دشّن حديثاًبرنامج الإحالة العالمي الخاص بنا قيد التشغيل! ابدأ في الكسب اليوم.
بلوقالميزاتالتسعيرالدعمتسجيل الدخول

مصايد سرطان البحر الطين في مدغشقر: كيف يمكن للصيادين كسب المزيد بينما يصطادون أقل

a month ago

34 min read

زبينيو كاسبرزيك * مستشار مصائد الأسماك المستقل أنتاناناريفو، مدغشقر*

أدريان ليفر بلو فينتشرز لندن، المملكة المتحدة

ويوجد في مدغشقر، وهي واحدة من أفقر البلدان في العالم، مجتمعات ساحلية كبيرة تعتمد بشدة على مختلف مصائد الأسماك الصغيرة الحجم، مثل سرطان البحر الطيني المنغروف (سيلا سيراتا)، للحصول على دخل. وقد حدثت زيادة ملحوظة في صيد سرطان البحر الطيني المنغروف بسبب ارتفاع الطلب الدولي، وهو الآن ثالث أثمن صادرات الأغذية البحرية في البلاد. وقد أدى ذلك إلى الإفراط في صيد الأسماك, مع حدوث انخفاض موثق في كمية و متوسط حجم المصيد. وبالإضافة إلى ذلك، تؤدي خسائر ما بعد الحصاد على امتداد سلسلة القيمة إلى فقدان القيمة بسبب سوء المناولة والنقل والتخزين. و تؤدي هذه القيمة المفقودة إلى زيادة تخفيض الإيرادات و الأمن الغذائي لل مجتمعات الساحلية التي تعتمد على مصائد الأسماك هذه. وقد عمل برنامج السمك الذكي، الذي تنفذه مفوضية المحيط الهندي ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، بتمويل من الاتحاد الأوروبي، مع وزارة حكومة مدغشقر المسؤولة عن موارد مصائد الأسماك والمنظمات غير الحكومية المحلية بما في ذلك بلو فينشرز و الصندوق العالمي لل طبيعة, لتقييم أساليب الحد من استغلال مصائد الأسماك و زيادة الفوائد التي تعود على الصيادين و سلسلة الإمداد الأوسع نطاقا. و تستعرض دراسة الحالة الإفرادية هذه النهج العملية لاسترداد القيمة المفقودة في مصائد سرطان البحر الطيني المنغروف, و تسلط الضوء على التدخلات المنخفضة التكلفة التي يمكن أن تزيد الغلة حتى في مواجهة انخفاض الكميات المصيدة. وقد زادت قيمة المصيد من خلال الحصول على أسعار أعلى لسرطان البحر التصديري (حوالي نصف الحصاد السنوي) والحد من خسائر ما بعد الحصاد، مما يوفر مثالا عمليا على الكيفية التي يمكن بها للتغيرات المنخفضة التكلفة في السلوك واللوجستيات والتقنيات أن تقلل من خسائر ما بعد الحصاد، مما يساعد الصيادين على كسب المزيد من الوقت اصطياد أقل.

*الكلمات المفتاحية: * سرطان البحر الطيني، سيلا سيراتا، مدغشقر، أشجار المنغروف، مصايد المانغروف، تحسين سلسلة القيمة، خسائر ما بعد الصيد، مصايد الأسماك الصغيرة، مصايد الأسماك التقليدية.

ويعمل ما يقرب من 000 30 من صيادي الأسماك التقليديين في مصائد سرطان البحر الطيني في مدغشقر، ومعظمهم في مناطق الساحل الغربي التي تعرض غابات المانغروف بالقرب من مشتري المأكولات البحرية. يصطاد الصيادون سيرا على الأقدام أو من الخنازير الخشبية غير الآلية (الشراعية أو الزوارق الخارجية المجداف) باستخدام معدات بسيطة. وقد ازداد الطلب على السوق زيادة كبيرة منذ أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ولا سيما فيما يتعلق بسرطان البحر الحي، مما أدى إلى الإفراط في الاستغلال في جميع المناطق باستثناء المناطق النائية، مع وجود اتجاه ملحوظ نحو الانخفاض في غلة الصيد ومتوسط حجم السرطانات التي يتم حصادها. وفي الوقت نفسه، أدى النمو السكاني والهجرة الاقتصادية إلى الساحل إلى قيام عدد أكبر من الناس باستغلال أشجار المانغروف، ولا سيما لإنتاج الفحم والأخشاب الإنشائية، فضلا عن حصاد الأسماك والقشريات للأسواق المحلية والأجنبية. فصغار الصيادين الذين يعيشون في غابات المانغروف لا يملكون عادة أراضي زراعية ويعتمدون بشدة على مصايد السلطعون الطينية لكسب رزقهم.

وفي أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أصبح من الواضح أن غابات المانغروف ومخزونات السلطعون تتعرض للاستغلال المفرط. وفي وقت لاحق، اندمجت وزارة الزراعة في مدغشقر المسؤولة عن موارد مصائد الأسماك (* Ministère des Resources Halieutiques et de la Pêche -* MRHP، في وزارة الزراعة في L'Evage et de la Pêche في عام 2019) وضع سياسة جديدة لهذا القطاع. بدأ برنامج SmartFish 1، الذي تشترك في تنفيذه منظمة الأغذية والزراعة ولجنة المحيط الهندي، العمل مع MRHP في عام 2011 بهدف جعل صيد السلطعون الطينية أكثر استدامة من خلال ما يلي:

  • تعزيز قيمة قطاع السلطعون عن طريق إعادة توجيه الصادرات نحو السرطانات الحية التي هي أكثر ربحا من السرطانات المجمدة و يمكن بيعها بضعف السعر;
  • خفض معدل الوفيات بعد الحصاد إلى أقل من 20 في المائة بحلول نهاية عام 2015، مقارنة بنسبة 32 في المائة في عام 2013 (مع ذروة الخسائر بنسبة 50 في المائة في موسم الأمطار).

ويمكن تلخيص التحدي الذي يواجهه الصيادين على النحو التالي: «هل يمكنك كسب المزيد بينما اصطياد أقل؟» وتم تطوير عشر ممارسات محسنة لصيد السرطانات ومناولتها بهدف تحسين نوعية السرطانات الحية التي يتم التعامل معها عبر جميع الروابط في سلسلة القيمة. وقد اختبرت هذه الممارسات الجيدة و وزعت مباشرة على صيادي الأسماك و تجار الجملة و جامعي البيانات. وكانت النتيجة أن السرطانات أصبحت الآن أكثر صحة وأكثر قوة، مع محصول أفضل من اللحوم، وأكثر قدرة على البقاء على قيد الحياة سواء النقل المحلي أو التصدير.

وتتماشى هذه الممارسات الجيدة مع المبادئ التوجيهية الطوعية لضمان استدامة مصايد الأسماك الصغيرة النطاق في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر (المبادئ التوجيهية لمنظمة الأغذية والزراعة، 2015)، ولا سيما: الحد من خسائر ما بعد الحصاد في جميع أنحاء القطاع (الفقرة 7-5)، وتيسير الوصول إلى السوق من خلال تصدير سرطان البحر الحي (الفقرة 7-6), و زيادة كمية السرطانات التي تباع في السوق المحلية, مما يسهم في تحقيق الأمن الغذائي (الفقرة 7-7). وقد كان تحديد الابتكارات البسيطة مع الصيادين وجامعي الأسماك، وإشراكهم في التطوير والاختبار ونقل المهارات لنشر الممارسات الجيدة، في صميم استراتيجية التدخل (الفقرة 12-3).

وقد حقق المركز تبني ممارسات مناولة ما بعد الحصاد على نطاق واسع باستخدام عملية تشاركية تربط بين الإدارات اللامركزية والجهات الفاعلة في القطاع وخبراء مصائد الأسماك. وتفصّل دراسة الحالة العملية التي اتبعها برنامج SmartFish لتحديد الممارسات الجيدة على الأرض واختبارها ونشرها في جميع المناطق الساحلية الخمس في غرب مدغشقر التي تحتوي على أشجار المانغروف. كما يقدم توصيات بشأن كيفية تكرار هذه التجربة الإيجابية في مناطق المانغروف الأخرى في مدغشقر، وكذلك في البلدان الأفريقية الأخرى التي توجد فيها أشجار المانغروف ومصائد سرطان البحر المنغروف.

