دشّن حديثاًبرنامج الإحالة العالمي الخاص بنا قيد التشغيل! ابدأ في الكسب اليوم.
بلوقمقالاتالمكتبةالدعمتسجيل الدخول

قوة الزراعة الأحيومائية

تسخير المحيط الحيوي الطبيعي للأرض من أجل قواك الزراعية الخارقة

الأسماك والنباتات

الزراعة المائية هي علاقة تكافلية بين الزراعة المائية وتربية الأحياء المائية. تميزت الزراعة المائية بالمساعدة في تنمية كميات هائلة من الخضر في مساحات أصغر وفي بيئة أكثر تحكمًا. لقد وفرت تربية الأحياء المائية، من خلال استخدامها لتربية الأسماك، أساسًا لتحويل طعام الأسماك إلى مياه قيمة وغنية بالمغذيات. عندما نجمع بين هذين النظامين، فإننا نبدأ في تسخير نظام الحلقة المغلقة القوي هذا، لتكرار النظم البيئية للأرض، والتي تزدهر منها الأسماك والنباتات.حيث تقوم الأسماك بهضم غذاء الأسماك وتفكيك العناصر الغذائية للنباتات. في المقابل ، تمتص النباتات هذه العناصر الغذائية والمخلفات وتعيد الماء إلى الأسماك.

النظام البيئي

واحدة من المزايا الرئيسية لنظام الزراعة الأحيومائية على أشكال الزراعة الأخرى هو تسخير النظام البيئي. هذا النظام البيئي هو نتيجة ثانوية للنمو والتطور المعقد والمفيد للأرض على مدى فترات طويلة من الزمن. لقد بدأنا للتو في فهم العدد الهائل من الطرق التي يوفر بها النظام البيئي العناصر الغذائية للنباتات، ونحن نثق في هذا النظام البيئي لإنتاج المحاصيل الممتازة التي يرغب بها عملاؤنا.

ربحية مؤكدة

إن نظام الزراعة الأحسومائية هو في الأساس نظام مستمر للري وتوصيل المغذيات داخل بيئة محمية. هذا يعني أن العائد سيكون أعلى بكثير من المزرعة التقليدية. ستنتج المزرعة الأحيومائية ما بين 10 إلى 30 ضعفًا للمزرعة العادية باستخدام نفس المساحة. لأنه نظام بيئي، لا يمكننا استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة الضارة والإضافات، وهذا يعني أن هذا المنتج عضوي وطبيعي 100٪. سيكون للمنتج العضوي والطبيعي عالي الإنتاجية سعر أعلى بكثير في السوق.

متعدد الجوانب والاستعمالات

يكمن جمال الزراعة الأحيومائية في قدرتها على التوافق مع الأنظمة المنزلية الصغيرة، ومزارع الحاويات، وحتى العمل كمزرعة تجارية كبيرة تمتد على عدة فدانات. ولذلك فهي مناسبة لأي مساحة تمتلكها.

المرونة وقوة التحمل

عندما نعمل على تسخير نظام بيئي، فإننا نستفيد أيضًا من أنظمة المناعة المعقدة التي تأتي مدمجة مع الطبيعة. تعتبر أنظمة الزراعة الأحيومائية أكثر مرونة بشكل طبيعي في مواجهة الأمراض وأوجه القصور (النقص) والتقلبات، كما أنها ستتعامل بطبيعتها مع هذه المشكلات في حال ظهورها.

لا تفوّت آخر التحديثات حول تقنية الزراعة الأحيومائية

الشركة