common:navbar-cta
تنزيل التطبيقمدونةالميزاتالتسعيرالدعمتسجيل الدخول

في الأحياء المائية، يتم تطبيق جزء الاستزراع المائي من معادلة التكامل بشكل واسع في سياق قائم على الخزان، حيث يتم الاحتفاظ بالأسماك في خزانات، ويتم تصفية المياه عن طريق الآليات الميكانيكية (إزالة المواد الصلبة) والبيولوجية (تحويل الأمونيا إلى نترات) ويتم الحفاظ على الأكسجين المذاب، إما عن طريق التهوية أو حقن الأكسجين المباشر (راكوسي وآخرون 2006؛ لينارد 2017).

وكما قيل في القسم 5.0 (مقدمة) من هذا الفصل، فإن الأمثلة التاريخية لتشينامباس (سومرفيل وآخرون 2014) واستزراع الأرز الآسيوي (هالوارت وغوبتا 2004) حيث أن التكرارات المبكرة لأكوابونيكش هي أمثلة لا أساس لها من الصحة وغير لائقة للمبادئ المائية ، لأن الأحياء المائية الحديثة تعتمد على إضافات مصممة من الأسماك وأعلاف الأسماك لتوفير مستوى مصمم من التغذية للنباتات، وبالتالي، لا يمكن اعتبار هذه الأمثلة التاريخية بأي شكل من الأشكال مماثلة (لينارد 2017).

وتؤدي الأمثلة التاريخية المذكورة أعلاه، التي تعتمد على نظم زراعة النباتات القائمة على التربة، إلى التساؤل عن تقنيات الاستزراع المائي المناسبة للتكامل المائي. ويعد الاستزراع الواسع النطاق لأحواض المياه العذبة لأسماك الزعنفة من التربة أكبر طريقة للاستزراع يتم تطبيقها لإنتاج أسماك المياه العذبة للاستهلاك البشري (بويد وتاكر 2012). يعتمد نهج الأحواض على القاعدة الترابية للبركة، والميكروفلورا المرتبطة بها الموجودة في تلك التربة، لمعالجة ومعالجة النفايات الناتجة عن الاستزراع السمكي بحيث لا تعيش الأسماك في مياه يمكن أن تكون سامة لها (بويد وتاكر 2012). ولأن هذا النظام يعتمد على قدرة المعالجة المتأصلة في البركة الترابية نفسها، فإن كثافة الأسماك منخفضة نسبياً مقارنة بأساليب الاستزراع المائي الأخرى. ولأن كثافات الأسماك منخفضة (وبالتالي فإن معدلات التغذية المرتبطة بها منخفضة) وتعامل البركة نفسها مع النفايات المغذية التي تنتجها الأسماك وتأخذ بها، فإن مياه البرك تظهر تركيزات منخفضة للغاية من المغذيات المائية. هذه التركيزات الغذائية المائية لنظام الأحواض منخفضة لدرجة أنها غالباً ما تكون غير ملائمة كمصادر مغذيات لطرق إنتاج النباتات المائية الكبيرة والتجارية (لينارد 2017). ولذلك، فإن الأحواض ليست طريقة ملائمة للاستزراع المائي يمكن دمجها مع الزراعة المائية من حيث معدلات الإنتاج النباتي المقبولة.

وبالمثل، فإن أساليب الاستزراع السمكي لزعانف القناة (كما تطبق بانتظام في إنتاج السالمونيد في المياه العذبة)، التي توفر كميات كبيرة جدا من المياه بمعدلات دوران عالية، أو أوقات الإقامة المنخفضة، من خلال خزانات الاستزراع السمكي في القناة الخاضعة للرقابة، ليست مناسبة للتكامل المائي بسبب ارتفاع المياه فإن معدلات الدوران لا تسمح بتراكم المغذيات الكافية لتلبية الاحتياجات من المغذيات النباتية) راكوسي و هارغريفيس 1993 (.

إن أكثر تكنولوجيات الاستزراع السمكي ملاءمة لتطبيقها في سياق التكامل المائي هي تلك التي تقوم باستزراع الأسماك في الخزانات وتسمح بمستوى من تراكم النفايات السمكية (تراكم المغذيات النباتية) الذي يمكن أن يؤدي إلى تركيزات من المغذيات المائية التي يمكن تطبيقها على كفاءة إنتاج النباتات المائية (Rakocy et al. 2006). تطبق مبادئ نظام إعادة تدوير الاستزراع المائي على نطاق واسع على الأحياء المائية لأنها توفر منهجيات للحفاظ على الأسماك وزراعتها بنجاح، في كميات من المياه الخاضعة للرقابة، مع انخفاض معدلات استبدال المياه اليومية، مما يسمح بتراكم نفايات الأسماك (المغذيات النباتية) التي تقترب من تلك اللازمة لزراعة النباتات المائية بكفاءة (Rakocy وHargreaves 1993; لينارد 2017). تتم مناقشة التعقيدات ومتطلبات التصميم لـ RAS في الفصل 3 من هذا الكتاب. ويكفي القول بأن الاستزراع السمكي لسمك RAS هو الطريقة الحقيقية الوحيدة المناسبة لتطبيق مكونات الاستزراع السمكي في السياق المائي وكما نوقش أعلاه، فإن نظم الاستزراع المائي القائمة على التربة، مثل نظم الأحواض الواسعة ونظم الاستزراع المائي، لا يمكن أن توفر الاحتياجات من المغذيات للنباتات ول ذلك لا ينبغي النظر فيها.


Aquaponics Food Production Systems

Loading...

ابق على اطلاع على أحدث تقنيات الزراعة الأحيومائية Aquaponic

الشركة

  • فريقنا
  • المنتدى
  • الإعلام
  • مدونة
  • برنامج الإحالة
  • سياسة الخصوصية
  • شروط الخدمة

حقوق النشر © 2019 Aquaponics AI. كل الحقوق محفوظة.