يُعد سرطان المنغروف، سيلا سيراتا (فورسكال، 1755)، المعروف أيضًا باسم السلطعون الطيني، واحدًا من أكبر أنواع السلطعون وأكثرها رواجا في عائلة بورتونيداي. وهو موجود في المناطق الواقعة بين المد والجزر من مصبات الأنهار وأشجار المانغروف في المحيطين الهندي والمحيط الهادئ. يتم تكييفها مع المناطق تحت المد والجزر (المغمورة باستمرار) ويمكن أن تتحمل الاختلافات الكبيرة في الملوحة - من 1 إلى 30 في المائة (علي * وآخرون.، 2004).

ووفقا للاستشعار عن بعد الذي أجري في عام 2010، تمتلك مدغشقر حوالي 000 2 كيلومتر مربع من أشجار المانغروف (Jones et al., 2016). وفي عام 1997, مثلت هذه النسبة 20 في المائة و 2 في المائة من المجموع في أفريقيا و العالم على التوالي (ONE و ANGAP, 1997). وتقع الغالبية العظمى من أشجار المانغروف في مدغشقر على الساحل الغربي للبلد (الشكل 7-1).

! الصورة 20210521192811463

! الصورة 20210521192823076

وتفيد الأرقام الرسمية الصادرة عن المركز أن الحد الأقصى للعائد الوطني المستدام لسلطعون المانغروف يبلغ 500 7 طن سنوياً (راليسون، 1987). ويستند هذا التقدير إلى مستوى إنتاج افتراضي قدره 2.5 طن/كيلومتر مربع لـ 000 3 كيلومتر مربع من أشجار المانغروف.

وقد أصبح الاستغلال المستدام لمصائد أسماك المانغروف والغابات على حد سواء أمرا بالغ الأهمية، وليس فقط من أجل مصايد السلطعون. و توفر غابات المانغروف موئلا لكثير من القشريات و الأسماك الأخرى, فضلا عن مجموعة من الفوائد القيمة الأخرى لل نظم الإيكولوجية, مثل الحماية من العواصف و عزل ثاني أكسيد الكربون.

! الصورة 20210521192840077

ويعد صيد سرطان البحر في مدغشقر تقليدياً حصرياً: فهو يُنفذ في مناطق أشجار المنغروف التي يتعذر الوصول إليها سيراً على الأقدام أو في الخنازير الصغيرة غير الآلية، باستخدام تقنيات صيد بسيطة جداً وغير مكلفة (مثل السنانير وشباك طارة السلطعون والشباك والخطوط). وأظهرت دراسة استقصائية وطنية أجريت في عام 2013 أن هناك نحو 000 30 من صيادي سرطان البحر في مدغشقر، منهم 21 في المائة من النساء (MRHP وPASP، 2014). و تعالج النساء المجهزات عموما التخزين و البيع, و كثيرا ما يساعدن أطفالهن.

يتم التعامل مع السرطانات بشكل عام الحية، مغطاة بالطين. و لدى جامعي السلع و تجار الجملة و بائعي الأسواق المحلية تصاريح تحصيل و بطاقات تاجر الجملة أو البائعين. و نسبة الجهات الفاعلة غير الرسمية في هذا القطاع آخذة في الانكماش, كما أن المشغلين الرسميين و غير الرسميين يستخدمون عددا قليلا من الموظفين و القليل من رأس المال. ومع عدم و صول هذه البلدان تقريبا إلى الائتمان, فإنها لا تملك سوى القليل من الأموال الخاصة بها لل استثمار في موارد التحصيل. وعلى النقيض من ذلك، فإن شركات التصدير لديها مصانع معالجة تفي عادة بالمعايير الدولية (Kasprzyk، 2014).

وفي السابق, كان الصيادون و هواة جمع الأسماك و سلطات مصايد الأسماك يعتبرون صيد السلطعون أقل أهمية من صيد الجمبري و الأسماك. والواقع أن الكميات المصيدة في الفترة من 1985 إلى 2008 كانت أقل بكثير من الكمية المفترضة البالغة 500 7 طن. ومع ذلك، في عام 2009، زاد صيد السلطعون بشكل ملحوظ عندما قامت شركات الجمبري بتكييف بعض الهياكل الأساسية لتجهيزها مع السلطعون للتعويض عن انخفاض إنتاج الجمبري. وارتفع الإنتاج التقليدي لصيد الأسماك من 052 4 طناً في عام 2012 إلى 018 6 طناً في عام 2017 (الشكل 7.2)، مع زيادة قيمته بالتوازي.

! الصورة 20210521192909868

ويرتبط هذا الجزء من الدراسة ارتباطاً مباشراً بالفقرة 7-5 من المبادئ التوجيهية لصندوق الضمان الاجتماعي.

وقد نفذ برنامج SmartFish «مشروع سرطان البحر»، الذي أشرك بنشاط الجهات الفاعلة من كل خطوة في سلسلة الإمداد بهدف معالجة الوفيات بعد الحصاد وتحديد الممارسات الجيدة للحد من خسائر ما بعد الحصاد (الجدول 7-1). وبدأ المشروع بتعبئة الجهات الفاعلة المحلية الدينامية والمبتكرة في سلسلة الإمداد وتحديد مجموعة من الحلول التقنية معها. ثم اختبرت و أمثل و عرضت على الجهات الفاعلة و الشركاء لل موافقة عليها. و شاركت هذه الجهات الفاعلة و الشركاء أنفسهم أيضا في مرحلتي التوعية و النشر.

الجدول 7-1

** عملية تحديد الممارسات الجيدة بعد الحصاد **

المرحلةتعبئة الجهات الفاعلة و المواردالنواتج1 - مقدمة على أرض الواقع، baselinesurveyوالتحليل الأولي دراسة متعمقة وتحليل للوضع على الأرض والتوعية بالخدمات التقنية والسلطات المحليةتعيين وكلاء محليين يعرفون التضاريس بشكل جيد للعمل كميسرتحديد هوية الفرد الديناميكي الجهات الفاعلةتقدير خسائر و أسباب ما بعد الحصاد في كل حلقة في السلسلة تحديد الممارسات المحلية المبتكرة التي يمكن تحسينها أو تحسين مجموعة الحلول التقنية المقترحة لكل حلقة في السلسلة القطاعية2 - اختبار مجموعة من الحلول التقنيةإنشاء آلية اختبار للحلول التقنية مع الجهات الفاعلة معرفتدريب المشغلين مع متابعة من قبل الميسرين تغطية جغرافية واسعة ومدة كافية لمراقبة نتائج واضحةتقييم الحلول التقنية باستخدام بيانات الدراسات الاستقصائية و الآراء المجمعة في حلقات العمل قائمة الممارسات الجيدة لل موافقة عليها3 - الموافقة على الممارسات الجيدةجميع الجهات الفاعلة القطاعية المحددة المشاركة في الموافقة على الممارسات الجيدة المختارة قائمة الممارساتالجيدة المعتمدة التي ينبغي نشرها قائمة الجهات الفاعلة و الميسرين لل تعبئة من أجل البيان العملي و التدريب على أرض الواقع4 - نشر الممارسات الجيدةإعداد مجموعة أدوات تعليمية لل تدريب و الاتصال تنظيم حملات لل توعية و النشرمتابعة تقييم اعتماد الممارسات الجيدة و الأثر على خسائر ما بعد الحصاد

ولتقليل الاستثمارات في سلسلة التبريد، يتم التعامل مع سرطان المانغروف مباشرة في كل حلقة في سلسلة الإمداد. ومعدلات الوفيات كبيرة بين لحظة القبض عليها ووصولها إلى الوجهة النهائية (أي المصنع/السوق).

أجرى مشروع سرطان البحر SmartFish العديد من الدراسات الاستقصائية الميدانية في عامي 2012 و 2013 لتقييم الوفيات في كل حلقة في سلسلة التوريد (الجدول 7-2).

