة بمصائد الأسماك الصغيرة النطاق. ول ذلك يوصى بأن تتولى هيئات مصائد الأسماك الوطنية و دون الإقليمية المكلفة بتنمية مصائد الأسماك و التعاون معها قيادة تشكيل شبكات و تعاونيات تجارية صغيرة النطاق في مصائد الأسماك لضمان نجاحها و استدامتها.

ونعرب عن تقديرنا لمركز الأسماك العالمي، والمعهد الدولي لبحوث مصائد الأسماك التابع للاتحاد الأفريقي، ولجنة مصائد الأسماك في المحيط الهادئ لمساهمتها في تحسين مصائد الأسماك الصغيرة النطاق في غرب أفريقيا. و شكرا جزيلا لل نساء اللاتي يعملن و يتجار الأسماك في رابطة تيما مانهيان لتجهيز الأسماك و تجارتها و سوق الثلاثاء في أكرا لما قدمتموه من مساعدة عديدة أثناء الدراسة الاستقصائية. و أخيرا, نحن ممتنون لمنظمة الأغذية و الزراعة على توفير التمويل لهذه الدراسة.

** دير, E., أبياه, S., أنتوي أساري, T.O. & Chimatiro, S.** 2018. * دور الدول والجهات الفاعلة من غير الدول في تيسير فرص التجارة في الأسماك. طبعة خاصة، 2018. تجارة وتسويق منتجات الأسماك ومصايد الأسماك، الاتحاد الأفريقي - IBAR، نشرة الصحة والإنتاج الحيواني في أفريقيا، الصفحات 9-17.

** أيلو، آر. ك.، أنتوي أساري، T.O.، أنوه، P.، طويل، أ.، أبويا، N.، تشيماترو، S. & ديدي، S.** 2016. * تجارة الأسماك الحرفية غير الرسمية في غرب أفريقيا: تحسين التجارة عبر الحدود. موجز السياسات رقم 37. بينانغ، ماليزيا، مركز السمك العالمي.

** بلحبيب, د., سميلة, U.R. & بولي, D.** 2015. تغذية الفقراء: مساهمة مصائد الأسماك في غرب أفريقيا في العمالة والأمن الغذائي. إدارة المحيطات والساحل، 111:72-81.

** تشيماتيرو, S.** 2018. ورشة عمل لتبادل الخبرات حول ممارسات التجارة والتدخين في مجتمعات مصائد الأسماك في غرب أفريقيا، أبريل 2018، غراند بسام، كوت ديفوار.

** Chimatiro, S., باندا, A & طويل القامة, A.** 2015. * المنهجيات الميدانية للدراسات التحليلية لممر تجارة الأسماك وتعزيز القدرات. و قائع متجر لل كتاب, نيسان/أبريل 2005, ليلونغوي, ملاوي.

** دو بريز, M.L.** 2018. * نوع الجنس ومصائد الأسماك الصغيرة النطاق في أفريقيا*. موجز السياسات رقم 173. معهد الجنوب الأفريقي لل شؤون الدولية.

** فايلر, P, بينز, Y. & Asiedu, B.** 2014. * تحليل سلسلة القيمة لقطاع مصائد الأسماك في غانا*. تقرير البعثة، مشروع بناء القدرات التجارية لغانا. أكرا, مشروع التعاون التقني المشترك بين منظمة الأمم المتحدة لل تنمية الصناعية و وزارة التجارة و الصناعة.

فاو. 2011. استراتيجية التغيير الثقافي وخطة عمل منظمة الأغذية والزراعة روما

FA. 2015. * الخطوط التوجيهية الطوعية لضمان استدامة مصايد الأسماك الصغيرة النطاق في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر*. روما. 34 ص. (متاح على الموقع www.fao.org/3/a-i4356en.pdf] (https://www.google.com/url?sa=t&rct=j&q&esrc=s&source=web&cd=2&cad=rja&uact=8&ved=2ahUKEwjV7oGbidDiAhXECuwKHdQwA8wQFjABegQICxAG&url=http%3A%2F%2Fwww.fao.org%2F3%2Fa-i4356en.pdf&usg=AOvVaw0UnJXxOsSlMpt25Ot7m8Fb).