الجدول 7-2

** وفيات ما بعد الحصاد في قطاع السلطعون في مدغشقر**

ربطمعدل الوفاء*الصيد والتخزين في القرى (مع الصيادين)7%التخزين في القرى والنقل إلى جامعي (مع تجار الجملة)7%التخزين في نقاط جمع بما في ذلك النقل و التسليم إلى المصنع/السوق الواقعة على الساحل (مع جامعي)16%النقل بين القرى الساحلية و أنتاناناريفو لسرطان البحر المصدرة مباشرة عن طريق الجو أو تباع في العاصمة (مع جامعي)5%البيع في السوق المحلية/البازار (مع البائعين) 6%

*خارج موسم الأعاصير.

* المصدر: * دراسات استقصائية أجراها مشروع سرطان البحر التابع لبرنامج SmartFish في 11 من المناطق الإدارية الـ 17 في البلد التي تحتوي على أشجار المانغروف. منظمة فانويترا غير الحكومية وكاسبرزيك، 2016

و يتفاوت معدل الوفيات اختلافا كبيرا تبعا لبعد قرى الصيد أو معسكرات الصيد و إمكانية الوصول إليها, و الطريقة التي تنظم بها عملية الجمع, و الوجهة النهائية لسرطان البحر. كما يزداد معدل الوفيات زيادة كبيرة في موسم الأعاصير (القيم الواردة في الجدول 7-2 هي خارج موسم الأعاصير فقط).

وقدرت الخسائر السنوية في عام 2013 بنحو 300 1 طن، وهي خسارة تجارية بلغت 4.5 مليون دولار أمريكي (Kasprzyk, 2016). هذه هي الخسائر الإجمالية، حيث أن السرطانات الميتة لا تصلح للاستهلاك البشري أو استخدامها في الأعلاف الحيوانية، وذلك بسبب السموم التي تتطور بسرعة بعد الموت.

والأسباب الرئيسية لهذا الارتفاع في معدل الوفيات، وبعضها موضح في الشكل 7-3، هي:

(أ) طريقة تنظيم المجموعة والفترة الزمنية الممتدة التي يتم خلالها التعامل مع السرطانات، من وقت صيدها إلى التسليم النهائي (حتى أسبوع أو أكثر للقرى النائية)؛

(ب) عدم كفاية التخزين والنقل، مما يؤدي إلى سحق السرطانات؛

ج) اختناق السلطعون بسبب عدم كفاية كمية ونوعية الطين وعدم وجود الري؛

(د) التأخر في ربط مخالب السرطانات، مما يشجع على الإصابات (لأنها آكلة اللحوم وأكلة لحوم البشر)؛

(ه) بيع السرطانات بدون مخالب في مناطق معينة من مدغشقر (إذا تمت إزالة المخالب، تصيب السرطانات وبالتالي أكثر ضعفاً).

وبمجرد تحديد حجم الخسائر، حددت وزارة الصحة العامة هدفا يتمثل في خفض معدل الوفيات المقدر بنسبة 32 في المائة بمقدار الثلث. وبدعم من SmartFish، نفذت المنظمة برنامجاً مع أصحاب المصلحة في القطاع يقوم على مبدأين:

  • تحديد حلول تقنية بسيطة و منخفضة التكلفة باستخدام المهارات و المواد المتاحة محليا, و تشجيع الممارسات الجيدة المحلية;

  • تحقيق تغطية جغرافية واسعة، مع وجود العديد من المواقع التجريبية للبيان العملي.

وفي الفترة ما بين تشرين الثاني/نوفمبر 2012 وكانون الثاني/يناير 2014، تم تحديد الممارسات واختبارها والموافقة عليها. وقام الخبراء الاستشاريون بعدة زيارات إلى القرى، مما سمح لهم بتحديد الجهات الفاعلة (صيادو الأسماك، وتجار الجملة، وهواة جمع البيانات) التي أبلغت عن وفيات أقل من غيرهم. وبعد تحليل التقنيات، اختبر قادة القرى الأخرى هذه الأساليب بشكل فردي على مدى عدة أشهر.

! الصورة 20210521193056234

وبالتعاون مع الصندوق العالمي للأحياء البرية، أجرى SmartFish 716 اختبارًا وعرضًا في 33 قرية في أربع مناطق من مناطق غابات المانغروف الست في مدغشقر. و شمل ذلك توفير مواد صيد الأسماك و كذلك تدريب 205 من الصيادين في حين تمكن نحو 500 2 من الصيادين من المشاركة في المظاهرات في قراهم.

وفي كل موقع من مواقع الإيضاح, قام المشروع برصد و تقييم خسائر ما بعد الحصاد بالمقارنة مع خط الأساس الذي حدد خلال الدراسات الاستقصائية الأولية. وقد مكن ذلك من تحديد مقدار الانخفاض في معدل الوفيات، وكذلك تحليل قابلية الابتكارات للتكيف وكذلك ربحيتها (أي الإيرادات الإضافية وفترة الاستهلاك). والأهم من ذلك أن أحد خبراء مصايد الأسماك يقدم الدعم بانتظام إلى الاستشاريين المحليين، وقضى أكثر من 75 يوما في العمل في القرى والبلدات الساحلية في الفترة ما بين تشرين الثاني/نوفمبر 2011 وأيلول/سبتمبر 2015.

واستُخدم هذا العمل في نهاية المطاف لإنتاج دليل SmartFish رقم 35، المعنون «تعزيز قيمة سرطان البحر المنغروف من خلال الحد من خسائر ما بعد الحصاد»، الذي نشره سمارتفش والاتحاد الأوروبي ومنظمة الأغذية والزراعة باللغتين الفرنسية والمالاغاشية في عام 2014، ويرد تفصيله في القسم التالي - النشر.

الجدول 7-3

** وصف موجز للممارسات العشر الجيدة التي نشرتها SmartFish**

نقطة في سلسلة القيمة القطاعيةالمبادئالممارسات الجيدةالصيد1 - شبكة طارة السلطعوناصطياد عينات أكبر, في المياه العميقةالتخزين (فيشر) 2 - صندوق التخزين 3. قفص تخزين سرطان البحر الحيةإيواء السرطانات في انتظار جمعها حفظ السرطانات في بيئتها الطبيعية (لا خسائر)التخزين (جامع)4 - شظائر التخزين 5. ضميمة تخزين السلطعون الحيةالحد من الخسائر عن طريق التخزين المناسب حفظ السرطانات في بيئتها الطبيعية (بدون خسائر)النقل (جامع) 6 - عربات تكييفها (رفوف)الحد من سرطان البحر سحق, حمايتهم من الشمس والمطرالنقل (جامع/تاجر الجملة)7. صندوق خشبي للنقلالحد من سحق السلطعون، والحفاظ على ظروف النقل المواتيةالنقل (جامع/تاجر الجملة)8 - تحسين الرفوف لل نقل بواسطة الدوارةالحد من سحق السلطعون, و الحفاظ على ظروف النقل المواتيةالنقل) جامع/تاجر الجملة (9 - تحسين الرفوف لل نقل بواسطة الشاحناتالحد من سحق السلطعون, و الحفاظ على ظروف النقل المواتيةالنقل) جامع/تاجر الجملة (10 - محرك على متن النقل بواسطة pirogueتقليل وقت النقل

و شملت المرحلة الثانية من المشروع أنشطة أوسع نطاقا لزيادة الوعي و النشر, تتألف من العناصر التالية:

  • إعداد دليل تقني مفصل باللغتين الفرنسية و الملغاشية لجميع الجهات الفاعلة في هذا القطاع;

  • إعداد مجموعة أدوات لل توعية و النشر (باللغتين الفرنسية و الملغاشية أيضا) تستند إلى الدليل, و تعرض مختلف الأدوات على مختلف الفئات المستهدفة;

  • البث على محطات الإذاعة المحلية باللهجات المحلية, و ذلك لل وصول إلى أكبر عدد ممكن من الجمهور;

  • تنظيم حلقات عمل إقليمية و أقاليمية لل تدريب و البيان العملي;

  • إنشاء ثلاث و حدات نموذجية متنقلة في القرى لعرض أشرطة فيديو تدريبية, و تقديم عروض عملية, و توزيع الأدوات المختلفة أو مجموعات النشر.

واستهدف البرنامج على وجه التحديد كل من الجهات الفاعلة في هذا القطاع (صيادو الأسماك، وتجار الجملة، وجامعي السلع) وكذلك من حولهم - أي أزواجهم وأطفالهم (الذين يشاركون في مناولة السلطعون) والجمهور الأوسع الذي يستخدم موارد غابات المانغروف. و كثيرا ما يكون الأطفال الملتحقون بالمدارس هم أفراد الأسرة المعيشية الوحيدون الذين يعرفون القراءة و الكتابة, و بالتالي فهم أكثر ميلا من الكبار إلى الأخذ بالممارسات الجيدة و الابتكار. و تشارك في كل مرحلة الخدمات التقنية و السلطات المحلية و الشركاء الإنمائيين في المناطق الساحلية.

الجدول 7-4

** وصف مجموعة أدوات التوعية**

الأدواتالمحتوىالجمهور المستهدف و استخدامدليلتقني,الشكل 17x25 سم (80 صفحة)مدونة قواعد السلوك لل مشغلين و وصف تفصيلي (صور, رسومات) لعشر ممارسات جيدة لتعزيز سرطان البحر والحد من خسائر ما بعد الحصادالجهات الفاعلة في هذا القطاع (شركات الجمع، فرادى جامعي الأسماك)، سلطات صيد الأسماك والبيئة الساحلية، المنظمات غير الحكومية والمشاريعملصقات إعلامية (خمسة) في شكل A2,تعليمات المغلفة لتجميع واستخدام أدوات الصيد, نقل وتخزين السرطانات الموصى بها في الدليل التقنيجميع الجهات الفاعلة في هذا القطاع. العرض: اللوحات الإعلانية القروية، الأسواق، المدارس القروية والمجتمعية، مكاتب الإدارة، المكاتب المحلية للمنظمات غير الحكومية والمشاريع. صحائف و قائع (عشر) في شكل ألف 4, صحائف و قائع موجزة على الوجهين و مغلفةعن الممارسات الجيدة العشر المبينة في الدليل التقنيجميع الجهات الفاعلة في هذا القطاع. وزعت من قبل وحدات مظاهرات متنقلة للأشخاص المهتمين في تقنية معينة. برامج إذاعية (ثلاثة)مدونة قواعد السلوك والممارسات الجيدة، في شكل رسم تخطيطي أو مسرحية قصيرة بلهجات ساحلية مختلفةعامة الجمهور (الإذاعة هي الوسائط الوحيدة المتاحة لغالبية القرى النائية)فيديو تدريبي (43 دقيقة)صنع و استخدام الأدوات الموصى بها في الممارسات الجيدةجميع الجهات الفاعلة في القطاع و عامة الجمهور. نشر في القرى بواسطة وحدات مظاهرة متنقلة. فكاهي, الشكل 21x30 سم (15 صفحة), ثنائي اللغة, باللغتين الملغاشية و الفرنسيةتوعية الشباب بفوائد أشجار المانغروف و أهمية حمايتها و وجود ممارسات جيدة بعد الحصاد. الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و14 سنة وعائلاتهم في مناطق أشجار المانغروف. وزعت في المدارس القروية. التفاف القماش المصور (lambahoany)، شكل 170x112 سم، النسيج معأربعة ألوان طباعة الشاشةالرسوم التوضيحية التي تبين الممارسات الجيدة وتذكير الناس بالحد الأدنى لحجم الصيدالمرأة. توزع من قبل وحدات البيان العملي المتنقلة وخلال حلقات العمل الإقليمية. حصائر مصورة في شكل A3، على الوجهين ومغلفةالرسوم التوضيحية التي تبين الممارسات الجيدة وتذكير الناس من الحد الأدنى لحجم الصيدالمطاعم المحلية (الجرغوت)، وعائلات الصيادين. توزع من قبل وحدات البيان العملي المتنقلة وخلال حلقات العمل الإقليمية.

و كانت حلقات العمل الإقليمية و الأقاليمية في المدن الساحلية في غرب مدغشقر عاملا رئيسيا في نجاح المشروع. واعتبارا من عام 2014، جمع هؤلاء ما مجموعه 270 شخصا، منهم 52 صيادين و 140 من الجهات الفاعلة في أماكن أخرى من سلسلة القيمة. خلال ورش العمل:

  • برهنت خدمات المركز على مشاركتها وزيادة الوعي بالتشريعات الجديدة التي يجري إعدادها.

  • أتيحت للمشغلين والشركاء الفرصة للموافقة على الممارسات الجيدة المختارة للنشر، ومن ثم فقد شاركوا مشاركة كاملة في النشر.

  • أتيحت الفرصة للمشاركين للمشاركة في النقاش وتبادل الآراء بشأن الاستخدام المستدام لسرطان البحر وأشجار المانغروف، مع اكتساب التدريب التقني والخبرة الفنية.

  • انطلقت مسابقة ابتكارية لتحديد الممارسات الجديدة أو التحسينات التي أدخلت على الممارسات التي سبق نشرها.

وما يميز حلقات العمل هذه هو أنها تضمنت تدريباً عملياً وإيضاحات، بالإضافة إلى العروض والمناقشات. و هذا أمر هام من حيث أنه سمح لل مشغلين بالمشاركة و إظهار خبرتهم الفنية. وكان الصيادون وتجار الجملة، الذين كانوا سلبيين بشكل عام أثناء العروض والمناقشات، نشطين للغاية أثناء الجلسات في تجميع وتحسين معدات أفضل، مثل شباك طارة السلطعون أو أقفاص السلطعون الحية أو صناديق خشبية أخرى.

و كان التحدي الرئيسي لحملة النشر هو بعد مناطق غابات المانغروف. و الوصول إلى قرى الصيد أمر صعب و يستغرق و قتا طويلا, حيث لا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق البحر. ولهذا السبب، أقامت SmartFish ثلاث حملات مظاهرة متنقلة في أبريل ومايو 2015، تستغرق كل منها ستة أسابيع وتسافر في القوارب الآلية. وتتألف كل وحدة متنقلة من ثلاثة أو أربعة أشخاص، بما في ذلك ممارس واحد على الأقل قادر على توضيح كيفية صنع الابتكارات المختلفة واستخدامها. وقد تم تجهيز الوحدة المتنقلة لعرض أشرطة فيديو تدريبية و كان لديها مجموعة مواد لل نشر. وتكيفت مع الجدول الزمني للحياة والعمل للصيادين وأسرهم من أجل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس.

و الأهم من ذلك أن الأشخاص الذين يظهرون الممارسات الجيدة في القرى هم أفضل الصيادين و الوسطاء و الهواة. و بعد أن تم تدريبهم, مكنتهم معارفهم الجديدة و كفاءتهم المهنية الواضحة من تدريب الجهات الفاعلة القروية الأخرى (الإطار 7-1 و الشكل 7-4).

الإطار 7-1 ** يوم نموذجي لوحدة العرض المتنقلة** في الصباح، أثناء تواجد الصيادين في البحر، التقت وحدة العرض بالتلاميذ الأصغر سنا (10-14 سنة) في المدرسة وأعطتهم القصص المصورة مع تفسيرات ومناقشات. وفي الوقت نفسه, أجرى أحد أعضاء الوحدة دراسة استقصائية موجزة مع المشغلين المحليين بشأن صيد الأسماك و خسائر ما بعد الصيد, لفهم السياق المحلي قبل جلسة ما بعد الظهر. بعد الظهر، عقد اجتماع مع الصيادين وغيرهم من الجهات الفاعلة في سلسلة التوريد. و أعطي الصيادون الكلمة لأول مرة لل إعراب عن آرائهم. ثم اتسعت المناقشة لتشمل أسباب وفيات السلطعون وكيف يمكن للقرويين أنفسهم أن يخفضوا خسائرهم. بعد ذلك، عرضت الوحدة شريط فيديو تدريبي حول الممارسات الجيدة (43 دقيقة)، ثم عرضت ممارسات جيدة محددة (شبكات طارة السلطعون، أقفاص سرطان البحر الحية، إلخ). و دعي الصيادون و تجار الجملة و جامعي البيانات لل مشاركة, و تلقى أكثر الناس نشاطا و اهتماما صحائف و قائع مغلفة و الدليل التقني و مواد أخرى من مجموعة النشر. في نهاية اليوم، عرضت الوحدة معارض في الأماكن العامة (المكاتب والأسواق والمدارس) ومقار المجموعات المحلية والمنظمات غير الحكومية والمشاريع النشطة على أرض الواقع.