فاو. 2016. حالة مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في العالم 2016. المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي والتغذية للجميع روما. 200 صفحة

FAO. 2019. * تقييم ثالث للمرتجع في مصائد الأسماك البحرية العالمية*. (روما)

FCW. 2018. * حلقة عمل لتبادل الخبرات بشأن ممارسات التجارة والتدخين في مجتمعات مصائد الأسماك في غرب أفريقيا*. تقرير ورشة العمل، 17-18 أبريل 2018

** غوردون, A., بوليس, A. & أوسو-أدجي, E.** 2011. * الأسماك البحرية المدخنة من المنطقة الغربية، غانا: تقييم لسلسلة القيمة*. مبادرة الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية ومصائد الأسماك التابعة لوكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة في المنطقة الغربية، غانا. مركز السمك العالمي. 46 ص.

** ICSF.** 2002. * تقرير الدراسة عن مشاكل وآفاق تجارة الأسماك الحرفية في أفريقيا*. تشيناي، الهند. 86 ص.

** ميندجيمبا, K.** 2019. * دراسة حول ربحية تدخين الأسماك باستخدام أفران FTT-Thiaroye في كوت ديفوار*. روما، منظمة الأغذية والزراعة

نيباد (2014). * إطار السياسات واستراتيجية الإصلاح لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في أفريقيا*. ميدراند: نيباد.

«روكليف» .** 2018. * تبادل التعلم في مصائد الأسماك: دليل قصير لأفضل الممارسة*. روما و منظمة الأغذية و الزراعة و المشاريع الزرقاء.

** ستويهوو, أ. و سيكورسكي, ضاء** (2005). الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات في الأسماك المدخنة - مراجعة نقدية. كيمياء الغذاء، 91 (2)، pp.303-311.

** تيتي, E.O. & Klosseh, K.** 1992. نقل الأسماك المعالجة من مامبروبي (غانا) إلى كوتونو (بنن): الإجراءات والقيود التجارية، البرنامج الإقليمي لغرب أفريقيا «تحسين استخدام المصيد الحرفي بعد الصيد في غرب أفريقيا». * تقرير بونجيا*, 1 (21).

** أونكتاد** 2017. * التحديات والفرص للصيادين على نطاق صغير في تجارة الأسماك*. ملاحظات تقديمية، المنتدى العام لمنظمة التجارة العالمية، 26-28 سبتمبر 2017.

** وينر, M. & موني, T.** 1995. * تكاليف تجارة وتسويق الماشية في ممر بوركينا فاسو وغانا*. التقرير النهائي, أيلول/سبتمبر 1995. أعد لمكتب منطقة الساحل غرب أفريقيا، مكتب أفريقيا، وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة.

مصائد الأسماك الإقليمية لغرب أفريقيا 2017. * المرحلة الثانية من برنامج مصائد الأسماك الإقليمي لغرب أفريقيا في كابو فيردي وغامبيا وغينيا بيساو والسنغال*. وثيقة معلومات المشروع.

  • المصدر: زيلاسني، جي، فورد، أ.، ويستلوند، ل.، وارد، أ. ورييغو بيناروبيا، س. تأمين استدامة مصائد الأسماك الصغيرة النطاق: عرض الممارسات التطبيقية في سلاسل القيمة، وعمليات ما بعد الحصاد والتجارة. الورقة التقنية رقم 652 المتعلقة بمصائد الأسماك وتربية الأحياء المائية. روما, منظمة الأغذية و الزراعة https://doi.org/10.4060/ca8402en *

  1. اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية هي هيئة حكومية دولية لمصائد الأسماك تضم ستة بلدان في خليج غينيا: بنن وكوت ديفوار وغانا وليبريا ونيجيريا وتوغو. 


Food and Agriculture Organization of the United Nations

http://www.fao.org/
Loading...

ابق على اطلاع على أحدث تقنيات الزراعة الأحيومائية Aquaponic

الشركة

  • فريقنا
  • المنتدى
  • الإعلام
  • مدونة
  • برنامج الإحالة
  • سياسة الخصوصية
  • شروط الخدمة

حقوق النشر © 2019 Aquaponics AI. كل الحقوق محفوظة.