و كانت نتائج و حدات البيان العملي المتنقلة كما يلي:

  • 46 و حدة إدارية على مستوى القرية تمت زيارتها و شارك فيها نحو 800 9 صياد, منهم 000 4 متخصصون في صيد السلطعون;

  • تدريب 060 2 من صيادي الأسماك, و تلقى 090 1 طفلا قصيرا هزليا;

  • 140 كتيبا تقنيا, و 430 1 ورقة مغلفة, و 225 ملصقا, و 90 ملصقا, و لفائف من القماش المصور;

  • مشاركة رؤساء البلديات ورؤساء القرى والشيوخ المطلعين ورؤساء المنظمات المجتمعية الشعبية والمدرسين الرئيسيين والمدرسين.

و ترجمت البرامج الإذاعية إلى الملغاشية الرسمية و اللهجات الساحليتين, و بثت ثماني محطات إذاعية محلية 74 مرة في خمس مدن ساحلية كبيرة. و استخدمت الإذاعة أيضا لإطلاع الجمهور على أهداف و حدات البيان العملي المتنقلة. و كان البث الإذاعي و سيلة منخفضة التكلفة لنشر الرسائل الرئيسية على صيادي الأسماك و تجار الجملة و جامعي البيانات الذين لم يكن لهم اتصال مباشر بالحكومة أو مدربي المشاريع. وحتى في الحالات التي يكون فيها لجامعي البيانات الوصول بسهولة إلى السلطات أو المشروع، لا تزال الإذاعة تعمل على تقديم المشورة وتحديثها.

! الصورة 20210521193141364

الجدول 7-5

** معدلات الوفيات: التقدم بين عامي 2013 و 2015**

المرحلة في سلسلة القيمة (الفاعل)معدل الوفيات (%)20132015الصيد والتخزين في القرى (الصيادين)7.02.5 التخزين في القرى و النقل إلى جامعي (تجار الجملة)7.02.5التخزين في نقاط التجميع بما في ذلك التسليم إلى المصنع/السوق الواقعة على الساحل (جامعي)16.06.5النقل بين المدن الساحلية و أنتاناناريفو (جامعي) 5.05.5البيع في السوق المحلية/البازار (البازار)6.06.5معدل الوفيات التراكمي: تسليم المدينةالساحلية23.0-36.011.5-18.0تسليم أنتاناناريفو28.0-41.017.0 - 23. 5

*المصدر: * فانويترا وكاسبرزيك، 2016.

و خلال مدة المشروع, كانت النتائج التي تم الحصول عليها مرضية:

  • في غضون عامين، انخفض معدل الوفيات من 32 في المئة إلى 17.5 في المئة.

  • وهذا يمثل ربحا قدره 600 طن من السرطانات بقيمة سوقية تبلغ 2.1 مليون دولار أمريكي.

  • تم تجاوز هدف خفض معدل الوفيات بمقدار الثلث.

  • كل كيلوغرام من السلطعون «المحفوظة» يترجم إلى دولار إضافي واحد للصياد.

و انخفض معدل الوفيات بنجاح في سلسلة الإمداد, و ذلك أساسا حيث كان الصيادون و وسطاء القرى و جامعي البيانات نشطين. وقد تحقق ذلك بفضل الممارسات المحسنة التي يجري نشرها على نطاق واسع ومعالجتها بمشاركة قوية من الجهات الفاعلة المحلية في سلسلة الإمداد. و تمكن جامعي الأسلحة و التجار الذين يعملون معا في مناطق الصيد من تقليل طول الوقت الذي يتم فيه تخزين السرطانات. في عام 2012، حدث جمع مرة واحدة في الأسبوع أو أقل؛ في عام 2015، لم يدوم التخزين أكثر من ثلاثة أيام، وحصل جمع مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع.

ومع ذلك، لم ينخفض معدل الوفيات بين جامعي الأمراض التي تنقل السرطانات الحية إلى أنتاناناريفو. ويعزى ذلك إلى الزيادة في المسافة بين المدن الساحلية التي يجري فيها الجمع وبين العاصمة: ففي عام 2013، جاءت السرطانات المرسلة إلى أنتاناناريفو من ماهاجانغا ومورومبي (على مسافة 570-700 كم)، ولكن الآن يأتي عدد متزايد من أنتسوهيهي وأمبانيا وحتى توليارا (على مسافة 750-1) 000 كيلومتر). الطرق الأطول تسبب وفيات سرطان البحر أعلى.

و يتصل هذا الجزء من الدراسة بالفقرة 7-6 من المبادئ التوجيهية لصندوق الضمان الاجتماعي.

***إعادة توجيه الصادرات ونموها

الجدول 7-6

إنتاج وتصدير السرطانات بين عامي 2012 و 2017

الوصف20122013201420152016* 2017س فف ففف ففف ففف ففف 0524 -0146-946 6-306 7-300 6-018 6-الصادرات (بالوزن الحي)454 2-221 3 -465 4-594 3-156 3-008 3-الصادرات (في المنتجات النهائية)100 14.92966 112.19401 320.80836 216.61345 211.85317 2 10.73العيش290.168818.07476 217.17205 214.4966819.2771518.13المجمدة04013.8208419253.63632 2.126772.586022.60شبه محفوظة310.941.40.06--------

س — الكمية (بالأطنان)؛ الخامس — القيمة (بملايين الدولارات الأمريكية)؛\ * 2016: تقدير جديد من قبل خبير استشاري؛ 

معامل التحويل في الوزن الحي: سرطان البحر الحي (1.0)، السلطعون الكامل المجمد (1.1)، السلطعون المجمد في قطع (2.2)، لحم السلطعون الخام (6.1)، لحم السلطعون المبستر (10.0).

* المصدر: * خدمة الإحصائيات MRHP.

وحتى عام 2012، كانت السلطانات المجمدة في قطع تشكل 93 في المائة من الحمولة و73 في المائة من قيمة الصادرات؛ وبيعت كميات صغيرة من السلطعون الحي إلى موريشيوس ورينيون المجاورتين. تم بيع السلطعون المجمد في المقام الأول إلى أوروبا، ولا سيما إلى فرنسا (Kasprzyk، 2014). ثم في عام 2013، بدأ MRHP منح تصاريح مختلفة لجمع وتصدير السرطانات الحية، والتي انعكست بسرعة في الصادرات (الجدول 7.6). وكانت هناك زيادة بنسبة 49 في المائة في إجمالي إنتاج السلطعون في عام 2017 مقارنة بعام 2012 (الشكل 7.2)؛ وخلال الفترة نفسها، زادت حمولة صادرات الوزن الحي بنسبة 23 في المائة فقط، في حين زادت قيمة الصادرات بمضاعفة 2.2.

وتعزى هذه الزيادة الكبيرة في قيمة الصادرات أساسا إلى الزيادة الكبيرة في نسبة السرطانات الحية المصدرة (3 في المائة في عام 2012، وأكثر من 70 في المائة اعتبارا من عام 2014 فصاعدا) وقيمتها الأعلى: فمتوسط سعر الوزن الحي للكيلوغرام الواحد يزيد بمقدار 1.7 مرة عن سعر السرطانات المجمدة. أوروبا، المستوردين الرئيسيين لسرطان البحر المجمد قبل عام 2012، قد تجاوزتها آسيا (ولا سيما الصين).

التأثير على سعر البيع ودخل الصياد أجريت مسوحات لتحديد كمية الحد من الخسائر وتحسين الدخل الذي حققه مشروع سرطان البحر، تم مسح 191 شخصا - الصيادين والوسطاء وجامعي في سبتمبر وأكتوبر 2015 في 38 قرية و 8 مدن ساحلية غربية (أمبانيا، أنتسوهيهي، ماهاجانغا، ناماكيا، سوالالا، بيلو- سور - تسيريبيهينا, موروندافا, مورومبي) في 11 مقاطعة. وأظهرت النتائج أن السعر ارتفع من متوسط وطني يقل عن 0.5 دولار أمريكي للكيلوغرام الواحد في بداية عام 2012 إلى أكثر من 1.1 دولار أمريكي للكيلوغرام الواحد في نهاية عام 2015. وبالنسبة لصيادي الأسماك في منطقة بويني، ارتفع دخلهم بنسبة 26 في المائة بين عامي 2011 و 2015، على الرغم من انخفاض كمية الصيد بنسبة 33 في المائة خلال نفس الفترة (الجدول 7-7). و يعزى ذلك أساسا إلى الزيادة في أسعار المبيعات. كما ساهم انخفاض خسائر ما بعد الحصاد, و لكن بدرجة أقل.

غير أن المتوسط الوطني أخفى تفاوتات كبيرة في الأسعار بين المناطق: 1.88 دولار للكيلوغرام الواحد في منطقتي صوفيا وديانا، و0.74 دولار للكيلوغرام الواحد لبويني ومينابي، و0.38 دولار للكيلوغرام الواحد لأتسيمو - أندريفانا. و تفسر هذه التفاوتات بالاختلافات في نوعية السرطانات التي يتم جمعها و ارتفاع تكاليف النقل في المناطق النائية. وعلاوة على ذلك، فإن متوسط الزيادة في الأسعار في جميع هذه المناطق حفز منذ ذلك الحين جميع الجهات الفاعلة في القطاع على اعتماد الممارسات الجديدة.

الجدول 7-7 ** متوسط الكميات المصيدة والأرباح لصيادي الأسماك في عامي 2011 و 2015 - منطقة بويني**

الوصف20112015المصيد الشهري (كلغ)261196سعر البيع (دولار/كغ)0.470.74 إجمالي الدخل الشهري (بدولارات الولايات المتحدة)144114

* المصادر*: كاسبرزيك، 2012؛ فانويترا * وآخرون.، 2016.

و الدخل الإضافي المكتسب عن طريق تخفيض الخسائر كبير بين جامعي و تجار الجملة (الجدول 7-8). وقد دفعت المنافسة الشرسة هذه الجهات الفاعلة إلى اتباع التقنيات التي ينشرها المشروع. و يساعد الدخل المتولد عندئذ في بعض الأحيان على تمويل المواد اللازمة لإجراء مزيد من التحسينات في معدات الصيد و التخزين. و يواصل جامعي و تجار الجملة حاليا عمل المشروع من خلال تطبيق و نشر الممارسات الجيدة, و يمكنهم كسب المزيد عن طريق القيام بذلك.

الجدول 7-8

** دخل شهري إضافي بفضل انخفاض معدل الوفيات (المتوسط الوطني) **

الفاعلالإنتاج الشهري (كلغ)سعر بيع الوحدة(دولار أمريكي/كغ)انخفاض الخسائردخل شهري إضافي بسبب انخفاض الخسائر (بدولارات الولايات المتحدة%كغفيشر1941.004.5(7.0-2.5 = 4.5) 99.54وسيط1.40 22124.5(7.0-2.5 = 4.5) 100 140جامع939 32.209.5 (16.0-6.5 = 9.5)823374

*المصدر: * فانويترا وآخرون، 2016.

التأثير على السوق المحلية

وأدى فتح السوق أمام صادرات السرطانات الحية إلى مخاوف من أن يؤدي ذلك إلى خفض الكمية المتاحة للاستهلاك المحلي. وفي الواقع، لوحظ عكس ذلك: فقد تضاعف الاستهلاك والمبيعات المحلية أكثر من ثلاثة أضعاف، من 628 طناً في عام 2012 إلى 964 1 طناً في عام 2017 (الجدول 7-9).

الجدول 7-9

** توزيع كميات الصيد من السلطعون في عامي 2012 و 2017 (بالأطنان) **

الوصف20122017مجموع المصيد052 4018 6توزيعخسائر ما بعد الحصاد970050 1صادرات 454 2008 3الاستهلاك المحلي628964 1

* المصدر: * كاسبرزيك وليفريل، 2018أ.

وقد يكون النمو الضعيف نسبياً في كمية صادرات السلطعون بسبب الحمولة الكبيرة التي رفضها جامعو المصدرون لسرطان البحر الحي، بسبب ضعف سرطان البحر، والإصابة، وانخفاض غلة اللحوم، وقبل كل شيء، أقل من الحجم القياسي. وفي المتوسط، يرفض المصدرون ما بين 40 و45 في المائة من السرطانات الموردة لهم. و تباع هذه المنتجات على الفور إلى التجار المحليين, و بدرجة أقل إلى مصدري السلطعون المجمدة. بعض السرطانات التي لا تباع يؤكل من قبل الصيادين أنفسهم. وارتفعت الكمية التقديرية للصيد التي يتناولها عمال الصيد من 5 في المائة إلى 9 في المائة في خليج مهاجامبا (كاسبرزيك، 2012؛ كاسبرزيك وليفريل، 2018ب).

تدابير الإدارة

وفي عام 2006, قوبلت محاولة أولية لوضع خطة إدارية بمقاومة بين الجهات الفاعلة في هذا القطاع. وكانت القواعد الوحيدة المقبولة هي الحد الأدنى لحجم درع الرأس 100 ملم، الذي يحمي فقط 10 في المائة من الإناث الناضجات (Rafalimanana, 2006)، وحظر اصطياد الإناث الحاملات للبيض وسرطانات القذيفة الناعمة.

وفي وقت لاحق, أدت الزيادة في دخل الصيادين إلى زيادة إمكانية الأخذ بتدابير إدارية جديدة في هذا القطاع. وبالإضافة إلى ذلك، زادت الكميات المصيدة زيادة كبيرة، حيث تجاوزت 90 في المائة من معدل الفائدة القصوى في الفترة 2014-2015. واعتبارا من عام 2015، اتخذ MRHP العديد من القرارات الهامة لتنظيم حصاد السلطعون بشكل أفضل:

  • تحديد حد أقصى لل صيد السنوي ب 000 5 طن;

  • تحديد حصة التصدير الإجمالية المصرح بها إلى 250 4 طناً سنوياً (في عام 2015، حُددت حصة التصدير بـ 600 3 طن وتوزعت بين تسعة متعهدين موجودين في خمس مناطق)؛

  • زيادة الحد الأدنى لحجم درع السرطانات التي يتم اصطيادها من 100 إلى 110 ملم؛

  • إغلاق المصايد لمدة أربعة أشهر كل سنة (يحظر قانون الإغلاق أيضا جمع و بيع و شراء و نقل و تخزين و تصدير السرطانات الحية و المجهزة). و نظرا لأن غالبية الصيادين يستهدفون أنواعا متعددة, فإنهم قادرون على مواصلة الكسب من الأسماك أو الجمبري أو غير ذلك من المصيد أثناء الإغلاق;

  • حظر حصاد سرطان البحر الناعم أو الإناث الحاملة للبيض، وصيادي الأسماك وتجار الجملة الذين يتناولون السرطانات دون أرجل أو مخالب قبل البيع؛

  • حظر قطع و جمع و نقل و بيع خشب المانغروف.

يعد الصيادون في الساحل الغربي لمدغشقر بالفعل من بين أفقر الناس وأكثرهم تهميشاً في البلاد. و يتسبب النمو السكاني السريع و الهجرة الساحلية في ضغوط على مصائد الأسماك القريبة من الشاطئ و أشجار المانغروف. وفي هذا السياق، يؤدي العمل على الحد من الخسائر التي لحقت بعد الصيد، وبالتالي تعزيز قيمة حصاد السلطعون إلى الحد من الفقر وتيسير إدارة أفضل للموارد الطبيعية.

و تبين تجربة مدغشقر أنه حتى عند اصطياد كميات أقل من السلطعون, تمكن الصيادون و تجار الجملة و فرادى جامعي الأسماك من الحفاظ على دخلهم أو حتى زيادته. وقد أصبح ذلك ممكنا بفضل (أ) ارتفاع سعر السلطعون عالي الجودة (صحي، مع ارتفاع محصول اللحوم) الذي يصلح للتصدير الحي، و (ب) انخفاض خسائر ما بعد الحصاد من خلال استيعاب الممارسات الجيدة على نطاق واسع. وقد ساعد حافز الأسعار، إلى جانب إشراك جميع الجهات الفاعلة في القطاع في المشاركة في تصميم التحسينات وتعزيز اعتمادها، المركز على تعزيز قيمة قطاع السلطعون وتشجيع الإدارة المستدامة.

وإلى جانب وضع وتنفيذ تدابير إدارة مصائد الأسماك أو النظم الإيكولوجية، ينبغي أن يكون للحفاظ على دخل الصيادين أو تحسينه أثر إيجابي على موارد مصائد الأسماك، وكذلك على حماية غابات المانغروف. وعندما يكسب الصيادون حياة أفضل بفضل أشجار المانغروف، نتوقع منهم أن يكونوا أقل ميلا إلى قطع خشب المنغروف وبيعه، وأن يظهروا أيضا اهتماما أكبر بمكافحة الاتجار بالأخشاب وقطع أشجار المانغروف لاستخدامها في الفحم.

وقد كان نجاح هذا المشروع ممكنا بسبب ظروف معينة:

  • أدى الطلب الدولي القوي على سرطان البحر البري، بأسعار أعلى، إلى تيسير إدخال تحسينات على ممارسات الصيد وما بعد الصيد.

  • وقد أبدى المركز استعداده للتعاون بنشاط مع برنامج SmartFish ولسن توصيات حلقات العمل الوطنية والإقليمية الشاملة على وجه السرعة.

  • شاركت الجهات الفاعلة في القطاع في تصميم التحسينات واختبارها في العمليات الفعلية. وهذا يعني أن الممارسات الجيدة تستخدم ابتكارات تقنية غير مكلفة ويمكن صنعها بسهولة باستخدام مواد محلية.

  • شجعت هذه الجهات الفاعلة ذاتها على استخدام الممارسات الجيدة و ساعدت على استيعابها على نطاق و اسع. وقبل كل شيء، كان العمل على أرض الواقع أساسياً لنجاح المشروع.

تحديات الإدارة المشتركة

وأوصت حلقة العمل الوطنية التي عقدت في 21 آذار/مارس 2006 باتباع نهج تشاركي إزاء التغييرات التي يمكن إدخالها على خطة إدارة مصايد السلطعون وتطبيقها الفعال على أرض الواقع (وزارة الزراعة البحرية والوكالة اليابانية للتعاون الدولي ووكالة أوسيان الاستشارية، 2006). ولأسباب إدارية وسياسية، لم تعقد حلقة العمل التالية إلا في آذار/مارس 2012. و بدأت حلقة العمل الوطنية هذه تحول الصادرات إلى سوق السلطعون الحية و التزمت بتخفيض معدل الوفيات بعد الحصاد بمقدار الثلث. وبعد ذلك، استخدم المركز خمس حلقات عمل إقليمية في الفترة ما بين تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر 2014 للإعلان عن التدابير الإدارية المقترحة التي سيتم الأخذ بها في عام 2015. وتم خلال حلقات العمل نشر الدليل التقني SmartFish بشأن تعزيز قيمة سرطان البحر المنغروف عن طريق الحد من خسائر ما بعد الحصاد.

في نوفمبر 2015، خلصت ورشة العمل الوطنية حول نتائج مشروع سرطان البحر SmartFish إلى أن هدف عام 2012 المتمثل في خفض الخسائر المقدرة بنسبة 32 في المائة بمقدار الثلث قد تحقق (انخفضت الخسائر إلى 17.5 في المائة من المصيد). وشملت توصيات حلقة العمل ما يلي:

  • زيادة خفض معدل الوفيات بعد الحصاد إلى 12.5 في المائة؛

  • توسيع نطاق التوعية و التظاهرات لتشمل مناطق جديدة, بما في ذلك منطقة ميلاكي و دلتا مانغوكي;

  • تعبئة الموارد اللازمة لل تنفيذ الفعال لل تدابير الإدارية المحددة في الأنظمة.

ومع ذلك، عندما انتهى المشروع في يونيو 2016، نشأت مسألة الاستمرارية، وخاصة كيفية الجمع بين جميع الجهات الفاعلة في مصائد الأسماك للحفاظ على الحوار وتحسين مصائد الأسماك. وفي أعقاب ذلك، في عام 2017، ألغى المركز الإغلاق الموسمي لصيد السلطعون الذي أثار القلق لدى العديد من أصحاب المصلحة من أن هذا سيعرض المورد للخطر، بالنظر إلى المخاطر الحقيقية للإفراط في الصيد. وكثيرا ما تطبق المواسم المغلقة في بلدان أخرى؛ فهي سهلة السيطرة، وفعالة في استعادة المخزونات (Razafindrainibe، 2006).

تحديات إنفاذ التنظيم

وفي دراسة أجرتها شركة Blue Ventures بعنوان «موجز للأحداث الأخيرة التي أثرت على قطاع السلطعون وإدارته»، تبين أن صيادي الأسماك وتجار الجملة والبائعين في الأسواق المحلية لا يحترمون في كثير من الأحيان الحد الأدنى لحجم المصيد أو حماية الإناث الحاملات للبيض وسرطان البحر اللين. و العدد المحدود من المفتشين في الدائرة الوطنية لرصد مصائد الأسماك, أي مركز مراقبة الحوت, يجعل من الصعب الرصد على أرض الواقع. كما تم تجاوز حصة المصيد السنوية. وعلاوة على ذلك، واجه الحظر المفروض على قطع أشجار المانغروف العديد من التحديات بسبب تداخل الولايات القضائية؛ وينظم استخدام خشب المانغروف الوزارة المسؤولة عن البيئة والغابات.

واستناداً إلى هذه الأحداث وإلى المراقبة الميدانية، قامت شبكة المعهد الوطني لمصائد الأسماك الصغيرة النطاق بإعداد وتنظيم حلقتي عمل أقاليميتين، فضلاً عن حلقة عمل وطنية بشأن التغذية المرتدة بعنوان «تعزيز قيمة الإنتاج والإدارة المسؤولة لسرطان المنغروف» (*Meilleure) تثمين de la Production et gestion responsable دو crabe دي المانغروف) في النصف الثاني من 2018. وخلال حلقة العمل، أعطى المشاركون الأولوية للإجراءات التالية:

  • استعادة الموسم الوطني المغلق لمدة ثلاثة أشهر (أيلول/سبتمبر إلى تشرين الثاني/نوفمبر) ابتداء من عام 2019؛

  • تعديل الحد الأقصى المسموح به لكمية السرطانات المصدرة لمطابقة حصة الإنتاج الحالية؛

  • تعزيز الاتصال بجميع أنظمة قطاع السلطعون باستخدام نهج مبتكرة وقابلة للتكيف؛

  • تدريب الصيادين وتوزيع دليل الممارسات الجيدة على جميع الجهات الفاعلة الأخرى في سلسلة قيمة السلطعون.

وبحضور مسؤولي الحركة، صاغ المشاركون 15 توصية للفترة 2019/2020 واعتمدوها. وتتعلق هذه المسائل بإعادة تقييم أرصدة السلطعون؛ والحفاظ على غابات المانغروف وإصلاحها؛ وتعزيز قيمة إنتاج السلطعون؛ وتحسين وتعزيز النظم (لا سيما القائمة على المجتمع المحلي) للمتابعة والمراقبة والرصد. وسيتم تنفيذ هذه التوصيات من قبل سلطات مصايد الأسماك ومختلف المشاريع والمنظمات غير الحكومية ومنظمات الصيادين.

ضمان استمرارية عملية الابتكار التقني

ومن الأهمية بمكان أن يواصل المركز عملية العمل مع قطاع السلطعون لتحديد الممارسات الجيدة الجديدة التي من شأنها تعزيز قيمة المصيد من السلطعون, و الاشتراك في تصميمها و نشرها. وقد كان هذا النهج في صميم نجاح المشروع حتى الآن. و يمكن أن تؤدي شبكة المعهد دورا رئيسيا في إشراك مجتمعات صيد الأسماك و تيسير الحوار. في عام 2018 نشرت بلو فنتشرز دليلا جديدا للممارسات الجيدة في قطاع السلطعون. الحلول الستة عشر التي اقترحتها، إلى جانب المقترحات العشرة الواردة في الدليل التقني رقم 35 الذي نشرته SmartFish في عام 2014، ينبغي أن تمكن المشغلين من تعلم كيفية كسب المزيد مع اصطياد أقل (الشكل 7.5).

يقدم دليل Blue Ventures 2018 تفاصيل عن طرق مبتكرة للحفاظ على سرطان البحر على قيد الحياة ودعم إدارة المصايد. وقد تم إنتاجه كجزء من مسابقة أطلقها SmartFish في عام 2015. وبعد ذلك بعامين، في كانون الأول/ديسمبر 2017 وكانون الثاني/يناير 2018، اجتمع الخبراء مع 35 مشاركاً في المنافسة لمراقبة واختبار مدى جدوى حلولهم التقنية المقترحة في الموقع. وفي نهاية المطاف، اعتُبر 16 ابتكارا فعالا وجديرة بإدراجها في الدليل. تم تقديم الدليل المكون من 50 صفحة، باللغة الفرنسية وبلغتين ملغاشية محليتين، إلى موظفي MRHP والمصدرين وجامعي الجملة وصيادي الأسماك في عام 2018 خلال ورش عمل نظمتها MRHP مع MIHARI وBlue Ventures.

و يمكن تقاسم تجربة مدغشقر مع العديد من البلدان في غرب المحيط الهندي التي توجد فيها أشجار المانغروف. وقد تم تطوير خبرة محددة في إدارة مصايد السلطعون وسلاسل إمداداتها في هذه البلدان إلى جانب ذلك، مما يجعل تبادل الخبرات مثمرا للغاية.

و يمكن التعجيل بالتعاون الإقليمي بتنظيم منتدى دولي في مدغشقر لتبادل الخبرات, يشارك فيه المشغلون الاقتصاديون و سلطات مصائد الأسماك في البلدان المعنية. وبغض النظر عن الحلول التقنية التي تطبق في نهاية المطاف، فإن تجربة مدغشقر تقول لنا إن نجاحها يتوقف على شروط مسبقة معينة، بما في ذلك: (1) تصميم قوي من جانب الحكومة الوطنية على تطوير قطاع السلطعون لصالح صغار المشغلين (الصيادون، و تجار الجملة, و جامعي السلع); و '2' و جود مصائد سرطان البحر متطورة نسبيا, تضم جامعي و مصدرين من ذوي الخبرة, ولا سيما الأغذية البحرية الحية.

! الصورة 20210521193738245

** علي, M.Y. وآخرون 2004. دراسات بيولوجية عن السلطعون الطيني (Scilla serrata) (Forskal) في النظام الإيكولوجي لغابات المنغروف سونداربانز في منطقة خولنا في بنغلاديش. * المجلة الباكستانية للعلوم البيولوجية*، ٧) ١١ (: ١٩٨١-١٩٨٧.

** جونز, T., زجاج, L., غاندي, S., رافاوارينوروتسيهورانا, L., كارو, A., بنسون, L., راتسيمبا, H., جيري, C., راندرياماناتينا, د. غابات المانغروف في مدغشقر: القياس الكمي لديناميات النظم الإيكولوجية على نطاق البلد، ورسم الخرائط المعاصرة المفصلة للنظم الإيكولوجية المتميزة. الاستشعار عن بعد 8 (2).

** FANOITRA (منظمة غير حكومية) & Kasprzyk, Z.** 2016. * التوعية والابتذال للتدخلات التجريبية المتخللين في مرحلة ما بعد الالتقاط والأميليور للانتقام من أجل أطباء السرطان Scilla serrata à مدغشقر*. التقرير النهائي. أنتاناناريفو، سمارتفش، الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأغذية والزراعة.

** فانويترا (منظمة غير حكومية)، كاسبرزيك، زي.، راندرياماهاليو، ب. & راسولونجاتوفو، A.** 2016. * La Réduction des pertes Après القبض على Dans la chaîne de valeur du crabe Scilla serrata et ابنه تأثير سور ليه الانتقام des opérateurs à مدغشقر*. علاقة وطنية. أنتاناناريفو

FA. 2015. * الخطوط التوجيهية الطوعية لضمان استدامة مصايد الأسماك الصغيرة النطاق في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر* روما.

** كاسبرزيك, Z.** 2012. * UNE تحليل عالمي دي لا chaîne d'approvisionnement de la pêcherie دو كراب دي المانغروف في مدغشقر*. أنتاناناريفو، سمارتفش، الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأغذية والزراعة.

** كاسبرزيك, Z.** 2014. Meilleure تثمين سرطانات المانغروف à travers la Réduction des pertes après captures. الدليل التقني رقم 35. أنتاناناريفو، سمارتفش، الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأغذية والزراعة.

** Kasprzyk، Z. & ليفريل، A.** 2018a. La filière du crabe de mangrove à مدغشقر: دليل bonnes pratiques. أنتاناناريفو, ميهاري & مشاريع الأزرق.

** Kasprzyk، Z. & ليفريل، A.** 2018b. La chaîne de valeur et losportunités de la Baie de Mahajamba تثمين المنظار produits halieutiques de la Baie de Mahajamba*. أنتاناناريفو, بلو فينشرز

** لو ريست, L.** 1976. Etat de nos connaissances سور لو كرابي دي إناء سيلا سيراتا (فورسكال) à مدغشقر. باريس، أورستوم

MAEP, JICA & Océan. 2006. * تقييم مخزون سرطان المنغروف سيلا سيراتا exploité par la pêche traditionnelle في مدغشقر. إدارة الأعمال و التخطيط لل إدارة و السلامة في ميدان السرطان في المانغروف سيلا سيراتا في مدغشقر*. تقرير تقني. أنتاناناريفو

MRHP & PASP. 2014. استعلام عن الكوادر الوطنية. أنتاناناريفو

واحد & ANGAP. 1997. Monographie Nationale sur la bioversité. أنتاناناريفو, برنامج الأمم المتحدة الإنمائي, شبكة و احدة و الوكالة الوطنية لل مساعدة

** رافاليمانانا, تي** 2006. فيليير كراب في مدغشقر. كاسبرزيك, ت. رازاليمانانا, إ. رانيفوسون, ه. راندرياميارانا, ه. * تقييم مخزون غابات المانغروف Scilla serrata exploité Par la pêche traditionnelle في مدغشقر وخطة الإدارة والاعتماد على crabes de la pêcherie aux crabes de mangrove في مدغشقر*. أنتاناناريفو, ماب و جايكا.

راليسون, A.** 1987. ليه ريسورس هاليوتيكس. فضولي بي, مدغشقر, المركز الوطني لل بحوث الأوقيانوغرافيك.

  • المصدر: زيلاسني، جي، فورد، أ.، ويستلوند، ل.، وارد، أ. ورييغو بيناروبيا، س. تأمين استدامة مصائد الأسماك الصغيرة النطاق: عرض الممارسات التطبيقية في سلاسل القيمة، وعمليات ما بعد الحصاد والتجارة. الورقة التقنية رقم 652 المتعلقة بمصائد الأسماك وتربية الأحياء المائية روما, منظمة الأغذية و الزراعة https://doi.org/10.4060/ca8402en *

  1. برنامج الأسماك الذكية هو مبادرة ممولة من المفوضية الأوروبية لتطوير ودعم تنفيذ استراتيجية مصائد الأسماك في شرق وجنوب أفريقيا والمحيط الهندي (ESA-IO) للإدارة المستدامة لقطاع مصائد الأسماك. 


Food and Agriculture Organization of the United Nations

http://www.fao.org/

ابق على اطلاع على أحدث تقنيات الزراعة الأحيومائية Aquaponic

الشركة

حقوق النشر © 2019 Aquaponics AI. كل الحقوق محفوظة.